بيروت - لبنان 2018/08/21 م الموافق 1439/12/08 هـ

مدن كبيرة أكثر اخضرارا

حجم الخط

واشنطن العاصمة - ما الذي يجب أن تبدو عليه المدينة "الخضراء"؟ هل ينبغي أن تبدو مثل كوبنهاغن، بمعدلاتها العالية من تنقل الدراجات وإعادة التدوير؟ وكوريتيبا، عاصمة ولاية بارانا البرازيلية، حيث يركز تخطيطها على المشاة؟ أو ربما عاصمة إثيوبيا، أديس أبابا، التي تعمل بواسطة الطاقة المتجددة بشكل كامل؟

مع وجود أكثر من 50٪ من سكان العالم الآن في المناطق الحضرية - وهي نسبة تعرف ارتفاعا مستمرا - فإن الإجابة على هذا السؤال ستحدد مستقبلنا المشترك. لكن الحل يمكن أن يكون أبسط مما نعتقد: لجعل المدن "أكثر اخضرارا" وأقل تلوثا، وأكثر كفاءة في استخدام الموارد، وأكثر مرونة بيئيا، يجب أن نجعلها كذلك فعليا.

عادة ما تؤكد المناقشات حول المدن "الخضراء" أهمية البنية التحتية المستدامة والتخطيط الحضري الذكي. لكنها غالبا ما تتجاهل حقيقة أن الطبيعة هي البنية التحتية الأصلية للعالم. يمكن أن تساعد الحلول المستندة إلى الطبيعة المدن في التغلب على أكبر تحديات التخطيط لديها، مثل تلوث الهواء والماء، وندرة المياه، ودرجات الحرارة المرتفعة للغاية، وكلها تتفاقم بسبب تغير المناخ.

في بعض الحالات، تكون الحلول الطبيعية على الأقل فعالة من حيث التكلفة مثل البنية التحتية التقليدية، وذلك لأنها غالبا ما تحل العديد من المشاكل في آن واحد. لا يجب أن تكون مثل هذه الحلول معقدة للغاية: على سبيل المثال، زراعة الأشجار في الشوارع. ووفقا لبعض الأبحاث، يمكن لزراعة الأشجار في الشوارع أن تساعد في الحد من تلوث الهواء - والذي يُعد وفقاً لمنظمة الصحة العالمية أكبر خطر يهدد صحة الإنسان، لاسيما في المناطق الحضرية - عن طريق تصفية الجسيمات الدقيقة، مثل تلك المنبعثة من محركات الاحتراق الداخلي. كما أنها فعالة للغاية في مكافحة "تأثير الجزر الحرارية الحضرية"، والتي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة في الصيف بشكل خطير.

وبطبيعة الحال، فإن فوائد زراعة الأشجار محلية للغاية. ولكن هذا يجعلها فعالة بشكل خاص في التدابير المستهدفة - مثل الحماية ضد الطرق المزدحمة أو المناطق الصناعية، أو حماية المناطق المعرضة للخطر مثل المدارس ودور رعاية المسنين.

وعلاوة على ذلك، من شأن زراعة الأشجار في المجتمعات ذات الدخل المنخفض والتي تفتقر إلى الموارد، والتي غالباً ما تفتقر إلى الظلال، أن يساعد في الحد من عدم المساواة البيئية. ولذلك، تعمل منظمتي "منظمة حفظ الطبيعة"، جنباً إلى جنب مع منظمات غير ربحية أخرى ومنظّمين اجتماعيين وباحثين في الصحة العامة في لويزفيل، كنتاكي، على زراعة المزيد من الأشجار في المناطق ذات الشبه قاحلة، وإجراء أول تجربة على الأشجار كامتياز طبي.

ويمكن أن تساعد الطبيعة في معالجة تحد حضري رئيسي آخر، والذي يتمثل في إدارة المياه. إن معظم المواد التي تشكل المدن الحديثة صامدة ضد الماء، لذلك لا يمكنها امتصاص مياه الأمطار. ونتيجة لذلك، يزيد الجريان السطحي من شبكات الصرف بعد هطول الأمطار الغزيرة، مما يسمح بتدفق الملوثات إلى شوارع المدينة ودخول النظم البيئية المحلية.

