بيروت - لبنان 2020/05/31 م الموافق 1441/10/08 هـ

مليون متعافٍ من «كورونا».. كوريا والصين تلامسان النصر وأوروبا في قبضة الوباء

حجم الخط

رغم استمرار تفشّي الوباء القاتل حول العالم، وفيما لا تزال بعض الدول في براثن المرض، إلّا أنّ بوادر النصر على "كورونا" باتت تلوح في عدد من البلدان، مع ما يحمله ذلك من فضل إلى قيود التباعد الاجتماعيّ والحظر الصحيّ المنزليّ الذي اتبعته حكومات الدول التي تغلغل فيها الفيروس.

يأتي ذلك فيما سجّل الوباء نحو 3.2 مليون إصابة في العالم و228 ألف وفاة، وفق إحصاءات جامعة "جونز هوبكنز" الأميركيّة. وبينما سجّلت أوروبا أكثر من 130 ألف وفاة، تجاوز عدد الوفيات في الولايات المتحدة الـ60 ألفًا، وسط مخاوف من أن يصبح الفيروس قريبًا، الأكثر حصدًا للأرواح من أيّ موسم للإنفلونزا في البلاد منذ عام 1967، حين توفي حوالى 100 ألف أميركي.

هذه الأرقام تتزامن مع تصريح لافت اليوم الخميس، من منظمة الصحة العالميّة التي أعلنت أنّ أوروبا لا تزال في قبضة الوباء، على الرغم من تراجع معدل الإصابات في عدد من الدول، لا سيما إسبانبا.

أوروبا "في قبضة" الفيروس

فقد حذر رئيس مكتب المنظمة العالميّة في أوروبا، الدكتور هانس كلوغ، من أنّ القارة لا تزال "في قبضة" جائحة فيروس "كورونا" حتى مع تخفيف حوالي ثلاثة أرباع دول القارة للإجراءات التقييديّة.

كما أكد أنّ الفضل في انخفاض الإصابات في القارة يعود إلى تدابير التباعد الاجتماعيّ، مضيفًا: "يجب علينا مراقبة هذا التطور الإيجابيّ بعناية"، منبّهًا إلى أنّ إيطاليا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا، لا تزال لديها أعداد كبيرة من الحالات، مشيرًا إلى زيادة الحالات في بيلاروسيا وروسيا وكازاخستان وأوكرانيا.

روسيا تدشّن رقمًا قياسيًا

من جهتها، تسجّل روسيا بشكل يوميّ أرقامًا قياسيّة لإصابات فيروس كورونا. فقد تجاوز عدد الإصابات الـ 100 ألف، بينما تجاوز عدد الوفيات الألف.

بلدان على طريق "النصر"

بالتزامن مع ذلك يقترب عدد من البلدان من إعلانه الانتصار، وإن بحذر، على المرض.

فكوريا الجنوبية لم تسجّل اليوم أيّ إصابة محليّة لأول مرة منذ 29 شباط/ فبراير الماضي، في مؤشر على نجاح السلطات الصحيّة في هزيمة الوباء أو وقف انتشاره. في حين أشارت إلى رصد أربع حالات جديدة جميعها لأشخاص قادمين من الخارج، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى 10765. بينما زاد عدد الوفيات إلى 247 بعد تسجيل حالة وفاة جديدة.

بدورها، لم تسجّل الصين اليوم أيّ وفيات جديدة بالفيروس الذي انطلق من مدينة ووهان، في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وتفشّى حول العالم.

في حين أعلنت لجنة الصحة الوطنية تسجيل أربع حالات إصابة، جاءت جميعها من خارج البلاد. وقالت إنّ 619 شخصًا نقلوا إلى مستشفيات بسبب كوفيد-19، لافتة إلى وجود أكثر من ألف آخرين يخضعون للمراقبة بسبب احتمالية إصابتهم بالمرض أو إصابتهم لكن دون ظهور أي أعراض.

يذكر أن البلاد سجلت 4633 حالة وفاة بسبب الفيروس من بين 82862 إصابة.

أكثر من مليون متعاف

في المقابل، بلغ عدد المتعافين حول العالم أكثر من مليون، بحسب معطيات حديثة نشرت اليوم الخميس. إذ أظهر موقع"Worldometer" المختص برصد ضحايا "كورونا" أن مليونًا و353 مصابًا في العالم تعافوا من الوباء.

هذا وبعد تصدرها لقائمة الوفيات والإصابات، تصدرت الولايات المتحدة الأميركية أيضًا قائمة الدول المسجلة أكثر عدد من المتعافين بـ147 ألفًا و411، تلتها إسبانيا بـ132 ألفًا و929، ثم ألمانيا بـ12 ألفًا و400.

