بيروت - لبنان 2020/10/27 م الموافق 1442/03/10 هـ

فائض الفوضى... والفراغ الاستراتيجي الأممي

حجم الخط

كيف يمكن توصيف حال العالم في الوقت الراهن، بالنظر إلى الخريطة الجيوسياسية من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب؟

يمكن القطع بأن هناك فوضى استراتيجية عالمية، سواء على صعيد الأفكار والآيديولوجيات، أو التحركات عبر خطوط الجغرافيا وخيوط الديموغرافيا.

منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وحتى انهيار سور برلين، كانت هناك حالة توازن نسبي، لا سيما في ظل سيادة معسكرين؛ الناتو في الغرب، ووارسو في الشرق، غير أن موازين القوى قد تعرضت لاختلالات واهتزازات حين خُيّل للولايات المتحدة أنها القطب الوحيد المنفرد بمقدَّرات العالم.

عبر ثلاثة عقود من الضبابية والصراعات غير الظاهرة، يبدو العالم مختلاً، فلا قطبية منفردة قادرة على الإمساك بأضابير العالم المتراكمة فوق منضدة الحوار الأممي المتعثر، ولا تعددية حقيقية ناجزة فاعلة في مواجهة العم سام.

يكاد الناظر لحال البسيطة أن يقر بأن واشنطن سبب جوهري في هذه الفترة في إشاعة هذا الفراغ، ويغالي البعض في اتهامها بأنها هي من يقف وراء إشاعة الفوضى الأممية، وإظهار عجز الآخرين في كثير من المواقع والمواضع الملتهبة، وحيث الصراعات التي يعجز أصحابها عن حسمها، كي تكون واشنطن مالئة الدنيا وشاغلة الناس هي الملجأ والمقر في خاتمة المطاف.

بالرجوع إلى العقدين الأولين من القرن الحادي والعشرين، يخلص المرء إلى أن واشنطن بالفعل لم تكن عامل استقرار دولي؛ فبين ثلاثة رؤساء ارتجّت الأمم، وتفكّرت شعوب عن الحق والباطل، ومعايير القوة.
ثماني سنوات للرئيس الجمهوري بوش الابن، انطلقت فيها واشنطن وراء مفهوم «الحروب الاستباقية»، تلك التي قادها مدفوعاً بشهوة الانتقام لما جرى في «غزوتي نيويورك وواشنطن»، ما أجج صراع الأفكار وأحيا مشاعر الراديكاليات، وفي محاولته تغيير خريطة الجغرافيا الشرق أوسطية، إذ بالجني يخرج من القمقم من غير مقدرة على إرجاعه مرة أخرى.

تالياً جاء الرئيس الديمقراطي الشاب، الأفرو - أميركي، الذي بشّر الناس عامة والأميركيين خاصة بالأمل، غير أنه كان أملاً مغشوشاً، لا سيما بارتمائه في أحضان جماعات الإسلام السياسي، ولاحقاً انكشف أمله المغشوش.

أما على الصعيد الدولي، فقد تسبب أوباما في زيادة الفوضى العالمية، من خلال إيمانه بفكرة «قيادة أميركا»، من وراء الكواليس، أي عدم التدخل فيما يستدعي الإنقاذ السريع، الأمر الذي ضاعف من خسارة واشنطن لكثير من مربعات النفوذ حول العالم سياسياً واقتصادياً، أدبياً وأخلاقياً.

بحلول 2016، شهد البيت الأبيض مولد رئيس يتهمه معارضوه بأنه انعزالي، لا همّ له سوى «أميركا أولاً».

