بيروت - لبنان 2018/10/16 م الموافق 1440/02/06 هـ

من الخاسر في معركة بحر الصين الجنوبي؟

حجم الخط

سنغافورة - أعلن وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس عن معارضته لإستراتيجية "الترهيب والإكراه" التي تشنها الصين في بحر الصين الجنوبي، بالإضافة إلى نشر صواريخ مضادة للسفن، وصواريخ أرض جو، وأجهزة للتشويش الإلكتروني، ومؤخرا، هبوط قاذفة نووية في جزيرة وودي. وحذر ماتيس من "عواقب تجاهل الصين للمجتمع الدولي".

لكن ما هي هذه العواقب؟ أخفقت إدارتان أمريكيتان متعاقبتان - وهما إدارة باراك أوباما والآن دونالد ترامب - في مواجهة التوسع الصيني في بحر الصين الجنوبي، والتي تسارعت على الرغم من قرار هيئة التحكيم الدولية لعام 2016 الذي أبطل مطالبها الإقليمية هناك. وبدلاً من ذلك، اعتمدت الولايات المتحدة على الأفعال الخطابية أو الرمزية.

على سبيل المثال، ألغت الولايات المتحدة مشاركة الصين في تدريبات "حافة المحيط الهادئ" (RIMPAC)، التي تجري كل سنتين، وتعد أهم تدريبات بحرية في العالم تشارك فيها حوالي 26 دولة. وقد تم اتخاذ هذه الخطوة كمؤشر محتمل على أن الولايات المتحدة قد تعتمد في النهاية إستراتيجية أكثر صرامة تجاه الصين. وقال ماتيس إن هذا القرار "رد مبدئي" على عسكرة الصين لمناطق متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي، وهو ضعف حجم خليج المكسيك و 50٪ أكبر من البحر الأبيض المتوسط.

وبالمثل، كانت عمليات حرية الملاحة (FON) التابعة للبحرية الأمريكية، والتي تحدث بشكل أكثر انتظاماً في ظل ترامب أكثر مما كانت عليه في عهد أوباما، مبالغا فيها إلى حد كبير. وبعد العملية الأخيرة، التي تتمثل في إبحار سفينة حربية أمريكية مدمرة عمدا قرب جزر باراسيل المتنازع عليها، قال ماتيس إن الولايات المتحدة هي "البلد الوحيد" الذي يمكنه الوقوف في وجه الصين.

لكن الصين أيضاً استخدمت عمليات حرية الملاحة للبحرية الأمريكية للتظاهر بالقوة أمام الشعب الصيني، مدعية بعد العملية الأخيرة أن أسطولها البحري قام "بتحذير وطرد" سفينتين حربيتين أمريكيتين. والأهم من ذلك، أنه لا عمليات حرية الملاحة ولا استبعاد الصين من المشاركة في تدريبات ريمباك يعالج التحولات في الديناميكيات الإقليمية الناجمة عن بناء وعسكرة الجزر الصينية، ناهيك عن ترهيب جيرانها. ونتيجة لذلك، لن يتمكنوا من تقييد الصين أو طمأنة حلفاء الولايات المتحدة.

والحقيقة هي أن التجاوزات التدريجية للصين قد غيرت الحقائق في بحر الصين الجنوبي. كما عززت سيطرتها على الممر الاستراتيجي بين المحيطين الهندي والهادي، حيث يمر ثلث التجارة البحرية العالمية - التي بلغت قيمتها في العام الماضي 5.3 مليار دولار. كما أنها تؤكد سيطرتها على الموارد الطبيعية للمنطقة، عن طريق ترهيب وإجبار المطالبين الآخرين الذين يسعون إلى استكشاف النفط والغاز في الأراضي التي يسيطرون عليها، بموجب اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار. فعلى سبيل المثال، اضطرت فيتنام إلى التخلي عن مشروع على ضفة قارتها.

وكما قال الأدميرال فيليب ديفدسون أمام لجنة في مجلس الشيوخ في نيسان / أبريل قبل تسلم القيادة الأمريكية في المحيطين الهندي والهادئ، لعل أكثر ما ينذر بالسوء أن تطوير الصين لقواعد التشغيل الأمامية في جزر بحر الصين الجنوبي "قد تم بشكل كامل". وأكد ديفيدسون أن "الصين قادرة الآن على السيطرة على بحر الصين الجنوبي في جميع السيناريوهات، باستثناء الحرب مع الولايات المتحدة".

