بيروت - لبنان 2019/06/20 م الموافق 1440/10/16 هـ

برشلونة ويوفنتوس لِفكّ عقدتيهما وهدف صلاح وتحيته يشغلان العالم

حجم الخط

يسعى برشلونة الإسباني ونجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي، للتخلص من لعنة ربع النهائي بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم التي تلاحقهما منذ ثلاثة أعوام عندما يستقبل الفريق الكاتالوني الثلاثاء في «كامب نو»، «شياطين» مانشستر يونايتد الإنكليزي، بإياب المسابقة القارية العريقة علماً انه يدخل اللقاء وهو متقدم 1-0 ذهاباً، وهو يأمل بعودة ميسي من الإصابة. 
وسيشكل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو رأس حربة الحرس القديم لفريق يوفنتوس الإيطالي الذي سيحاول إنجاز المهمة أمام شباب أياكس أمستردام الهولندي لدى استضافة الأخير على ملعبه «أليانز ستاديوم» في تورينو وهما متعادلان 1-1 ذهاباً.
وفي سياق اخر، استوقف محمد صلاح رواد مواقع التواصل بحركة يوغا وصفت بـ«وسيلة لإسكات العنصريين» - فما هي وما رمزيتها؟
أظهر محمد صلاح للعالم طريقة سلمية للرد على الهتافات العنصرية بعدما انتشر قبل ايام مقطع فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي يظهر مجموعة لمشجعي تشيلسي يرددون عبارة «صلاح إرهابي» - في إشارة إلى دينه الإسلام. 
وبدلاً من تجاهل الهتافات أو التنديد بها في بيان، اختار محمد صلاح أن يشير إليها رمزياً على أرض الملعب بأول مواجهة له مع فريق تشيلسي منذ نشر الفيديو المسيء. 
فبعدما سجل هدفا وصفه مغردون بـ«الأسطوري» وقف على ساق واحدة مثبتا القدم الآخر على ركبته - وهي وقفة «الشجرة» برياضة اليوغا قبل أن يسجد على الأرض. 
وتعتبر الوقفة إشارة للسلام في رياضة اليوغا، وهو الأمر الذي أثار إعجاب رواد مواقع التواصل ودفعهم إلى تحليل رمزيتها. فعدل مستخدمو تويتر صورته ليظهر مرة على هرم مصري، ومرة مرتديا درعا حديديا وأخرى مع شخصيات من أفلام فنون القتال. 
ودار النقاش حول الدور الذي تلعبه الشخصيات الرياضية بتمثيل مجتمعاتهم وإلهام مشجعيهم - وخاصة المشجعين من صغار السن. وقلد عدد من الأولاد وقفة صلاح ونشروا صورهم عبر هاشتاغات عديدة، منها { ليفربول _ تشيلسي و{ محمد _ صلاح، التي تصدرت قوائم تويتر في العالم العربي. 
وأعرب مشجعو صلاح من غير العرب عن شكرهم للدور الذي لعبه في «مواجهة العنصرية» في عالم كرة القدم - وهي مشكلة تاريخية في الرياضة عالميا. فكتب أحدهم: «عدالة جميلة... لاعبان مسلمان سجلا الهدفين ضد نادي تشيلسي الذي أطلق الهتافات العنصرية». بينما دعمه آخر قائلا: «محمد صلاح ركل العنصرية بعيدا عن عالم كرة القدم».
وظهر اسم اللاعب في آلاف التغريدات عربيا وعالميا بعد المباراة. وعندما سئل محمد صلاح بعد المباراة عن سبب استخدامه لـ«إشارة السلام» بعد تسجيل الهدف، قال لقناة سكاي إنه «رجل اليوغا. أنا لا أفكر.. فقط أشعر وأتصرف». وعبر زملاؤه في فريق ليفربول عن فخرهم برد فعله وهدفه «الاسطوري»، الذي وصفه أحد اللاعبين في الفريق بـ«أفضل وسيلة لإسكات العنصريين».
وتمكن «الفرعون المصري» من هز شباك الفريق اللندني من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء وصلت سرعتها إلى 90 كيلومترا في الساعة واستقرت في المقص الأيمن للحارس الإسباني كيبا.
وجاء هدف صلاح بعد 142 ثانية فقط من الهدف الأول الذي سجله السنغالي ساديو ماني بعد أن تابع برأسه كرة عرضية من قائد الفريق جوردان هندرسون.
ورفع صلاح رصيده من الأهداف إلى 19 ليتساوى مع هداف مانشستر سيتي، الأرجنتيني سيرجيو أغويرو.


أخبار ذات صلة

لجنة المال تقر موازنة رئاسة الحكومة
لجنة المال أقرت موازنة رئاسة الحكومة والمؤسسات التابعة لها مع [...]
معلومات الـ"ام تي في": الايام المقبلة ستشهد تطورات ايجابية بين [...]