بيروت - لبنان 2019/10/16 م الموافق 1441/02/16 هـ

بدر يتطلع الى استعادة أيام "الزعيم الأخضر"

حجم الخط

يواصل نادي الانصار تعزيزاته للموسم الكروي الجديد، ويضع نصب عينه العودة الى منصات التتويج، كيف لا وهو يملك الامكانات المادية، ويحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز ببطولة الدوري العام اللبناني ومسابقة الكأس؟

ويبدو واضحا ان الانصار لم يكتف بالوصافة المزدوجة للعهد في الموسم المنتهي، اذ لا يوفر رئيسه نبيل بدر اي فرصة لإعادة الفريق الى لقبه "الزعيم الاخضر".

فقد احتفظ الانصار بقوته الضاربة الهجومية المتمثلة بهداف الدوري في الموسمين الماضيين السنغالي الحاج مالك، والاميركي اللبناني حسن "سوني" سعد، وحسن شعيتو "موني"، والتونسي حسام اللواتي.

وأنجز بدر الصفقة الكبرى بضم كابتن منتخب لبنان "الورقة الرابحة" في نادي النجمة حسن معتوق، بانتقال قياسي يدفع للاعب لبناني. ولم يتوقف رئيس النادي الطموح عند تعزيز خط المقدمة. فقد ضم لمركز حراسة المرمى نزيه أسعد من طرابلس، الى حارس لبناني مقيم في الخارج هو نمر لحود.

كذلك يواصل بدر العمل على تعزيز خط الدفاع بضم لاعبين بينهم كالفن ضو من البقاع (النبي شيت سابقا) الى التركيز على استقدام لاعبين آخرين.

كثيرون أخذوا على بدر إنفاق مبلغ كبير على ضم معتوق، معتبرين ان الاستعانة بلاعب مهاجم "لزوم ما لا يلزم" في صفوف الانصار، مفضلين خيار انفاق المبلغ الكبير (تردد انه 900 الف دولار اميركي) على تدعيم الخطوط الخلفية في الفريق.
الا ان البعض الآخرين ثمنوا جرأة بدر في الوقوف امام سياسة المد التي يتبعها رئيس نادي العهد المحامي تميم سليمان، والتي تقوم على حجز لاعبي فىة النخبة في صفوف فريقه، او ايداعهم لدى فرق غير منافسة، بغية حرمان المنافسين الرئيسيين اي النجمة والانصار من الإفادة من خدماتهم.

وليس سرا ان بدر حاول بقوة الحصول على خدمات لاعبين دوليين لبنانيين مقيمين في الخارج بينهم لاعب الارتكاز جورج ملكي. الا ان الاخير لم ترق له فكرة اللعب في الدوري اللبناني، مؤثرا الحفاظ على صورته في الخارج.
والشيء عنيه تكرر مع المهاجم هلال الحلوة الذي فضل العودة من الدرجة الاولى اليونانية الى الدرجة الثالثة في المانيا، على اللعب في الدوري اللبناني.
طموحات كثيرة لبدر الذي احرز الانصار تحت قيادته مسابقة كأس لبنان منذ ثلاثة مواسم.


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 16-10-2019
طوافة تطفئ الحرائق من الجو (تصوير: جمال الشمعة)
الحرائق تفضح التسوية: إتفاق أو فُراق!
الجيش يُنهي «بلطجة» في البترون