بيروت - لبنان 2020/07/09 م الموافق 1441/11/18 هـ

لعنة الحكم «العالمي الرشيد»

حجم الخط

للمرة الأولى في تاريخ الأمم المتحدة البالغ 75 عامًا، تقرر إلغاء اجتماع قادة العالم في نيويورك لحضور الاجتماع السنويللجمعية العامة للأمم المتحدة- وذلك بعد أسبوع من إلغاء اجتماع مجموعة السبع المُقرر انعقاده في كامب ديفيد، وبعد شهر من تخلي مجموعة العشرين عن خطط عقد قمة افتراضية. في الوقت الذي أصبحت فيه الطبيعة العالمية للتحديات الجسيمة القائمة أكثر وضوحًا من أي وقت مضى، أضحت أدوات النظام المتعدد الأطراف مُنخفضة الأداء وغير فعالة.

إن التداعيات أسوأ مما بدت عليه في البداية. بطبيعة الحال، هناك جائحة كوفيد 19 - أزمة غير مسبوقة في مجال الصحة العامة تتطلب العمل الجماعي لتطوير ونشر لقاح بشكل سريع وعلى نطاق واسع. ومن المرجح أن يُحدث الركود الاقتصادي الأكثر حدة منذ أزمة الكساد العظيم فقاعة ديون عالمية غير مسبوقة.

لكن هذه ليست سوى بداية مشاكل العالم. فقد شهدت العديد من المناطق تصاعد التوترات الجيوسياسية، بما في ذلك في شبه الجزيرة الكورية، وعلى طول الحدود بين الصين والهند، وبين الولايات المتحدة والصين. كما يتعرض التحالف عبر الأطلسي لضغوط شديدة، مع اعتبار القرار الذي اتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترامب مؤخراً بخفض عدد القوات الأميركية في ألمانيا بمثابة أحدث علامة على العلاقات المتوترة.

علاوة على ذلك، تُواجه منطقة القطب الشمالي تصاعد المنافسة الإستراتيجية، ولا تزال التدابير المُناخية غير كافية إلى حد كبير. وبالمثل، يُتابع المجتمع الدولي بقلق احتدام التنافس على عسكرة الفضاء الخارجي. وقد أدى التطور المُستمر للتكنولوجيات التحويلية مثل الذكاء الاصطناعي إلى توليد شكوك حاسمة - وربما خطيرة.

على المستوى الفردي، تُعد هذه التطورات مُقلقة بما فيه الكفاية. تنطوي هذه التطورات مُجتمعة على مخاطر كارثية. في الوقت الحالي، هناك حاجة ماسة إلى نظام مُتعدد الأطراف أكثر من أي وقت مضى.ومع ذلك، لا يوجد سبب وجيه للاعتقاد بأننا سنتمكن من تحقيقه، لسبب بسيط: اليوم، لا يمتلك أي قائد الإرادة والرؤية والنفوذ اللازمين لتحقيق هذه الغاية. وبعبارة أخرى، لا توجد هناك "قوة تنظيمية".

لكن هذا لا يعني أننا يجب أن نستسلم لمستقبل يؤيد نظرية توماس هوبز من خلال تشديد المنافسة وتضييق المصالح الذاتية الوطنية. بدلاً من ذلك، يجب علينا العمل بما هو ممكن: إتباع نظام مُتعدد الأطراف يهدف إلى تنفيذ نهج أكثر عضوية من أسفل إلى أعلى، ويستخدم بشكل أفضل بكثير تحالفات الشراكات بين القطاعين العام والخاص، ومشاركة المجتمع المدني.

إن نهج النظام متعدد الأطراف هو بلا شك نهج فوضوي ومحدود بشكل يفوق النهج التقليدي الموجه منالأعلى إلى الأسفل، ويمكن أن يعمل فقط عندما تتداخل مصالح البلدان. الخبر السار هو أن هذا التداخل يمكن رؤيته في مجموعة متنوعة من المجالات، من أزمة وباء كوفيد 19 إلى تغير المناخ إلى الذكاء الاصطناعي. الخبر السيئ هو أن المؤسسات اللازمة لتسهيل مثل هذا النظام المتعدد الأطراف تتآكل بسرعة - بما في ذلك اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ ومنظمة الصحة العالمية.

