بيروت - لبنان 2019/03/23 م الموافق 1440/07/17 هـ

ماذا كشف العمري ومعتوق عن دور الحكم بخسارة منتخب لبنان؟..

حجم الخط

بدا الاستياء واضحاً على البعثة اللبنانية عقب الخسارة أمام قطر بهدفين دون رد في الجولة الأولى بالمجموعة الخامسة، وذلك نظراً لما شهدته المباراة من حالات تحكيمية مثيرة للجدل من الطاقم الصيني جعلت «رجال الأرز» يدفع الثمن خلال مجريات اللقاء.

وعبر جوان العمري لاعب المنتخب اللبناني ونادي النصر الاماراتي، عن حزنه مما حدث خاصة بعدما تعرض لخطأ قوي من منافسه القطري قبل صافرة النهاية، دون أن يشهر الحكم أي بطاقة لمنافسه، وقال: الأمر محبط للغاية، هذا لم يكن خطأ إنه كان ضرباً متعمداً من الخلف يستحق عليه البطاقة الحمراء وليس الصفراء، ولكن الحكم لم يمنحه أي بطاقة.

وتابع: الأمر لا يتعلق بهذه اللقطة، ولكن بمجريات اللقاء ككل، بعدما جاءت قرارات الحكم كلها ضد منتخبنا فقط، كلما ارتكبنا خطأ تسرع وأشهر البطاقة الصفراء لنا، فيما لم يمنح لاعبي قطر أي بطاقة، لم يتعامل بتوازن بين الفريقين على مدار دقائق اللقاء.

وأوضح اللاعب أنه لا يريد تحميل الحكم مسؤولية الخسارة، لكن قراراته غيرت مجريات اللقاء، وقال: إلغاء الهدف قرار مؤثر، لو تقدمنا بالنتيجة لاختلفت المباراة بالكامل، لا نعلم كيف شاهد خطأ رغم أن الاحتكاك طبيعي، فيما جاء الهدف الأول من احتساب لمسة يد على حسن معتوق الذي يقف في حائط الصد ويده في الوضع الطبيعي، وكان يحاول حماية وجهه.

وأكد اللاعب أن الأمور لم تنته بعد للمنتخب اللبناني وسيواصل القتال، وقال: أمامنا مباراتان أمام السعودية وكوريا الشمالية، ونرفض الاستسلام مبكراً.

وثمن اللاعب حضور جماهير بلاده بعدد كبير على المدرجات، وقال: وقفتهم معنا أمر غاية في الأهمية، ونتطلع لإسعادهم في المرات المقبلة، ووجودهم معنا في هذا الحدث.

من جانبه، استغرب حسن معتوق لاعب لبنان، من قرارات حكم اللقاء، وتحديداً لمسة اليد التي احتسبت عليه ليمنح قطر ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء، وقال: لم تكن يدي مفتوحة أو بعيدة عن جسدي، الكرة انطلقت نحو وجهي وأردت حماية نفسي فقط، كما أن الهدف الملغى لنا في الشوط الأول حرمنا من ميزة التقدم.

وتابع: نشعر بالاستياء مما حصل، لكن يجب أن نواصل المضي قدماً ونبحث عن جمع أكبر قدر ممكن من النقاط، نظام البطولة يمنح أفضل أصحاب المركز الثالث فرصة الصعود للدور الثاني، وبالتالي حتى برصيد 3 نقاط بإمكاننا الصعود، وهو ما يعني أن علينا لعب المباراتين المقبلتين بنفس الرغبة والغاية التي حضرنا لأجلها إلى هنا.



أخبار ذات صلة

بومبيو عن الانسحاب الأميركي من سوريا: لا يزال لدينا عمل [...]
كيف علقت ماي على هزيمة "داعش" في سوريا؟
شقير: من الضروري شد الأحزمة وإقرار الإصلاحات وأولها الكهرباء