بيروت - لبنان 2019/07/23 م الموافق 1440/11/20 هـ

توقيفات على خلفية المراهنات دولياً والاتحاد اللبناني يحقق محلياً

التحقيقات بالتلاعب تعود للواجهة على المستوى المحلي
حجم الخط

قررت اللجنة التنفيذية للاتحاد اللبناني لكرة القدم بجلستها المنعقدة برئاسة المهندس هاشم حيدر، فتح تحقيق بعدد من مباريات بطولة الدوري العام دون تحديدها.

هذا وأوقف سبعة مراهنين في شرق فرنسا في إطار تحقيق حول شكوك بالتلاعب بنتيجة مباراة في بطولة الجزائر متورط فيها وفاق سطيف، أحد اكبر الأندية بالبلاد، حسب ما ذكرت مصادر قريبة من التحقيق لوكالة «فرانس برس».

وانتهت المباراة بفوز دفاع تاجنانت على وفاق سطيف 3-2، وسجلت ثلاثة من الأهداف الخمسة من ركلات جزاء.

وفتحت نيابة مدينة نانسي الفرنسية، حسب المصادر، تحقيقا بسبب مراهنات مشبوهة تم تحديدها في المنطقة لا سيما حول مدينة متز.

وأكد أحد المصادر أنه تمت المراهنة بالآلاف من اليورو على النتيجة الصحيحة، وأوضح لوكالة فرانس برس «المبالغ التي تمت المراهنات بها ليست خيالية، لكن النتيجة صحيحة، وكانت النسبة 40 الى واحد، ما يعني أن الأرباح المتحققة بلغت عشرات الآلاف من اليورو».

وأوقفت شرطة منطقة «مورت إي موسيل» المتخصصة بمكافحة هذا النوع من المراهنات، سبعة أشخاص، ويعمل المحققون على تحديد العلاقة بين المراهنين وأطراف المباراة.

ويعد وفاق سطيف من أكثر الأندية الجزائرية فوزا بلقب البطولة المحلية مع ثمانية ألقاب إضافة الى لقبين في دوري أبطال إفريقيا (1988 و2014).

وفي 2018، أذاعت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) تحقيقا يصف فيه شهود لم يكشفوا هوياتهم، الفساد كظاهرة منتشرة في كرة القدم الجزائرية.

هذا وفي سياق متصل، قال الاتحاد الانكليزي إنه سيمنع جميع اللاعبين المحترفين في كرة القدم الانكليزية من كل المراهنات على المباريات في أي مكان في العالم.

وسيتم تفعيل القرار في أول آب بعدما أقره الاجتماع السنوي العام للاتحاد الانكليزي وسيشمل لاعبين من الدوري الممتاز وحتى دوري الهواة ودرجاته الأدنى.

وقال الاتحاد الانكليزي للعبة في بيان «سيتم منع اللاعبين الذين شملهم القرار من المراهنة على أي مباراة أو بطولة في أي مكان في العالم بشكل مباشر أو غير مباشر». ويتضمن القرار منع المراهنة على أي شيء يتعلق بكرة القدم.

وأضاف البيان «على سبيل المثال انتقالات اللاعبين أو عمل المدربين أو اختيارات الفرق».

وتمنع لوائح الاتحاد الانكليزي لكرة القدم حاليا اللاعبين من المراهنة على المباريات التي يشاركون فيها أو قد يؤثرون على نتيجتها.

ومن بين اللاعبين الذين قاموا بانتهاك لوائح المراهنات اندروز تاونسند جناح توتنهام هوتسبير وكاميرون جيروم مهاجم ستوك سيتي الذي كان معارا من كريستال بالاس الموسم الماضي.

قضية المراهنات وعمليات التلاعب بنتائج المباريات عبر منظمات وعصابات تهدف الى تحقيق أرباح أو اجراء عمليات غسيل أموال، وهي ظاهرة انتشرت بشكل واسع في دوريات ومسابقات حول العالم ومنها لبنان، وطالت لاعبين وحكاماً.

وكشفت دراسة أعدها المركز الدولي للامن الرياضي بالتعاون مع جامعة الـ«سوربون» الفرنسية في العام الحالي، ان حجم المراهنات والتلاعب في النتائج بلغ 500 مليار يورو سنويا، فيما بلغت قيمة غسيل الأموال 140 ملياراً، وهي مبالغ «مخيفة» تؤكد استمرار الظاهرة الخطيرة التي لم ينجح الاتحاد الدولي ولا الاتحادات المحلية في الحد منها.


أخبار ذات صلة

جريدة اللواء 23-7-2019
الحريري يدعو لعقد جلسة لمجلس الوزراء الخميس
شعارات الإصلاح ومكافحة الفساد باتجاهات محدَّدة تخفي وراءها نوايا مبيّتة