بيروت - لبنان 2020/08/09 م الموافق 1441/12/19 هـ

المحكمة تقرر: متحف أم مسجد؟

متحف آيا صوفيا
حجم الخط

نشرت "أوراسيا ديلي" مقالا حول إشكالية استغلال أردوغان وضع كنيسة "آيا صوفيا" في اسطنبول لأغراضه السياسية، متسائلة عما إذا كان سيستطيع ضرب عصفورين بحجر واحد.

وجاء في المقال: اليوم، الثاني من يوليو، قد يقرر مصير "آيا صوفيا" في اسطنبول، التي تتمتع حاليا بوضعية المتحف، إنما في السنوات الأخيرة ، قامت الحكومة التركية بمحاولات "تحويلها" إلى مسجد. قد تتخذ المحكمة العليا التركية قرارها في هذا الشأن اليوم الخميس، على الرغم من أن العديد من الخبراء يتوقعون أن يتم تأجيل النطق بالحكم لعدة أيام، كما تقول "فرانس برس".

وفي الصدد، قالت خبيرة مركز "المجلس الأوروبي للعلاقات" بلندن، أسلي أيدينتاسباس: "على الأرجح سيكون قرار المحكمة سياسيا. فأيا تكن النتيجة، فهي ستأتي بمحصلة مناقشة في الحكومة التركية".

إلا أنها شددت على أن حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان ستدرس عددا من القضايا، بما في ذلك العلاقات مع اليونان وأوروبا والولايات المتحدة، حيث "الدين قضية مهمة".

كما أعرب الخبير في شركة Verisk Maplecroft لتقييم المخاطر، أنطوني سكينر، عن وجهة نظر مفادها أن تحويل آيا صوفيا إلى مسجد سيتيح لأردوغان "قتل عصفورين على الأقل بحجر واحد". فيمكن للزعيم التركي تعزيز قاعدته السياسية الإسلامية والوطنية، بالحفاظ على درجة التوتر في العلاقات مع اليونان، واستعراض قدرة أنقرة على اتخاذ قرارات سيادية دون النظر إلى مواقف القوى الخارجية، بما في ذلك القوى العالمية العظمى.

وأضاف سكينر، في مقابلة مع وكالة "فرانس برس": "لم يستطع أردوغان العثور على رمز أعلى وأقوى من آيا صوفيا لتحقيق كل هذه الأهداف في وقت واحد".



أخبار ذات صلة

وزارة الصحة: 294 حالة إصابة جديدة بالكورونا في لبنان وحالتا [...]
رمي القنابل المسيلة للدموع مستمرّ باتجاه المتظاهرين في وسط بيروت
إصابات بين المتظاهرين جراء المواجهات مع قوى الأمن قرب مجلس [...]