"كورونا" يصل إلى "المحافظة المصريّة الأخيرة"

في سياق آخر، أعلنت السلطات المصريّةتسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في شمال سيناء، وهي آخر محافظة كانت خالية من الفيروس في مصر.

ماذا في آخر الأرقام العالميّة والعربيّة؟

_ سجّلت الإمارات 7 وفيات و552 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"، مقابل 100 حالة شفاء. وارتفع بذلك إجمالي عدد الإصابات المسجلة في البلاد إلى 12481، والوفيات إلى 105، وحالات الشفاء إلى 2429.

_ فيما أعلنت وزارة الصحة البحرينيّة تسجيل 116 إصابة جديدة، مقابل 40 حالة شفاء.

_ كما أعلن وزير الصحة الكويتيّ باسل حمود الصباح، شفاء 150 مصابًا.

_ بينما سجّلت وزارة الصحة العمانية 74 إصابة جديدة بالفيروس.

_ في المقابل، سجّلت إيران 71 وفاة و983 إصابة جديدة بـ "كورونا" خلال الساعات الـ24 الأخيرة، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات المسجّلة في البلاد إلى 94640، والوفيات إلى 6028.

_ أمّا في إسبانيا، فقد تمّتسجيل 268 وفاةً جديدة من جراء الفيروس، في أدنى حصيلة يوميّة منذ 20 آذار/ مارس، كما سجّلت518 إصابة في الساعات الـ24 الماضية، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات المسجلة في البلاد إلى 213435، والوفيات إلى 24543.

_ إلى ألمانيا، حيث أظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية تسجيل 1478 إصابة جديدة في الساعات الـ24 الأخيرة، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 159119 إصابة.

_ في المكسيك، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 1047 إصابةً جديدة و163 وفاةً إضافية، ليصل العدد الإجمالي للإصابات في البلاد إلى 17799، فضلاً عن 1732 وفاة.

_ كما أعلنت وزارة الصحة في سنغافورة تسجيل 528 إصابة جديدة، وبذلك يرتفع إجمالي الإصابات إلى 16169.

_ بينما أعلنت تايلاند تسجيل سبع إصابات جديدة بـ "كورونا"، لكنّها لم تسجّل وفيات جديدة، ممّا يرفع إجمالي الإصابات إلى 2954 بينما ظلت الوفيات عند 54 حالة.

تسابق إلى "اللقاح المنتظر"

يأتي ذلك، في وقت تتسابق دول عدة من أجل التوصل إلى علاج أو لقاح يصدّ "كورونا"، وسط أنباء عن أدوية أظهرت نتائج مبشّرة.

فقد أعلن مدير المعهد الوطني للأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنطوني فاوتشي، أنّ عقارَ Remdesivir المضاد للفيروسات أظهر أثرًا واضحًا في علاج المرضى، وقال من البيت الأبيض إنّ "المعطيات تظهر أنّ رمديسيفير ترك أثرًا واضحًا، مهمًا وإيجابيًا في تقليص فترة الشفاء".

كما أوضح أنّ التجارب أثبتت أنّ "هذا الدواء يمكنه أن يوقف أنزيمًا، يستعمله الفيروس" للاستقواء والتفشي.

بدورها، أعلنت شركة فايزر الأميركيّة لصناعة الأدوية، استعدادها لطرح لقاح ضدّ "كورونا" في الخريف المقبل. في حين قال مسؤول كبير في الإدارة الأميركيّة لوكالة رويترز إنّ إدارة ترامب تعتزم الإسراع في تطوير لقاح للفيروس وإنّ الهدف هو توفير 100 مليون جرعة بحلول نهاية 2020.

ربع القوّة العاملة مهدّد

هذا وبعد ثلاثة أشهر من إعلان حالة الطوارئ الصحيّة عالميًا، وأسابيع من الإغلاق الاقتصاديّ الصارم، بات ربع القوة العاملة في العالم مهددًا بالبطالة، حيث حذّرت منظمة العمل الدوليّة من أنّ 75 في المائة من العمّال غير المسجّلين في مؤسسات أو الذين يعملون في "الاقتصاد غير الرسميّ"، ويقارب عددهم 1.6 مليار شخص في العالم، قد يخسرون مصدر رزقهم في الربع الثاني من العام الجاري بسبب الوباء.

من ناحتيه، صرّح المدير العام للمنظمة، غي رايدر، خلال عرض دراسة لمنظمة العمل الدوليّة حول التداعيات الاقتصاديّة للإغلاق المرتبط بفيروس "كورونا"، بأنّه ينبغي توقع "تأثير هائل في موضوع الفقر".



أخبار ذات صلة

تراجع دياب انتصار لباسيل وتمديد لعمر الحكومة
بعد 15 عامًا.. القرار 1559 يعود إلى الواجهة وانقسام حاد [...]
شهيد فلسطيني في القدس المحتلة