بيروت - لبنان 2020/04/10 م الموافق 1441/08/16 هـ

نيويورك تايمز: مستقبل حزب الله بخطر .. وحواضنه في حالة غليان

حجم الخط

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن معضلة حقيقية يعاني منها حزب الله بعد اندلاع الاحتجاجات حيث بدأت قاعدته الشعبية بالتفكك ولم يعد شعار المقاومة مصدر إلهام لهم كما كانت في السابق.

واعتبرت الصحيفة أن المحتجين من معاقل حزب الله يبحثون عن حياة أفضل ومستقبل قابل للعيش، مشيرة إلى أن الحزب في ورطة حقيقية فقد كان في السابق يركز على الصراع مع إسرائيل.

وأكدت الصحيفة أن تورط الحزب في الحكم مؤخرا انعكس على قاعدته الشعبية وباتت حواضنه في حالة غليان نتيجة فشل الحكومة التي يهيمن عليها حزب الله في إدارة البلد وقالت إن إدارة حرب العصابات التي يتقنها الحزب أسهل من إدارة لبنان التي فشل فيها.

وروت الصحيفة قصصًا لمحتجين من الطائفة الشيعية تعرضوا للتعذيب والقمع بعد أن خرجوا أمام التلفاز للتعبير عن غضبهم من الفساد واتهام حزب الله وزعيمه حسن نصرالله بالتسبب بالمصاعب الحالية، لكنهم عادوا وأجبروا للخروج أمام التلفاز وعبروا عن اعتذارهم للحزب ولزعيم الحزب نصر الله.

 

وأشارت الصحيفة الى أن الاعتذار على الكاميرا كان تمهيدًا لمزيد من عمليات العنف والقمع ضد المتظاهرين من البيئة عينها، والتي اعتمدت على مدى عقود على حزب الله للحماية وتوفير الوظائف والخدمات الاجتماعية والنضال المشترك ضد إسرائيل والأعداء الآخرين.

وقالت أن الاحتجاجات أجبرت العديد من الشيعة اللبنانيين على التساؤل: كيف يمكنهم أن يحافظوا على ولائهم لحزب الله الذي يدعم الوضع الراهن؟ وهل سيواصل حزب الله محاولة إخماد التمرد، أو الاستماع إليه؟

يقول علي إسماعيل، 51 عاماً، وهو متظاهر من كفر رمان، "أنا أؤيد المقاومة ضد إسرائيل" لكني أؤيد المقاومة ضد الفساد". وقالت زوجته، فرح، إنها لم تقبل من جميع وظائف التدريس التي تقدمت إليها لأنها تفتقر إلى الصلات الحزبية.

وتشير الصحيفة إلى أن العقوبات الأميركية على حزب الله ورعايته، إيران، جعلته أقل قدرة على تقديم الدعم والخدمات والوظائف التي اعتاد أنصارها الاعتماد عليها، تماماً كما كان الاقتصاد اللبناني يتأرجح. وكما هو الحال مع حركات التحرير الأخرى، وجد حزب الله الحكم أكثر تعقيدًا من حرب العصابات.

وحتى الآن، يحشد حزب الله وحركة أمل لحماية الوضع الراهن، وتقلصت الاحتجاجات في المناطق ذات الأغلبية الشيعية بشكل واضح حيث تحرك الطرفان لخنق الانتفاضة.

محمد ديب عثمان، 29 عاماً، الذي كان يساعد في تنظيم المظاهرات الصغيرة والمستمرة في بعلبك، قال إن نوافذ سيارته قد تحطمت بعد اليوم الأول من الاحتجاجات في منتصف تشرين الأول. حذره معارفه من أن الجماعات التابعة للحزب كانت تصفه بأنه خائن في غرف الدردشة في WhatsApp.

يقول "الثورة هي أملنا الوحيد. وإذا تم سحقها، فقد انتهينا، وقال إنه تم إقصاؤه من جميع الوظائف الحكومية البالغ عددها 36 التي تقدم إليها بعد تخرجه من الجامعة لأنه يفتقر إلى الصلات الحزبية.

لكنه كان يأمل أن شيئا ما قد تحول. وقال "عندما انتقد نصر الله الثورة، سقط القناع للجميع".

إيهاب حسان، 29 عاماً، شيعي من صور كان يحتج منذ اليوم الأول، قال إنه فقد الأمل في التغيير السريع. كان يخطط لمغادرة البلاد. لكنه يعتقد أن المتظاهرين حققوا إنجازًا واحدًا على الأقل. حيث اعتاد الناس على مشاهدة خطب نصر الله دون طرح أسئلة. "لكن الآن ، على الرغم من أنهم ما زالوا يدعمونه فقد بدأوا في طرح الأسئلة".

المصدر: "العربية نت"


أخبار ذات صلة

"سيادة العراق" خط أحمر.. الكاظمي يطلق تعهداته بـ"مباركة إيرانية"
تحوّل صادم بأكبر اقتصاد في العالم.. "17 مليون" فقدوا وظائفهم [...]
ترامب: نشهد الآن ذروة انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة