بيروت - لبنان 2019/07/17 م الموافق 1440/11/14 هـ

ورشة عمل لتفادي اصابات العدائين

حجم الخط

نظّمت جمعية بيروت ماراتون «ورشة عمل» حول كيفية الوقاية من الإصابات الجسدية أثناء الركض والنظم الغذائية الواجب إتباعها إضافة للأخذ بالقواعد الصحيّة للجانب النفسي والإرشادات التقنيّة وذلك بحضور المشاركين والمشاركات بالبرنامج التدريبي 542 المجّاني، تقدّمهم رئيسة الجمعية مي الخليل ونائب الرئيس أمين عام اللجنة الأولمبية العميد المتقاعد حسان رستم والمنسّق للبرنامج ألبير شعيب.

أقيمت الورشة بمجمع منطقة بيروت الرقمية في بشارة الخوري وكان ترحيب من صفا سالم المسؤولة عن برامج الترويج للجمعية ثم كلمة مسؤول العلاقات مع الجمعيات الخيرية والمؤسسات الدولية عبد الله عبد النور الذي أشاد بانتظام العدّائين والعدّاءات بالبرنامج التدريبي واصفاً إياه بالشجرة المثمرة التي امتدت أغصانها لتطال عدد من المناطق اللبنانية.

وبمداخلة للدكتورة منى عثمان رئيسة جمعية Champs Fund عرضت لأهمية إجراء الكشف المبكر الدوري على القلب للرياضيين الشباب وهي متوافرة بشكل مجّاني لدى مركز الجمعية بالجامعة الأميركية، بعدها تحدثت الدكتورة لمى مطر عن أهمية الجانب الغذائي الواجب اعتماده من قبل العدّائين والعدّاءات وشدّدت على ضرورة اخذ هذا الجانب بالاهتمام المطلوب لناحية تناول الطعام الذي يرتكز على النشويات والإكثار من شرب الماء لتعويض السوائل التي يفرزها الجسم .

أمّا المدرب فؤاد جرجس المسؤول في جمعية Step Ahead فعرض لمجموعة من التمرينات التي تساعد بتحسين اللياقة البدنية وتحاشي الإصابات التي تطال القدمين تحديدا.

وعن برامج العلاج الفيزيائي وآخر التطورات على هذا الصعيد كانت مداخلتين لكل من الدكتور جهاد حداد والدكتور خليفة خليفة. بعدهما أشار الدكتور نائل علامي من الجامعة الحديثة للإدارة والعلوم (MUBS) إلى إعداد دراسة حول كيفية تطوير فكرة هذا البرنامج، كما لفتت رحاب الزعنّي من الجامعة عينها إلى دبلوم الدراسات الرياضي القائم عبر شراكة تضم إلى الجامعة المذكورة كل من جامعة كارديف متروبوليتان البريطانية وجمعية بيروت ماراتون، وكانت المحطة الأخيرة مع الدكتور وسام خير مدرّب القيم النفسية حيث تحدث عن أهمية هذا الجانب على شخصية العدّائين والعدّاءات.



أخبار ذات صلة

17-7-2019
جريدة اللواء 17-7-2019
أحد  العسكريين يحرق أطرافه الاصطناعية، احتجاجاً على فرض ضريبة على رواتب التقاعد (تصوير: محمود يوسف)
إنقلاب «القوّات» على الموازنة.. ومزايدات «شعبوية» للنواب