بيروت - لبنان 2019/11/19 م الموافق 1441/03/21 هـ

صلاح يطالب جماهير ليفربول بالصبر وبرشلونة وريال للتعويض

صلاح يرى ان هزيمة مانشستر سيتي الأحد المقبل لا تعني ان الطريق لم يعد طويلاً ويعتبر انه من المبكر الحديث عن حصد اللقب
حجم الخط

تحدث نجم ليفربول الإنكليزي محمد صلاح، عن احتمالية تتويج فريقه بالدوري الإنكليزي الممتاز خلال الموسم الجاري، وذلك عشية مواجهة مانشستر سيتي (حامل اللقب) بالعامين الماضيين، في قمة مباريات المرحلة الثانية عشرة من الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم.

ليفربول يتصدر جدول ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز برصيد 31 نقطة، بفارق 6 نقاط عن مانشستر سيتي الوصيف.

وذكر صلاح بتصريحات لشبكة سكاي سبورتس «فوز ليفربول بلقب البريمييرليغ؟ كانوا يتحدثون عن ذلك الأمر أيضا في كانون الأول/ديسمبر من العام الماضي عندما تقدمنا على مانشستر سيتي بـ 6 أو 7 نقاط».

وأضاف «الأمر لم ينته بعد، وقد يتغيّر الترتيب خلال 3 مباريات، فإذا تعرّضنا لفترة صعبة وخسرنا 3 مباريات سنكون في ورطة».

وتابع «حتى لو فزنا على مانشستر سيتي الأحد المقبل، لا يزال الطريق طويلًا. نحن في تشرين الثاني/ نوفمبر، ومن المبكر الحديث عن حصد اللقب».

وواصل صلاح «كي أكون صادقًا. لا أهتم بما يتوقعه المشجعون مني، طالما أنني أحرز الأهداف والفريق يفوز فالأمور بالنسبة لي على ما يرام».

وأردف «لا يجب أن أهتم بما يتوقعه الأفراد، لأن ذلك يمكن أن يفرض ضغطا كبيرا عليّ ويجعل مستواي سيئاً»، وأتمّ النجم المصري «أنا أفعل ما أريد القيام به وأنا سعيد بذلك».

وفي اسبانيا، يسعى برشلونة إلى مصالحة جماهيره والعودة إلى سكة الانتصارات التي غابت عنه في المباراتين الاخيرتين، حيث قدّم مستوى مخيّباً وخسر أمام ليفانتي 1-3، ثم سقط بفخ التعادل السلبي أمام ضيفه سلافيا براغ التشيكي، بالجولة الرابعة من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وبدوره، سيحاول ريال مدريد استعادة التوازن بعد إهداره فرصة انتزاع الصدارة من برشلونة بتعادله مع ريال بيتيس، معوّلاً على معنويات لاعبيه العالية بعد الفوز الساحق على غلطة سراي التركي (6-صفر)، بينها ثلاثية لنجمه البرازيلي الواعد، رودريغو (18 عاما)، وثنائية لمهاجمه الفرنسي كريم بنزيمة.

وتبرز الأحد مباراة أتلتيكو مدريد الرابع بفارق نقطة خلف ثلاثي الصدارة، مع ضيفه إسبانيول، ودربي الأندلس بين ريال بيتيس واشبيلية.

وفي ايطاليا، اختبار جديد سيكون بانتظار يوفنتوس في المواسم الثمانية الأخيرة، عندما يستقبل ميلان ضمن الجولة 12.

ويخوض يوفنتوس المباراة منتشياً بتأهله المبكر إلى الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا عن المجموعة الرابعة، بعد فوزه الأربعاء على مضيفه لوكوموتيف موسكو الروسي 2-1، قبل جولتين من نهاية دور المجموعات.

ويدخل يوفنتوس المباراة وهو على قمة لائحة الترتيب برصيد 29 نقطة، بفارق 16 نقطة عن ضيفه الذي يقبع في وسط اللائحة في المركز 11.

وفي ألمانيا، يسعى بوروسيا دورتموند لتعميق جراح غريمه اللدود بايرن ميونيخ حامل اللقب بالمواسم السبعة الماضية عندما يحل ضيفا عليه في ملعب «أليانز أرينا» في ميونيخ ضمن المرحلة الحادية عشرة.

ويحتل البافاري المركز الرابع بالترتيب بـ 18 نقطة، متساويا مع كل من لايبزيغ، فرايبورغ وشالكه، بعد مرور 10 مراحل وهو اقل معدل من النقاط للنادي البافاري منذ موسم 2010 - 2011 عندما ظفر دورتموند باللقب المحلي.

وبعيدا عن الـ «كلاسيكر»، يستضيف بوروسيا مونشنغلادباخ المتصدر منافسه فيردر بريمن، بمحاولة منه لاستغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق الفوز الثالث على التوالي والثامن هذا الموسم.


أخبار ذات صلة

المصارف فتحت أبوابها في مختلف المناطق اللبنانية
مكتب الوزير باسيل ينفي نفيا قاطعا كل ما تردد عن [...]
اشعال النيران في مستوعبات النفايات في ساحة رياض الصلح