بيروت - لبنان 2018/10/20 م الموافق 1440/02/10 هـ

الإندبندنت: مبدأ صهر ترامب لحل النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي هو المال مقابل السلام

حجم الخط

في صحيفة الإندبنت نقرأ مقالا للكاتب روبرت فيسك يقول فيه: "في البدء أعلنها ترامب عاصمة لإسرائيل ليحرم الفلسطينيين من القدس عاصمة لهم، فرد عباس مهددا بعدم الاستمرار في الحديث مع واشنطن. 
لكن رد ترامب كان في تغريدة مفادها أن واشنطن "تدفع للفلسطينيين مئات الملايين من الدولارات سنوياً ولا تحظى بالتقدير أو الاحترام". لقد كانت مجرد تغريدة ، لكنه كان يعني ما يقول. 
إذ اقتطع 300 مليون دولار من المساعدات الأمريكية إلى اللاجئين ، مكتفيا بـ 60 مليون دولار فقط. وكذلك اضطرت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين،التي تمنح مساعدات دولية لنحو 5.3 مليون لاجئ فلسطيني ، إلى التخلص من عشرات من موظفيها ولا سيما في غزة ، هذا فضلا عن معاناتها من عجز مالي يبلغ 49 مليون دولار. ليهدد الجوع مزيدا من سكان قطاع غزة المتعبين من الحصار. 
لكن مهلا، يقول فيسك، ألم يعد جاريد كوشنير بحياة أفضل للجانب الخاسر في الصراع الفلسطيني الاسرائيلي؟ لقد أصبح مبدأ صهر ترامب هو المال مقابل السلام عوض الأرض مقابل السلام، فالدولارات في اعتقاده قد تعوض فكرة القدس كعاصمة للفللسطينيين، وقد تعوض حق العودة. وهذا حل ترامبي بامتياز يقول فيسك. 
لكن نظرة مقتضبة لأحداث التاريخ تجعل المرء يعد هذه الصفقة مسخرة، فهي قائمة على إفراغ القلوب من مشاعرها وملء الحسابات البنكية، وتفترض انعدام الحاجة للأونروا مع وجود فرص عمل أفضل وأجور أفضل لحياة أفضل. 
سيصبح السلام آنئذ اقتصاديا وليس سياسيا. 

المصدر: bbc


أخبار ذات صلة

لافتة داخل مسجد ضد خطاب وجريمة الكراهية (رويترز)
الإندبندنت: ارتفاع جرائم الكراهية الدينية بنسبة 40% خلال عام واحد [...]
صغار من فهود الأمور بحديقة حيوانات في فيينا تعتبر ضمن الحيوانات المهددة بالانقراض
الإندبندنت: انقراض جماعي لملايين السنين بسبب البشر
"صن" البريطانية: داعش يتوعد العالم.. "انتظروا مفاجأتنا"