بيروت - لبنان 2018/11/17 م الموافق 1440/03/09 هـ

ماذا يجري بالـ«بلدي؟»..

حجم الخط

{ الشرقي بقلب الانصار..
شدد المدرب التاريخي السابق لفريق الانصار الحاج عدنان الشرقي على انه حالياً موجود في الانصار، كما بالسابق وكذلك بالمستقبل، سواء كان داخل الهيئة الإدارية او خارجها، لافتاً إلى انه مع الانصار، النادي الراسخ بعقله وقلبه في اي موقع كان، ونوّه خلال دردشة على هامش تفقد ورشة تأهيل ملعب بيروت البلدي بأنه سعيد لرؤية الصرح الذي يشهد على إنجازاته كما تاريخ بيروت يعود للحياة عقب الشروع في ورشة تأهيله التي تتقدم بسرعة، شاكراً كل من ساهم ببقائه كمعلم يشهد على ايام العز، وذلك من اكبر مسؤول وحتى اصغر عامل فيه.
{ بخعازي مطلب حكماوي..
جاء لافتاً رد د. طلال المقدسي على شائعات عودته الى رئاسة النادي الأخضر، وقوله انه بحال فكر بالعودة (الغير واردة اصلاً من جانبه)، فان اهم شروطه استقالة اللجنة اللإدارية كلّها باستثناء الزميل مارك بخعازي، ما يدل على الدور الإيجابي للأخير حالياً، مع الإشارة إلى ان ملف الحكمة بات بحكم المنجز وفقاً لما سبق وأشرنا اليه، حيث يرتقب ان يتولى ايلي اليحشوشي (صديق أنطوان الشويري وابن القوات) رئاسة النادي، مع خطة لانقاذ النادي تنفذ على مدى خمس سنوات.
{ ماذا يجري بالـ«بلدي؟»..
اكدت مصادر مطلعة ان الجولة التفقدية التي قام بها محافظ بيروت القاضي زياد شبيب، للاطلاع على اخر مراحل العمل بتأهيل الملعب البلدي في بيروت، كانت مناسبة لإعطاء توجيهاته، في اعادة تجديد اعمدة الاضاءة، كلها وكذلك بإزالة الدشم العسكرية المثبتة على باب الملعب الرئيسي (ناحية ساحة المفتي الشهيد حسن خالد) وبتجديد غرف الملابس ودور المياه الخاصة بالمتفرجين واللاعبين، وكذلك إنشاء حديقة صغيرة للأهالي وخاصة لكبار السن منهم في إطار المنشآت.



أخبار ذات صلة

هولندا والدانمارك تسقطان فرنسا وويلز والبرازيل تهزم أوروغواي..
أصداء رياضية .. حشور
من ألغى الحلقة؟!..