إن عالم مجموعة الصفر يعني أنه لا يوجد بلد لديه ما يكفي من القوة أو النفوذ لبناء إطار عالمي جديد للتعاون. وهذا يعني أيضًا أنه لم يقم أي بلد بتحديد اتجاه للعالم. تحتفظ الولايات المتحدة - الولايات المتحدة وحدها - بنفوذ كافٍ لخلق مثل هذه الإطارات المشتركة التي تركز على إصلاح الأطر القائمة لجعلها أكثر ملاءمة للغرض.

ومع ذلك، يبدو أن ترامب عازم على تفكيك تلك الأطر بدلاً من إصلاحها. بعد فترة وجيزة من دخول البيت الأبيض، أعلن ترامب انسحاب أمريكا من اتفاقية باريس للمناخ 2015، التي تم التفاوض عليها تحت رعاية اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ. وبعيدًا عن العمل مع منظمة الصحة العالمية لمعالجة أزمة وباء كوفيد 19 - التي ألحقت ضررًا كبيرًا بالولايات المتحدة - أنهى ترامب علاقة أمريكا بالمُنظمة، مما قوض بشدة قدرتها على تنسيق استجابة عالمية فعالة.

على هذا المعدل، عندما يترك ترامب منصبه - حتى لو تم التصويت لصالحه في انتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني القادم - قد تكون الإطارات المتعددة الأطراف عاجزة للغاية، أو أسوأ من ذلك. سيعمل كل من يخلفه على إصلاح هذا الضرر. مثل المبنى، يُعد هدم إطار متعدد الأطراف أسهل بكثير من إعادة بنائه.

والأمر الآن متروك لبقية بلدان العالم لضمان استمرار عمل الإطارات القائمة للتعاون العالمي، والتي تعد ضرورية لنظام مُتعدد الأطراف من القاعدة إلى القمة، حتى لو كانت بأقل من السعة الكاملة. تتمثل الخطوة الأولى في ضمان أن يكون للمنظمات الدولية قادة أكفاء حقًا. لا يمكن للدول القوية أن تستمر في معاملة هذه المؤسسات كمنشآت إقطاعية من خلال وضع شخصيات مُتساهلة على رأسها. وأحدث مثال على ذلك محاولة الولايات المتحدة تعيين أمريكي كرئيس لبنك التنمية للبلدان الأمريكية للمرة الأولى في تاريخ بنك التنمية للبلدان الأمريكية.

توفر العملية الجارية لاختيار مدير عام جديد لمنظمة التجارة العالمية فرصة مهمة لتغيير هذه الممارسة، خاصة بالنظر إلى أهمية التجارة الدولية والحالة الحرجة لمنظمة التجارة العالمية. يتعين على المرشح الناجح أن يكون شخصًا مُطلعًا بشؤون المؤسسة بشكل كامل ويمكنه أن يحرز تقدمًا.

على المدى القريب، قد يكون من الضروري أيضًا أن تُقدم المؤسسات الدولية بعض التنازلات للحفاظ على مشاركة الدول غير المتعاونة والقوية. إذا كانت هذه التدابير تُعتبر متشائمة وبمثابة لعنة للحكم العالمي الرشيد، فليكن الأمر كذلك. القضية تتعلق بالبقاء وليس الكمال.

في نهاية المطاف، ستظهر القيادة العالمية الفعالة مرة أخرى، ويمكن للعالم البدء في بناء نظام متعدد الأطراف أفضل، تدعمه المصالح الجماعية والشعور بالمسؤولية المشتركة. في انتظار ذلك، على القادة السياسيين الدفاع عن تلك المصالح والتمسك بهذه المسؤولية من خلال القيام بكل ما يلزم للحفاظ على استمرار وفعالية النظام المتعدد الأطراف الحالي، المعيب والمحدود.


أخبار ذات صلة

التحكم المروري: 8 حوادث، 11 جريحا خلال الـ ٢٤ ساعة [...]
جريدة اللواء 9-7-2020
عناصر حزبية على طريق المطار احتجاجاً على زيارة ماكينزي (تصوير: طلال سلمان)
تدويل «الإنهيار اللبناني».. وبومبيو لنصرالله: الأمر ليس لك بلبنان!