بيروت - لبنان 2019/06/20 م الموافق 1440/10/16 هـ

صلاح "المسلم" ينتزع إعجاب العالم بطريقته الحضارية لإسكات العنصريين

حجم الخط

مر لاعب كرة القدم المصري محمد صلاح بأسبوع صعب، ففي بدايته، انتشر اسمه عالميا بعد أن وصفته مجموعة من مشجعي تشيلسي بأنه "إرهابي" لكونه مسلما. لكن في مواجهته مع فريق تشيلسي في مباراة يوم الأحد، استوقف محمد صلاح رواد مواقع التواصل بحركة يوغا وصفت بـ"وسيلة لإسكات العنصريين" - فما هي وما رمزيتها؟

وأظهر محمد صلاح للعالم طريقة سلمية للرد على الهتافات.

وانتشر في نهاية الأسبوع مقطع فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي يظهر مجموعة من مشجعي تشيلسي يرددون عبارة "صلاح إرهابي" - في إشارة إلى دينه الإسلام.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يواجه فيها محمد صلاح هتافات عنصرية - لكن الفيديو أفضى إلى شيئين: طرد المشجعين من الملعب - ورد فعل من محمد صلاح استوقف رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

كيف "أسكت صلاح العنصريين"؟
بدلاً من تجاهل الهتافات أو التنديد بها في بيان، اختار محمد صلاح أن يشير إليها رمزياً على أرض الملعب في أول مواجهة له مع فريق تشيلسي منذ نشر الفيديو المسيء.

فبعد أن سجل هدفا وصفه مغردون بأنه "أسطوري"، وقف على ساق واحدة مثبتا القدم الآخر على ركبته - وهي وقفة "الشجرة" في رياضة اليوغا قبل أن يسجد على الأرض.

وتعتبر الوقفة إشارة للسلام في رياضة اليوغا، وهو الأمر الذي أثار إعجاب رواد مواقع التواصل ودفعهم إلى تحليل رمزيتها.

فعدل مستخدمو تويتر صورته ليظهر مرة على هرم مصري، ومرة مرتديا درعا حديديا وأخرى مع شخصيات من أفلام فنون القتال.

ومن جهة أخرى، دار النقاش حول الدور الذي تلعبه الشخصيات الرياضية في تمثيل مجتمعاتهم وإلهام مشجعيهم - وخاصة المشجعين من صغار السن.

وقلد عدد من الأولاد وقفة صلاح ونشروا صورهم عبر هاشتاغات عديدة، منها #ليفربول_تشيلسي و#محمد_صلاح ، التي تصدرت قوائم تويتر في العالم العربي.

وأعرب مشجعو صلاح من غير العرب عن شكرهم للدور الذي لعبه محمد صلاح في "مواجهة العنصرية" في عالم كرة القدم - وهي مشكلة تاريخية في الرياضة عالميا.

فكتب أحدهم: "عدالة جميلة ... لاعبان مسلمان سجلا الهدفين ضد نادي تشيلسي الذي أطلق الهتافات العنصرية".

بينما دعمه آخر قائلا: "محمد صلاح ركل العنصرية بعيدا عن عالم كرة القدم".

وظهر اسم اللاعب في أكثر من 40 ألف تغريدة على مدار 12 ساعة الماضية عربيا وعالميا.

وعندما سئل محمد صلاح بعد المباراة عن سبب استخدامه لـ"إشارة السلام" بعد تسجيل الهدف، قال لقناة سكاي إنه "رجل اليوغا. أنا لا أفكر ... فقط أشعر وأتصرف".

وعبر زملائه في فريق ليفربول عن فخرهم برد فعله وهدفه "الاسطوري"، الذي وصفه أحد اللاعبين في الفريق بـ"أفضل وسيلة لإسكات العنصريين."

وقدّم النجم المصري، اعترافا مثيرا بعد هدفه من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء وصلت سرعتها إلى 90 كيلومترا في الساعة واستقرت في المقص الأيمن للحارس الإسباني كيبا.

وجاء هدف صلاح بعد 142 ثانية فقط من الهدف الأول الذي سجله السنغالي ساديو ماني بعد أن تابع برأسه كرة عرضية من قائد الفريق جوردان هندرسون.

ورفع صلاح رصيده من الأهداف إلى 19 ليتساوى مع هداف مانشستر سيتي، الأرجنتيني سيرجيو أغويرو، فاشتعل الصراع بينهما على جائزة الحذاء الذهبي لهداف الدوري الإنكليزي التي فاز بها النجم المصري في الموسم الماضي.

وفي معرض تعليقه على الهدف، قال صلاح عقب اللقاء: "لم أفكر، أنا فقط أشعر. عادة ما أسدد بوجه قدمي الداخلي، لكن بسبب بعد المسافة سددت بقوة بوجه قدمي الخارجي."

واعتبر صلاح أن الحظ حالفه في هز الشباك من التسديدة البعيدة، وقال حسبما نقل عنه موقع ليفربول: "كنت محظوظًا عندما سكنت الكرة الشباك بهذه الطريقة."

إلا أن النجم المصري، وعلى الرغم من هذا الهدف الرائع، لا يزال يعتبر هدفه في ديربي الميرسيسايد أمام إيفرتون، والذي حصل على جائزة بوشكاش لأفضل هدف في العالم العام الماضي، هو المفضل لديه.

وقال: "هدف إيفرتون هو المفضل لدي دائمًا، لأنه كان أول لقاء ديربي لي. أعتقد أنني استخدمت كل شيء جيدًا، القوة والتقنية والمهارات".

المصدر: وكالات


أخبار ذات صلة

دعوة رسمية إلى "بابا الفاتيكان" لزيارة العراق
إستعدوا لموجة حر شديدة... هكذا سيكون الطقس في الإسبوع المقبل
المؤبد لـ 151 متهما بقضية "الانقلاب الفاشل" في تركيا