بيروت - لبنان 2019/08/17 م الموافق 1440/12/15 هـ

صنداي تايمز: المستشفيات والماء.. أهداف الأسد الجديدة

حجم الخط

ققل اهتمام الصحف البريطانية الصادرة الأحد بالشأن العربي والشرق اوسطي، لكن من بين القضايا التي تناولتها تقرير عن استهداف نظام الرئيس السوري بشار الأسد للمستشفيات، وبحث الرئيس التركي طيب رجب أردوغان ضرب قوات حليفة للولايات المتحدة.

البداية من صحيفة صنداي تايمز، ومقال لديفيد نوت، وهو طبيب جراح ومؤلف لكتاب "طبيب حربي"، والمقال بعنوان "المستشفيات والماء...الأهداف الجديدة للأسد".

ويقول نوت إن "أخطر مكان يمكن أن تكون فيه في إدلب هو المستشفى، هذه هي الحقيقة المخيفة التي قالها لي أطباء، عندما كنت في شمال سوريا منذ أيام لأعلم الجراحين كيفية علاج الإصابات التي تتسبب فيها الانفجارات والقنابل، وعلاج الإصابات الناجمة عن طلقات الرصاص".

ويقول نوت إنه منذ ابريل/نيسان شنت القوات الحكومية السورية والمقاتلات الروسية هجمات على 46 مستشفى. ويضيف أن إحداثيات مواقع هذه المستتشفيات تم إعطاؤها للأطراف المتحاربة، وهو ما يعني أن هذه الهجمات متعمدة.

ويقول نوت إن الأمر لا يقتصر على المستشفيات، فقد تم استهداف ثماني محطات لضخ المياه، وهو ما تسبب في قطع المياه عن آلاف الأشخاص.

ويضيف الكاتب إن الحكومتين السورية والروسية تنفيان استهداف المستشفيات، ويقولون إنهم يستهدفون فقط الإرهابيين، ولكن "هذه ليست الحقيقة التي عرفتها من الجراحين الذين قابلتهم في الدورة التدريبية المكونة من ثلاثة أيام التي قدمتها لهم في محاولة للسيطرة على الاوضاع التي يتفاقم سوءها".

ويقول إن الأطباء يشعرون بالقلق البالغ إزاء سلامتهم وسلامة المرضى. ويضيف أنه كما كان الحال في حلب عام 2016، عندما استعادت القوات الحكومية السيطرة على المدينة، قال الأطباء فإن أخطر مكان يمكن أن تكون فيه هو المستشفى.

ويضيف أن إدلب يعيش فيها نحو 3.5 مليون مدني، جاء الكثير منهم من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في الأعوام القليلة الماضية في اتفاقات محلية للهدنة بعد أن دمرت منازلهم.

ويضيف أن هؤلاء النازحين عالقين الآن بين قصف النظام وهجمات تحالف جماعات المعارضة المسلحة المعروف باسم هيئة تحرير الشام. ومنذ إبريل/نيسان استهدفت الطائرات الروسية والسورية المنطقة، بينما قصفت الجماعات الجهادية المناطق التي تسيطر عليها الحكومة.

وينقل الكاتب عن "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، ومقره بريطانيا، قوله إنه في الفترة بين أريل/نيسان ويونيو/حزيران فإن الحكومة السورية وحلفاءها الروس قتلوا 614 مدنيا و483 من مقاتلي المعارضة المسلحة، بينما أدت هجمات المعارضتة المسلحة إلى وقتل 50 مدنيا و437 من القوات الحكومية.

ويختتم نوت مقاله قائلا إن "ما قد نشهده هو مذبحة لـ 3.5 مليون شخص للقضاء على 20 ألف جهادي بينهم".



أخبار ذات صلة

علوش للـ"ام تي في": مواقف السيد نصرالله بالأمس هي تقليدية [...]
مصطفى علوش: الانطباع إيجابي بعد زيارة الحريري إلى واشنطن وهمه [...]
بوصعب: الجيش اللبناني هو الضمانة ولا مساومة على دماء الشهداء