غير أن انسحاب أميركا من العالم مرة واحدة والتمترس من جديد وراء محيطين؛ الأطلسي في الشرق، والهادي في الغرب، لن يوفر له مقتضيات الزعامة الأممية، وعليه، فقد تساءل البعض، هل هي تراجعات محسوبة ومحسومة مقدماً من الدولة العميقة، وكأنها ضرب من ضروب «مكر التاريخ» الذي حدثنا عنه الفيلسوف الألماني الأشهر، جورج هيغل، بمعنى أن واشنطن ترجع خطوة إلى الخلف، حتى يستدعيها العالم كقاضٍ وجلاد مرة واحدة، بعد أن يعجز عن تدبر أمره، لتقفز تالياً إلى الأمام عدة خطوات، وبأقدام ثابتة، وبشجاعة قلب أكثر ثباتاً؟!

الثابت وكي لا نبخس الولايات المتحدة قدرها، ونعيد الحقوق لأصحابها، فإنه يلزمنا التذكير بما أشار إليه أريل كوهين، كبير الباحثين بالمجلس الأطلسي في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، عبر مجلة «ناشيونال إنترست»، الأميركية ذائعة الصيت، من أن النظام العالمي الذي نعيش في ظلّه اليوم، كان نتاج تضحيات أربعة أجيال وآلاف الأرواح، وتريليونات الدولارات من الأميركيين، وأنه كما نجح في الحفاظ على أمن أميركا وازدهارها من عام 1945؛ فقد حافظ أيضاً بدرجة أو بأخرى على استمرار توازنات العالم، لا سيما من خلال المؤسسات التي وقفت واشنطن وراءها، كـ«البنك الدولي» و«صندوق النقد»، و«نظام بريتون وودز النقدي»، ناهيك بلعب كثير من الأدوار الأمامية لتغذية التيارات الليبرالية والمدنية حول العالم.

حكماً لم تكن واشنطن طوال تلك العقود سيدة قيصر التي لا تخطئ؛ فقد ارتكبت كثيراً من الخطايا العرضية والمميتة، إن جاز التعبير، غير أن حضورها في كل الأوقات كان عاملاً وازناً على جميع الأصعدة.
هل تجيء الانسحابات الأميركية مؤخراً، التي تخلق مزيداً من الفراغ الاستراتيجي الأممي لتتعالى الصيحات بدعوة واشنطن للعودة وملء المربعات من جديد؟

يمكن أن يكون ذلك كذلك، لكن بشروط واشنطن هذه المرة، وفي المقدمة من تلك الشروط تلجيم وتحجيم الصين، عبر الضغوط الروسية، وإلا فإن انفجار تسلُّح أميركي لا يُصدّ ولا يرد قادم في الطريق، ومواجهة قطبية تسعى حثيثاً من دون أدنى شك.

غياب أميركا مخلّ، وحضورها مكلف، ويكاد الوضع الحالي يشابه السنوات التي أعقبت أفول الإمبراطورية البريطانية في أوائل ستينات القرن الماضي، وما واكبها من اختلالات هيكلية أممية، وحروب بينية شرق أوسطية تحديداً.

هل أصاب الفيلسوف والمثقف العضوي الأشهر أنطونيو غرامشي، حين أشار إلى معضلة القديم الآيل للزوال، والجديد الذي يصارع حتى يرى النور، وبينهما تطفو على السطح أعراض مرضية عديدة؟

ربما لا يستقيم الجواب قبل نتيجة الانتخابات الأميركية المقبلة، وما إذا كان الرئيس ترمب سيمضي لأربع سنوات أخرى في نهجه الذي بات مزيجاً من الانعزال في مواضع، مثل الشرق الأوسط، وخوض غمار في مواقع أخرى قد تقود العالم إلى حرب عالمية، كما الحال في بحر الصين الجنوبي مع الصين، وحتى ذلك الحين يبقى الفراغ الاستراتيجي الأممي سيد الموقف.


المصدر: الشرق الاوسط


أخبار ذات صلة

الشرطة الفرنسية تغلق المنافذ المؤدية إلى قوس النصر بعد إنذار [...]
ابراهيم استقبل رئيس وزراء البانيا ووزير الداخلية
أذربيجان تتهم أرمينا بشن هجمات عشوائية طالت مدنيين