بيروت - لبنان 2018/08/17 م الموافق 1439/12/04 هـ

إندبندت: تجريح ومقاطعة وتمزيق لافتات.. معاناة المرشحات في العراق

حجم الخط

ألقت صحيفة إندبندنت البريطانية الضوء على المصاعب التي واجهتها المرشحات العراقيات في حملاتهن من أجل الانتخابات البرلمانية التي تجرى اليوم السبتبأنحاء العراق .

تمزيق لافتات الدعاية، ومقاطعة الخطابات الانتخابية، واتهامات بالترشح بدون رسالة حقيقية، والاعتماد على المظهر، وصولا إلى تسريب فيديو جنسي، كلها صور مما تعرضت له المرشحات في هذه الانتخابات.

وقد أصدرت الأمم المتحدة أواخر الشهر الماضي بيانا يدين "تشويه السمعة، والمضايقات الإلكترونية، والتحرش" الذي وقع بحق النساء المترشحات في الانتخابات، وذلك بعدما اضطرت واحدة منهن للانسحاب عقب تسريب فيديو جنسي منسوب إليها لم يتضح من سربه، كما لم تتبين صحته من زيفه، وفقا لإندبندنت.

وقال الممثل الخاص للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش إن استهداف المرشحات لا يسبب الألم وحسب، بل يهدد نزاهة العملية الانتخابية.

وأضاف أن أولئك الذين يقفون وراء تلك المضايقات "يخشون النساء المرشحات صاحبات التعليم والمؤهلات والحيوية والشجاعة والانفتاح اللائي يتبوأن مكانهن الطبيعي ودورهن في الحياة السياسية بالعراق".

وتقول الخبيرة القانونية في حقوق المرأة بجمعية المساواة الآنسعاد أبو دية"في العالم العربي للأسف،واقع السلطة هو أن الرجال لديهم الهيمنة والتحكم في المجال العام".

وثمة قضايا متعلقة بالمرأة بشكل خاص تدفع النساء لخوض السباق الانتخابي، فقد تعهدت حملات عديدة بتحسين التعليم و الرعاية الصحية للمرأة، وإلغاء المادة 398 من قانون العقوبات التي تسمح للمغتصب بالإفلات من العقوبة إذا تزوج ضحيته.

وينص القانون في العراق على أن يكون ربع المرشحين على الأقل على القائمة الانتخابية من النساء، وفي بغداد تقود أربع نساء قوائم لتيارات سياسية مختلفة، وفي الشمال الكردي توجد خمس نساء أخريات من المرجح أن يقدن أحزابهن إلى الفوز.


أخبار ذات صلة

ترمب نشر أكثر من 4 آلاف تصريح زائف في أقل [...]
شابة يزيدية تحارب داعش (أرشيف 2017)
"التايمز" تروي قصة فتاة يزيدية تقابل خاطفها الداعشي في ألمانيا.. [...]
200 صحيفة أميركية تتضامن وتوحد موقفها ضد هجوم ترامب!