يمكن حل هذه المشكلة من خلال الحدائق المطرية - وهي عبارة عن جيوب صغيرة من النباتات المحلية المزروعة في الأراضي المنخفضة - وذلك عن طريق جمع وتصفية مياه الأمطار، بحيث تتمكن الأرض من امتصاصها، مما يساعد على إعادة تغذية طبقة المياه الجوفية وزيادة التنوع البيولوجي. في "مدن الإسفنج" الصينية مثل شينزين، تُستخدم حدائق الأمطار، إلى جانب الأسطح الخضراء والأراضي الرطبة الاصطناعية، لإدارة العواصف، واستخدام مواد الرصف المنفصلة التي تسمح للمياه بالوصول إلى الأرض.

كما يمكن للتدخلات الطبيعية خارج حدود المدينة أن تساعد في معالجة تحديات إدارة المياه. في نيروبي، أدى الاستخدام المتزايد للزراعة في مستجمعات مياه تانا العليا إلى جريان قوي من الرواسب، والذي أدى بدوره إلى انخفاض تدفق المياه إلى المدينة. وكانت النتيجة نقص المياه، الذي أثر على أفقر السكان، الذين غالبا ما كانوا يضطرون إلى شراء صفائح المياه بأسعار باهظة. كما انخفض إنتاج الطاقة الكهرومائية.

تعمل نيروبي الآن مع جيرانها الريفيين للعثور على حلول طبيعة لحل مشاكل إمدادات المياه من جذورها. ومن خلال صندوق مياه إقليم نيروبي وتانا العليا، تساعد الموارد المشتركة للحكومة والأعمال التجارية المزارعين على تنفيذ ممارسات زراعية أكثر استدامة، ويشمل ذلك استخدام غطاء المحاصيل، الذي لا يؤدي فقط إلى ارتفاع مستويات تصريف المياه إلى نيروبي، بل إلى عائدات زراعية أفضل.

وقد حققت صناديق المياه الأخرى التي ساعدت منظمة حفظ الطبيعة في تطويرها في جميع أنحاء العالم فوائد مماثلة. وهذا أمر مهم لأن ما يقرب من نصف مدن العالم بحاجة إلى مواجهة ندرة المياه بانتظام، والمدن التي تعتمد على المياه السطحية معرضة بشكل خاص للخطر.

لكن في العديد من المدن، قد تكون الحلول الطبيعة غير كافية لحل جميع المشاكل. قد تحتاج المناطق الحضرية أيضا إلى بنية تحتية مستدامة وعالية التصميم لإدارة الهواء والماء. بالإضافة إلى ذلك، هناك حاجة إلى شبكات الطاقة النظيفة المتكاملة وأنظمة النقل العام الفعالة للحد من التلوث وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

لكن الحلول الطبيعية - إذا تم تمويلها وتنفيذها بشكل عادل - لها فوائد لن نتمكن من تجاهلها بعد الآن. إن التكنولوجيا والبنية التحتية التي سمحت للمدن بالازدهار في الماضي جلبت عيوبا كثيرة، مثل التلوث والفيضانات وفقدان التنوع البيولوجي. بينما يعمل تغير المناخ على إعادة تشكيل كوكبنا، تصبح هذه التهديدات أكبر، حيث لا يمكن التنبؤ بها.

لا يمكننا حل المشاكل التي تم إنشاؤها بواسطة الخرسانة والتوربينات مع المزيد من الخرسانة والتوربينات. نحن نحتاج إلى حلول مرنة يمكن أن تجعل مدننا أكثر مرونة واستدامة وقابلة للتكيف، دون تقويض الديناميكية الحضرية والازدهار الذي نعتمد عليه. يمكن للطبيعة نفسها توفير مثل هذه الحلول وجعل مجتمعاتنا أكثر صحة ونشاطا وتعزيز الاستثمار وجعل المدن أكثر نجاحًا في جميع النواحي.

المصدر: PS، موقع "اللواء"



أخبار ذات صلة

العالَم أفضل مما نتصور.. البشرية أنجزت الكثير
كيف تتعلم أوروبا الكف عن القلق وحُب القوة؟
التنازل عن الزعامة الاقتصادية والسياسية العالمية