بيروت - لبنان 2020/08/06 م الموافق 1441/12/16 هـ

الفنان حسين فهمى سفير الاولمبياد الخاص الدولى لنتائج مشرفة في قازان

حجم الخط

عبر الفنان الكبير حسين فهمى سفير الاولمبياد الخاص الدولى عن سعادته البالغة بالإعلان عن فوز قازان الروسية بتنظيم الألعاب العالمية الشتوية 2020، والذي جاء عقب اعتذار السويد عن تنظيم تلك الالعاب والتى كان من المقرر إقامتها عام 2021.

ويشار انه عندما طلب الأولمبياد الخاص الدولى ترحيل الموعد لعام 2022 بسبب جائحة كورونا والتي أدت إلى ترحيل جميع الأحداث الرياضية الكبرى بما فى ذلك دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو والتى كان من المقرر أن تقام 2020، ونظراً لما تعرض له العالم بسبب تلك الجائحة فانه دفع اللجنة الاولمبية الدولية والاتحادات الدولية تأجيل معظم الأحداث الرياضية وهو أمر خارج عن إرادة الجميع.

وكشف الفنان المصري عن سر سعادته بتنظيم قازان الروسية لهذا الحدث الرياضى الكبير ، والذى يجمع الى جانب المنافسات الرياضية القوية بعدا انسانيا شديدا ،وفى كل مرة يكرر شكرة لصديقه المهندس ايمن عبد الوهاب الرئيس الاقليمى الذى دعاه عام 2007 ليكون أول سفيرا إقليميا للاولمبياد الخاص وعلى امتداد عشر سنوات شارك بالحضور فى العديد من الأحداث الاقليمية والعالمية ، إلا أن جاءت الألعاب العالمية الشتوية الماضية التي أقيمت عام 2017 فتم اختياره ليكون سفيرا عالميا.

وأضاف فهمى أن دخوله الى هذا العالم الملائكي جعله يشعر بسعادة غامرة ، لأنه بالفعل يتعامل مع نوع مختلف من البشر ، ملائكة ، كل النقاء والصفاء الانسانى الذى نفتقده فى البشر العاديين ، الى جانب الحب الخالص وفى اجمل صوره ، ومن أجل ذلك يكون شديد الحرص على الذهاب لجميع لاعبى المنطقة من ال23 دولة التي تتكون منها منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ويحرص على دعمهم وتشجيعهم ، والشد من أزرهم ، وانه يكون منبهرا لتلك الطاقات الكامنة التي يتميز بها هؤلاء اللاعبون وفى مختلف الرياضات ، والغريب انهم يمارسون رياضتهم ولا يكون الهدف فقط تحقيق الفوز ، ولكن من اجل المتعه والاستماع ، بعيدا عن التنافس والشد والجذب الذي نشاهده فى الرياضات العادية ، من هنا كان حرصي الشديد رغم اى ارتباطات فنية التفرغ او الاعتذار عن تلك الاعمال والسفر خلفهم ، وعلى فكرة انا لم اسافر مطلقا الى روسيا او قازان فهى فرصة اخرى للتعرف على اماكن جديدة فى العالم .

المصدر:  (موقع اللواء)


أخبار ذات صلة

وزارة الصحة اللبنانية: أكثر من 137 قتيلاً وخمسة آلاف جريح [...]
وصول 36 خبيراً في البحث والإنقاذ من رجال الإطفاء مع [...]
معلومات تفصيليّة عن السفينة التي أوصلت «شحنة الموت» إلى بيروت