بيروت - لبنان 2020/04/04 م الموافق 1441/08/10 هـ

ريال لضمان صدارته وسط ارتياح ليفربول واشتعال الكالتشيو

حجم الخط

يخوض كل من ريال مدريد المتصدر وبرشلونة غريمه التقليدي ومطارده المباشر بروفة سهلة بالمرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم، قبل خوضهما ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا منتصف الأسبوع المقبل والكلاسيكو في نهايته.

يملك برشلونة فرصة استعادة الصدارة ولو مؤقتا كونه يستضيف إيبار السادس عشر السبت، أي قبل 24 ساعة على حلول ريال مدريد ضيفا على ليفانتي الثالث عشر.

وتكتسي المباراتان أهمية كبيرة بالنسبة للناديين سواء محليا كونهما تسبقان قمتهما المرتقبة على ملعب «سانتياغو برنابيو» في مدريد الأحد المقبل في المرحلة 26، أو قاريا لأنهما فرصة لوضع اللمسات الأخيرة قبل دخول مرحلة الحسم في المسابقة القارية العريقة حيث يحل برشلونة ضيفا على نابولي الثلاثاء، ويلعب ريال مدريد مع ضيفه مانشستر سيتي الأربعاء في ذهاب الدور ثمن النهائي.

هذا وفتح ريال مدريد ملف مستقبل خط الوسط والمرتبط بمصير لوكا مودريتش قائد منتخب كرواتيا، إذ ينتهي عقده الحالي مع النادي الملكي في 2021، وتعتمد خطط النادي في ما يتعلق بخط الوسط على قرار مودريتش بشأن مستقبله.

ويتوقف تخطيط ريال مدريد لخط الوسط على قرار مودريتش البالغ من العمر 34 عاما، بالبقاء أو الرحيل، إذ يعتبر الكثيرون أن النرويجي الشاب مارتن أوديغارد خليفة قائد كرواتيا في ريال مدريد.

وينتهي عقد إعارة لاعب الوسط النرويجي لريال سوسيداد العام 2021، وعلى الرغم من أن ريال سوسيداد يثق ببقاء اللاعب معه، إلا أن قرار مودريتش بالبقاء أو الرحيل سيحدد ما إذا كان ريال مدريد سيستعيد أوديغارد مبكرا من سوسيداد أم يجعله يستمر لنهاية فترة الإعارة.

وأوضح أوديغارد أنه يريد أن يلعب دورا رئيسا بالنادي الملكي، خاصة أن مغادرة مودريتش المحتملة قد تمهد الطريق لعودته المبكرة.

وفي انكلترا، يشهد الصراع على المركز الرابع، الاخير المؤهل لدوري ابطال اوروبا، مواجهة نارية السبت، عندما يلتقي الجاران تشلسي وتوتنهام بملعب ستامفورد بريدج بالمرحلة السابعة والعشرين.

وتشهد المرحلة مباراة نارية اخرى بين ليستر سيتي الثالث وضيفه مانشستر سيتي الوصيف، فيما يأمل ليفربول المتصدر بتخطي مضيفه وست هام المهدد بالهبوط الاثنين، ليقطع خطوة جديدة نحو لقب ضمنه منطقيا.

وبعد استراحة العطلة الشتوية، تستعيد اندية البرميرليغ طاقتها الكاملة، حيث يبدو الصراع على المركز الرابع قويا بظل تنافس تشلسي (41 نقطة) وتوتنهام (40) وشيفيلد يونايتد (39) ومانشستر يونايتد (38).

اما في ايطاليا، فتشتعل حدة المنافسة على صدارة الكالتشيو بين الثلاثي يوفنتوس، لاتسيو وإنتر ميلان بشكل غير مسبوق، أقله في المواسم الثمانية الماضية التي شهدت هيمنة مطلقة  لـ«السيدة العجوز». 

ويتصدر يوفنتوس الترتيب برصيد 57 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن لاتسيو الذي قفز إلى الوصافة مكان إنتر بفوزه عليه في المرحلة الماضية 2-1، فبات يتخلف عنه بنقطتين.

وتخوض الفرق الثلاثة مباريات سهلة نسبيا ضمن المرحلة الخامسة والعشرين، كونها ستكون بمواجهة مع اندية تتخبط في نتائجها السيئة ومتأخرة بالترتيب.

وستكون المواجهة الأسهل نسبيا ليوفنتوس الذي يحل السبت ضيفا على سبال القابع في اسفل الترتيب، في حين سيكون الأحد موعدا لمباراة لاتسيو في ضيافة جنوى الثامن عشر،  وإنتر مضيف سمبدوريا السابع عشر.



أخبار ذات صلة

اول اصابة كورونا في الشويفات
النصر السعودي يهاجم الاتحاد الاسيوي لتجاهله سعيد العويران
نيمار يضحي مالياً لأجل العودة الى برشلونة