بيروت - لبنان 2019/09/23 م الموافق 1441/01/23 هـ

هل دمرت أميركا نسخة لمنشأة نووية إيرانية؟

حجم الخط

لأول مرة، تم الكشف في تقرير تحت عنوان "التاريخ السري للدفع بمهاجمة إيران"، أن الولايات المتحدة تمكنت من تدمير نسخة لمنشأة نووية إيرانية، تقع على عمق 80 مترا تحت الأرض، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

وأضافت ان واشنطن شيدت قبل 10 سنوات نموذجا مشابها في حجمه لمنشأة "فوردو" النووية، التي تقع على بعد نحو 100 كيلومتر جنوب العاصمة الإيرانية طهران.

ووفقا للصحيفة، تم قصف المنشأة التي تم بناؤها على عمق 80 مترا تحت الأرض بقنابل عملاقة من طراز GBU-57 MOP (اختصار لـ Massive Ordnance Penetrator)، وهي قنبلة ضخمة بوزن 13.6 طن، تدعى "أم القنابل".

وفي أيار الماضي، نشر سلاح الجو الأميركي شريط فيديو يظهر فيه قاذفة بي -2 وهي تسقط القنبلة. ويُظهر الفيديو قنبلتي GBU-57 تُطلقان على أهداف أرضية في منطقة مجهولة. وأظهر الفيديو أن القنابل بعد اسقاطها، تختفي تحت الأرض، ومن ثم تتسبب في انفجار هائل.

وكذلك في العام 2017، أمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإلقاء الجيش الأميركي في أفغانستان "قنبلة عصف هوائي جسيمة" من طراز "جي بي يو-43/بي"، التي تدعى "أم القنابل"، مستهدفة موقعا لتنظيم " داعش " في ولاية ننغرهار.

وكانت تلك المرة الأولى التي تستخدم فيها هذه القنبلة في المعركة منذ تطويرها مع بداية حرب العراق . وهي قنبلة مدمرة تحوي 8480 كلغ من مادة إتش6 المتفجرة وتوازي قوة تفجيرها 11 طنا من التي أن تي.

ويبلغ طول القنبلة 9 أمتار وقطرها مترا واحدا، وهي أضخم قنبلة في التاريخ مسيرة بالأقمار الصناعية وتلقى من الجو. ووزن هذه القنبلة يوازي طائرة إف-16 مقاتلة. وقال الجيش الأميركي في حينه إن القنبلة استهدفت شبكة أنفاق عميقة للجهاديين في منطقة أشين بولاية ننغرهار شرق أفغانستان التي تعتبر معقلا لتنظيم " داعش " على حدود باكستان.

وتم تشييد منشأة فوردو بشكل سري في 2002 أسفل سلسلة جبلية معروفة بصلابة صخورها، في إطار البرنامج النووية الإيراني، لكن أجهزة الاستخبارات الغربية اكتشفته، ما أجبر إيران إلى "تحويله لمحطة للطاقة" في 2009.
وتخضع منطقة المنشأة لسيطرة الحرس الثوري بقيادة اللواء حسين سلامي (59 عاما) الذي خلف في نيسان 2019 اللواء محمد علي جعفري الذي قاد الحرس الثوري منذ أيلول 2007، ووضعت طهران المنظومة الروسية "إس-300" للدفاع الصاروخي في محيط المنشأة لحمايتها من أي هجمات.
كما كشفت الصحيفة في تقريرها، أن مسؤولين إسرائيليين درسوا احتمال إطلاق هجوم عسكري ضد إيران ، مع أو دون موافقة الولايات المتحدة.

وأفادت بأن المسؤولين الإسرائيليين يعتقدون بأن ترامب، قد يختار عدم معارضة مثل هذا الهجوم، خلافا لسلفه باراك أوباما ، مؤكدة أن هناك تباينا بين ترامب وأوباما حول إيران ، ومدى مهاجمة إيران من عدمه.

وأوردت الصحيفة أنه خلافا للموقف الأميركي لكل من الرئيس جورج بوش و باراك أوباما ، فإن المسؤولين الإسرائيليين يؤمنون بأن ترامب لن يعارض مهاجمة إيران ، وبأن هؤلاء المسؤولين الإسرائيليين يدرسون احتمال هجوم أحادي الجانب ضد إيران .

وأوضحت الصحيفة أن المتشددين في إسرائيل وأميركا قضوا أكثر من عقد في التحريض على الحرب ضد برنامج إيران النووي، متسائلة هل سيحقق ترامب ذلك أخيرا؟

المصدر: "سبوتنيك"


أخبار ذات صلة

بيلينغسلي اجتمع مع "جمعية المصارف" وأكد دعم بلاده لإقتصاد لبنان [...]
ماهي حصيلة تفتيش وزارة العمل اليوم؟
جمعية المصارف توضح حول خدمات "الصراف الآلي"