إن وصف ديفيدسون واضح للغاية. في الوقت الذي تتبع فيه الصين نهجاً استراتيجياً طويل الأمد لتعزيز سيطرتها على بحر الصين الجنوبي، تركز الولايات المتحدة فقط على احتمال اندلاع حرب شاملة.

وقد أظهر البنتاغون قدرته على تدمير جزر الصين الاصطناعية، التي وصفها الرئيس الصيني شي جين بينغ بأنها واحدة من أهم إنجازاته. وقال كينيث ماكنزي المدير العام المساعد، مؤخراً: "أريد فقط أن أقول أن لدى الجيش الأمريكي خبرة كبيرة في تدمير الجزر المفتعلة في غرب المحيط الهادئ".

إذا كانت الحرب المفتوحة هي نقطة ضعف الصين الوحيدة في بحر الصين الجنوبي، فستخسر الولايات المتحدة المنافسة الإستراتيجية الأكبر. في محاولة لحماية حرية الملاحة العسكرية في بحر الصين الجنوبي، تغض الولايات المتحدة الطرف عن الهجوم الصيني الخفي والعدواني على حرية البحار، بما في ذلك القيود المفروضة على حقوق الدول الأخرى في المنطقة.

إن الخيار الوحيد القابل للتطبيق هو وضع إستراتيجية موثوقة تمنع الصين من استخدام الإكراه لتعزيز تعديلها الإقليمي والبحري. وكما حذر الأدميرال هاري هاريس في الشهر الماضي أثناء استقالته من منصبه كرئيس القيادة الأمريكية في المحيطين الهندي والهادئ، "بدون مشاركة هادفة من جانب الولايات المتحدة وحلفائنا وشركائنا، ستحقق الصين حلمها بالهيمنة في آسيا".

وبعبارة أخرى، ستتمكن الصينمن الفوز في معركة بحر الصين الجنوبي دون الحاجة لاستخدام الأسلحة - أو دفع أي تكاليف دولية. وبينما يحافظ ترامب على هذا الاتجاه، فقد بدأ هذا التوجه في ظل أوباما، الذي بنت الصين تحت إشرافه سبعة جزر مفتعلة وبدأت بعسكرتها.

وقد شجع صمت أوباما الصين في عام 2012، عندما احتلت الصين منطقة سكاربورو شول المتنازع عليها - وهي أرض صيد فلبينية تقليدية تقع داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة لهذا البلد - لتنفيذ إستراتيجية أوسع لبناء الجزر في بحر الصين الجنوبي في العام التالي. وفي الوقت الذي أدركت فيه الولايات المتحدة أهداف ونطاق برنامج استصلاح الأراضي في الصين، لفتت روسيا انتباهها بضم شبه جزيرة القرم. ومع ذلك، فإن الآثار الإستراتيجية الطويلة الأمد لما حققته الصين في بحر الصين الجنوبي أكثر خطورة بكثير.

ولسوء الحظ، عندما يتعلق الأمر بالحد من التوسع الصيني، يبدو ترامب جاهلا مثل سلفه. مع التركيز على ثلاث قضايا - التجارة وكوريا الشمالية وإيران - راقب ترامب بهدوء قيام الصين ببناء أصولها العسكرية من خلال البناء المحموم للمرافق الدائمة في الأراضي المستصلحة حديثا. والآن بدأت الصين في تحقيق غايات إستراتيجية في المحيط الهندي وبحر الصين الشرقي، مما يهدد مصالح المزيد من البلدان، من الهند إلى اليابان.

احتل بحر الصين الجنوبي وسيظل يحتل مكانًا مركزيًا في المنافسة من أجل النفوذ في منطقة المحيط الهندي والهادئ. وبفضل عجز الولايات المتحدة، فإن الرؤية المشتركة على نطاق واسع حول منطقة المحيط الهندي والهادئ الحرة والمفتوحة والديمقراطية يمكن أن تفسح المجال لنظام إقليمي قمعي وغير ليبيرالي، مع السيطرة الكاملة للصين.

 

المصدر: PS، موقع "اللواء"



أخبار ذات صلة

الدولار وإعادة تشكيل العالم
من أجل تدبير أفضل للعامِل العالمي
الصين واليابان وأميركا في عهد ترمب