بيروت - لبنان 2019/10/16 م الموافق 1441/02/16 هـ

من سيفوز في القرن الحادي والعشرين؟

حجم الخط

برلين ـ بدأ أول عقدين من القرن الحادي والعشرين يلقي بظلاله على العالم الغربي. لقد قطعنا أشواطًا طويلة منذ بداية القرن، عندما تبنى الناس في كل مكان، وخاصة في أوروبا، "نهاية التاريخ".

ووفقًا لهذه الفكرة الوهمية، فإن انتصار الغرب في الحرب الباردة - آخر الحروب الكبرى الثلاث في القرن العشرين - قد أدى إلى نظام عالمي لا بدائل له. ومنذ ذلك الحين، كان يعتقد أن تاريخ العالم سوف يسير بثبات نحو تعميم الديمقراطية على النمط الغربي واقتصاد السوق. وسيكون القرن الجديد مجرد استمرار للقرن السابق، مع امتداد سيطرة الغرب المنتصر.

الآن أصبح العالم أكثر حكمة. لقد أثبتت شبكة التحالفات والمؤسسات التي حافظت على هيمنة الغرب أنها نتاج القرن العشرين، الذي أصبح مستقبله الآن موضع شك. ويمر النظام العالمي بتغيير جذري، حيث ينتقل مركز الجاذبية من شمال المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادئ وشرق آسيا. الصين على عتبة - اقتصاديًا وتكنولوجيًا وسياسيًا - أن تصبح قوة عالمية والمنافس الوحيد لهيمنة الولايات المتحدة الحالية.

في الوقت نفسه، سئمت الولايات المتحدة من دورها القيادي العالمي. وبدأت تتراجع في عهد الرئيس السابق باراك أوباما. ولكن في ظل دونالد ترامب، تنامى هذا الانسحاب في نوع من الفوضى والخطورة. إن تنازل أمريكا عن القيادة يشكل تهديداً لوجود الغرب عبر الأطلسي، الذي يقوم على أساس القيم والمؤسسات السياسية المشتركة. في غياب أي بدائل معقولة، سوف تنهار هذه الكتلة.

في نفس الوقت، تواجه المستقبل من خلال النظر إلى ماضي القرن العشرين. مثل الاتحاد السوفيتي، تضع روسيا رهاناتها بالكامل على الأسلحة النووية. ومع ذلك، في القرن الحادي والعشرين، لن يتم تحديد القوة بواسطة الترسانة النووية لبلد ما، ولكن من خلال مجموعة واسعة من القدرات التكنولوجية القائمة على الرقمنة. البلدان التي ليست في طليعة الذكاء الاصطناعي (AI) والبيانات الضخمة ستصبح بلا شك معتمِدة على قوى أخرى ستسيطر عليها في نهاية المطاف. ستحدد البيانات والسيادة التكنولوجية، وليس الرؤوس النووية، التوزيع العالمي للسلطة والثروة في هذا القرن. وفي المجتمعات المنفتحة، ستقرر العوامل ذاتها مستقبل الديمقراطية.

أما بالنسبة لأوروبا، فقد دخلت القارة القديمة القرن الجديد شكليا فقط. بعد أن عاش الاتحاد الأوروبي تحت وطأة الوهم الدافئ بعد السلام التاريخي، فقد فشل في تنفيذ مشروع التكامل (رغم أنه نجح في التوسع شرقًا). لقد أدى الانسحاب الضمني للضمان الأمني الأمريكي في ظل ترامب إلى توجيه ضربة إلى أوروبا وكأنها صاعقة من السماء.

يمكن قول الشيء نفسه بالنسبة للثورة الرقمية. المرحلة الأولى من الرقمنة - المنصات التي تواجه المستهلك – تمت قيادتها كليا تقريبًا من قِبل الولايات المتحدة والصين. لا توجد شركات منصات أوروبية قادرة على المنافسة، ولا توجد شركات أوروبية للحوسبة السحابية قادرة على مواكبة عمالقة وادي السيليكون والصين.

القضية الأكثرأهمية التي تواجه المفوضية الأوروبية الجديدة، إذن، هي افتقار أوروبا إلى السيادة الرقمية. ستحدد قيادة أوروبا في الذكاء الاصطناعي والبيانات الكبيرة والتقنيات ذات الصلة قدرتها التنافسية الشاملة في القرن الحادي والعشرين. لكن يجب على الأوروبيين أن يقرروا من الذي سيمتلك البيانات اللازمة لتحقيق السيادة الرقمية، وما هي الشروط التي يجب أن تحكم جمعها واستخدامها. ستحدد هذه الأسئلة مصير الديمقراطية في أوروبا، وما إذا كان مستقبل القارة القديمة سيكون مزدهراً أو منحطا. على هذا النحو، يجب اتخاذ القرار على المستوى الأوروبي، وليس على مستوى الدول القومية الفردية. بنفس القدر من الأهمية، يجب الإجابة على هذه الأسئلة الآن. يتعين على أوروبا أن تتقدم على الصعيد الرقمي - و إلا سوف تتأخر.

في السنوات المقبلة، سوف يتم تحويل تقنيات التصميم الرقمي والتصنيع، والهندسة الميكانيكية، والطب، والدفاع، والطاقة، وحياة الأسر الخاصة من قِبل التكنولوجيا الرقمية. وستتم معالجة البيانات الناتجة من هذه القطاعات إلى حد كبير من خلال الحوسبة السحابية، مما يعني أن إتقان وقيادة هذه الحوسبة ستكون حيوية للثروات الاقتصادية والاستراتيجية على المدى الطويل.

لحماية سيادتها الرقمية، ستحتاج أوروبا إلى القيام باستثمارات ضخمة في ميدان الحوسبة السحابية والموارد المادية الأخرى التي تقوم عليها الثورة الرقمية. كانت أوروبا بطيئة للغاية وغير حاسمة في هذا الصدد. يكمن التحدي الآن في اللحاق بالولايات المتحدة والصين، خشية أن تُترك وراءها بشكل دائم.

يجب على الأوروبيين ألا يحملوا أي أوهام بأن القطاع الخاص سيقوم بالأشياء بمفرده. إن ضعف تنافسية أوروبا يستدعي تغييرًا جوهريًا في الاستراتيجية على أعلى مستوى. وسيتعين على مؤسسات الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى الدول الأعضاء، وضع قوانين جديدة وتوفير التمويل اللازم. لكن تأمين السيادة الرقمية لأوروبا يتطلب جهداً أوسع بكثير، يشمل رجال الأعمال والباحثين والسياسيين.

بعد الذكرى الخمسين الأخيرة لهبوط أول إنسان على سطح القمر، كان هناك نقاش إعلامي كبير حول رحلة مأهولة محتملة إلى المريخ. لكن بالنسبة لأوروبا، السفر إلى الفضاء يمكن أن ينتظر. يجب أن تكون الأولوية العليا لإنشاء السيادة الرقمية وحمايتها، وفعل كل ما هو ضروري لوقف تدهورها وحماية الديمقراطية. من أجل الأفضل أو الأسوأ، القرن الحادي والعشرين يسير على قدم وساق.

المصدر: Project Syndicate



أخبار ذات صلة

التحكم المروري: قطع السير من قبل بعض المحتجين عند مفرق [...]
شهيب عبر "تويتر": بعد الحرائق التي تسببت بكوارث طبيعية وحفاظا [...]
التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من جسر الفهود الضبيه انطلياس [...]