بيروت - لبنان 2020/03/30 م الموافق 1441/08/05 هـ

«نيويورك تايمز»: فوز بايدن بولاية ميشيغان «طلقة تحذير قوية» لحملة ترامب

حجم الخط

لم يفز جو بايدن فقط في الانتخابات التمهيدية في ولاية ميشيغان هذا الأسبوع، بل قدم إقبال الناخبين وأنماطهم الديموغرافية، من الأميركيين الأفارقة في ديترويت إلى سكان الضواحي الأثرياء إلى الناخبين البيض من الطبقة العاملة في المناطق الريفية، أدلة على وجود ائتلاف ديمقراطي أوسع من الحزب الذي تمت تعبئته في عام 2016، وهي طلقة تحذير قوية إلى حملة دونالد ترمب، وفقا لصحيفة "نيويورك تايمز" New York Times.

وفي تلك الانتخابات العامة الأخيرة، ناضلت هيلاري كلينتون مع الناخبين البيض والمستقلين، وكان أداؤها أقل مع الناخبين السود مقارنة بباراك أوباما في عامي 2012 و2008. وبشكل مفاجئ للحزبين السياسيين، انتصر دونالد ترمب في الولاية بفارق 10,700 صوت، وهي المرة الأولى التي يفوز فيها جمهوري بولاية ميشيغان منذ 28 عاماً.



وما يبرز في فوز بايدن، الثلاثاء الماضي، هو أنه كان أداؤه جيدا ليس فقط بين مؤيديه، والناخبين السود، ولكن أيضا استقطب دعما قويا من المجموعات السكانية الرئيسية الأخرى - بما في ذلك النساء البيض الحاصلات على تعليم جامعي، والمعتدلين، وأولئك الذين تزيد أعمارهم عن 45 عاما - في الانتخابات التمهيدية التي حطمت سجلات الإقبال الديمقراطي بأكثر من 30%.

وقال ريتشارد كزوبا، وهو خبير استطلاع غير حزبي يجري استطلاعاً للرأي في الولاية لأكثر من 3 عقود: "إن الإقبال الكبير جداً على التصويت في ميشيغان يعتبر شيئا سيئا بالنسبة لحملة ترمب.. الجميع متحمسون للتصويت وفي ولاية مثل ميشيغان، عندما يكون لديك إقبال قياسي قادم فإن ذلك يشكل فائدة كبيرة للمرشح الديمقراطي لا يوجد عدد كاف من الجمهوريين في ميشيغان".

لكن حملة ترمب رصدت نقاط ضعف للمرشح بايدن في الانتخابات العامة، وعلى وجه التحديد مشكلته في عدم قدرته على جذب الناخبين الذين تقل أعمارهم عن 45 عاماً.

وقال تيم مورتو، المتحدث باسم حملة ترمب الانتخابية: "إن الحسابات تعمل بشكل جيد للغاية بالنسبة للرئيس".

ومع ذلك، قال محللون مستقلون إنه على الرغم من أنه من الصحيح أن الدافع للتصويت قد ارتفع لكلا الحزبين، إلا أن الإقبال الكبير في ميشيغان يكون في مصلحة الديمقراطيين تاريخياً.

وكان فوز الرئيس ترمب المفاجئ في ميشيغان، هو فوزه الأضيق في الولايات الثلاث التي حصل عليها من الديمقراطيين في عام 2016، وهي مجموعة ضمت أيضاً ويسكونسن وبنسلفانيا. ولعل أفضل أمل للديمقراطيين في الفوز بالبيت الأبيض - وأفضل خط دفاع للجمهوريين - هو من خلال هذه الولايات التي تقع في الغرب الأوسط الصناعي.

وتشير استطلاعات الرأي واتجاهات منتصف المدة لعام 2018 إلى أن ميشيغان هي الأكثر احتمالاً للعودة إلى الديمقراطيين هذا العام. وإذا أصبح بايدن هو المرشح، فمن المحتمل أن يكون في وضع جيد بشكل خاص لجذب الناخبين السود، و سكان الضواحي ، وما يكفي من الناخبين البيض في المناطق الريفية لشق هوامش الرئيس في ميشيغان.

وقال جريج مكنيلي، وهو مستشار جمهوري في غراند رابيدز: "الديمقراطيين ذاهبون لتحويل الغرب الأوسط الصناعي مرة أخرى إلى الأزرق"، مضيفًا أن اختيار بايدن كمرشح سيعزز لفرصه في ميشيغان.

