بيروت - لبنان 2019/03/19 م الموافق 1440/07/13 هـ

هؤلاء تحت المجهر في استراليا..

حجم الخط

نشر موقع فرانس برس قائمة بخمسة لاعبين تحت المجهر في بطولة أستراليا المفتوحة لكرة المضرب، أولى البطولات الأربع الكبرى لموسم 2019، والتي تنطلق الإثنين في ملبورن:

نوفاك ديوكوفيتش..

خسارة نهائي بطولة الماسترز أمام الألماني ألكسندر زفيريف في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي لم تفقد بريق عام 2018 بالنسبة الى الصربي نوفاك ديوكوفيتش، لاسيما الأشهر الخمسة الأخيرة "المثالية".

عاد إبن الـ31 عاما بشكل لافت في الموسم الماضي، من المرتبة 20 عالميا في حزيران/يونيو الى الصدارة في آخر العام، مرورا بلقبي ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز.

أنهى ديوكوفيتش الموسم بشكل مغابر لما بدأه، حينما خرج من دور الـ16 في أستراليا أمام الكوري الجنوبي تشانغ هيون، قبل خضوعه لعملية جراحية في المرفق تبعتها عودة إلى الملاعب بسلسلة من النتائج المخيبة.

لكن ديكوفيتش عاد في 2018، وسيدخل ملعب "رود لايفر أرينا" في 2019 واضعا نصب عينيه لقبا سابعا في ملبورن بعد عودته لأفضل مستوياته.

رافايل نادال..

على غرار ديوكوفيتش عاش نادال، المصنف ثانيا عالميا، مغامرة مخيبة للآمال في بطولة أستراليا المفتوحة العام الماضي، واضطر للانسحاب أمام منافسه الكرواتي مارين سيليتش في الدور ربع النهائي.

غاب لفترة بعدها عن الملاعب واضطر للتعامل بعناية مع جسده المثقل بالإصابات في سن الـ 32 عاما. سقط المتوج بـ17 لقبا في بطولات الغراند سلام، مرة جديدة في فخ الإصابة فانسحب في أيلول/سبتمبر الماضي من نصف نهائي بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية أمام الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو.

على رغم شبح الإصابات الذي يلاحقه، نجح ملك الملاعب الترابية في الفوز بخمسة ألقاب العام الماضي، كما أضاف إلى سجله اللقب الحادي عشر في بطولة فرنسا المفتوحة.

روجيه فيدرر..

قبل عامين وصل السويسري فيدرر إلى ملبورن ليسكت المشككين به بفوزه بأول لقب كبير له في بطولات الغراند سلام منذ تتويجه الأخير عام 2012. مذاك لم يخسر هذا اللاعب أي مباراة في البطولة الاسترالية، وتحديدا منذ الدور نصف النهائي أمام ديوكوفيتش عام 2016، وهو يسعى هذا العام لتحقيق لقب ثالث تواليا وسابع في مسيرته في ملبورن.

أحرز لقب بطولة ويمبلدون عام 2017، وفي سن الـ 37 عاما، وفي حال تمكن من الفوز في ملبورن بالروحية ذاتها التي واجه بها منافسه الكرواتي مارين سيليتش في مباراة من خمس مجموعات العام الماضي، سيرفع عدد إنتصاراته في الدورات الكبرى إلى 21، معززا رقمه القياسي.

ألكسندر زفيريف..

وُصف زفيريف، المصنف رابعا عالميا، بالـ "ملك" المقبل لكرة المضرب بعدما حقق الألماني إبن الـ21 عاما، أفضل أداء له في 2018، وتمكن من الفوز على فيدرر وديوكوفيتش على التوالي في طريقه لإحراز لقب بطولة الماسترز في لندن في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

يحمل على كاهله ضغوطات أكبر منه بالنسبة للاعب مصنف ضمن الخمسة الأوائل منذ أيلول/سبتمبر 2017، إذ لم ينجح في دورات الغراند سلام من الوصول لأفضل من الدور ربع النهائي في مشاركاته الـ 14، وخسر أمام النمسوي دومينيك تييم في بطولة فرنسا المفتوحة عام 2018.

ويدرك الألماني جيدا، الذي لم يتجاوز الدور الثالث في ملبورن، أنه يتوجب عليه أن يتبدّل هذا العام في حال أراد أن يثبت أنه حامل راية الجيل الجديد للاعبي كرة المضرب.

نيك كيريوس..

يحب الاستراليون أن يشاهدوا أحد أبناء الأرض يتوج بطلا، وربما من الممكن أن يكون مواطنهم نيك كيريوس الأمل بالنسبة لهم، ولكن على غرار معظم عشاق كرة المضرب، لا يعرفون الكثير عن موهبته.

في قمة مستواه، يتمتع المصنف 35 عالميا بإرسال ساحق وموهبة قادرة على إسقاط المنافسين، الا أن الـ 23 عاماً يخوض معارك دائمة على هامش اللعبة، ولجأ إلى أخصائيين نفسيين لتعزيز صحته الذهنية بعد عام 2018 مخيب تعرض خلاله لانتقادات بسبب سلوكه الغريب في الملاعب.

في العام الماضي، علقت في الأذهاب صورة هذا اللاعب المحبط أمام الفرنسي بيار-هوغ هيربير في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، عندما نزل الحكم السويدي محمد الحياني من كرسيه للتحدث اليه، فقال له أنه يريد "مساعدته" وبأنه أفضل مما كان يقدمه في المباراة التي عاد وفاز بها.



أخبار ذات صلة

عتاب تليفوني بين باسيل وأبو فاعور
جريدة اللواء 19-3-2019
19-3-2019