وفي عشرات المقاطعات الريفية، يوم الثلاثاء الكبير، فاز بايدن على السيناتور بيرني ساندرز بمجاميع أكبر بكثير مما حصل عليه ساندرز عندما فاز في نفس المقاطعات في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي قبل 4 سنوات. ويهيمن على الجيوب الريفية في الولاية الناخبون البيض الذين لا يحملون شهادات جامعية، وهم الأعضاء الأكثر ولاءً لقاعدة ترمب. وحتى لو تمسك معظمهم بالرئيس، فإن المكاسب الصغيرة التي حققها الديمقراطيون قد تحدث فرقاً على مستوى الولاية.

وقال براندون ديلون، الرئيس السابق للحزب الديمقراطي في ميشيغان: "يشير ذلك إلى أن نائب الرئيس بايدن لديه فرصة لوقف النزيف هناك".

ثم هناك الضواحي، وهي مفتاح المكاسب الديمقراطية في جميع أنحاء البلاد في عام 2018. ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى تأرجح سكان الضواحي في مقاطعة أوكلاند الغنية خارج ديترويت – وهي منزل الصبا للمرشح الرئاسي الجمهوري لعام 2012، ميت رومني، الذي كان والده حاكم ميشغان - حيث حقق الديمقراطيون انتصارات كبيرة في عام 2018.

وارتفعت نسبة المشاركة في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي يوم الثلاثاء بنسبة 40% في مقاطعات الضواحي و44% على وجه التحديد في مقاطعة أوكلاند، ثاني أكبر مقاطعة من حيث عدد السكان في الولاية بعد مقاطعة واين في ديترويت.

وقال ويت آيريس، وهو خبير جمهوري في استطلاعات الرأي: "إن الدوائر التي انقلبت من الحزب الجمهوري إلى الديمقراطي كانت تقع إلى حد كبير في مقاطعات الضواحي الكبيرة سريعة النمو. لذا سيواجه الجمهوريون نفس التحدي في عام 2020 الذي واجهوه في عام 2018 - وسوف يكونون قادرين على المنافسة في مقاطعات الضواحي الكبيرة التي تحتوي على أعداد كبيرة من النساء المتعلمات في الجامعات".

وصوتت مقاطعة ماكومب مرتين للرئيس أوباما، ولكن في عام 2016، عندما وعد ترمب بتعديل الصفقات التجارية، التي قال إنها أضرت بالتصنيع الأميركي، تأرجحت ماكومب بشكل كبير مرة أخرى. وفضلت الطبقة العاملة وسكانها البيض إلى حد كبير الرئيس ترمب بنحو 50,000 صوت.

وتوقعت رونا ماكدانيل، رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري، أن تكون مقاطعة ماكومب هي حجر الزاوية في فوز ترمب الثاني في الولاية. وقالت لشبكة فوكس نيوز يوم الثلاثاء: "أصبح هؤلاء الديمقراطيون داعمون لترمب والجمهوريين وبقوا معه منذ عام 2016. أود أن أقول إنه حتى الدعم في ماكومب قد نما لصالح ترمب"، وأضافت: "إن العمال البيض من الطبقة العاملة في المقاطعة سيكونون مفتاح فوزنا بميشيغان مرة أخرى".

ويوم الثلاثاء، سحب بايدن 66,000 صوت من مقاطعة ماكومب، متجاوزاً ساندرز الذي حصل على 44,000 صوت، لكن ترمب حصل على 78,000 صوت هناك في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري وهو ما يرجح احتمالية فوزه بالولاية.

ولكن هناك احتمال ثانٍ، وهو الاحتمال الذي أشار إليه الإقبال القياسي يوم الثلاثاء، وهو أن الديمقراطيين الذين لم يصوتوا في عام 2016 سوف يخرجون ليصوتوا لمرشح حزبهم هذا العام.

وأعلن مايكل تايلور، العمدة الجمهوري لواحدة من أكبر مدن مقاطعة ماكومب، ستيرلنغ هايتس، الذي صوت لترمب، علنا قبل أيام من الانتخابات التمهيدية أنه يدعم المرشح بايدن. لكن تايلور يشك في أن هناك العديد من ناخبي ترمب الذين سينشقون عنه.

المصدر: "العربية نت" - بندر الدوشي


أخبار ذات صلة

باسيل: قرار الحكومة جريء وضروري
ترامب يُغرد لهاري وميغان: «عليهما أن يدفعا»
تمثال الرئيس العراقي صدام حسين أثناء سقوطه بواسطة مركبة مشاة البحرية الأميركية في ساحة الفردوس ببغداد (أ.ف.ب)
فكر المؤامرة وفقه المقاومة