بيروت - لبنان 2020/04/06 م الموافق 1441/08/12 هـ

"الدليفري" في زمن "كورونا".. إرشادات لتفادي العدوى

حجم الخط

إزاء اجراءات "التباعد الاجتماعي" و"العزل المنزلي" الذي فرضته الحكومات بسبب تفشّي فيروس "كورونا"، ازداد الطلب على خدمات التوصيل، وسط تساؤلات حول ما إذا كان "الدليفري" أكثر أمانًا ولا يؤدي بدوره إلى انتقال عدوى "كورونا".
وبحسب موقع "إن بي سي"، فإن عمال التوصيل في الولايات المتحدة يُبدون مخاوف كبرى من إصابتهم بالفيروس، نظرًا إلى أن تنقّلهم الى عدد كبير من المنازل والزبائن في كل يوم.
ونقل الموقع عن عمّال توصيل، من دون ذكر اسمائهم خشية أن يفقدوا وظائفهم إذا تحدّثوا عن المشاكل بشكل علني، أن شركات كثيرة لم تُزوّد عمال التوصيل بسائل تعقيم اليدين، واكتفت بحثّهم على غسل اليدين بالماء والصابون باستمرار.
لكن عمال التوصيل يؤدون عملهم في حالة تنقل، سواء على دراجات نارية أو في سيارات، وبالتالي، فهم يحتاجون سائلًا للتعقيم.
في غضون ذلك، قالت شركة "يو بي إس" المختصّة في التوصيل، إنها تُقدّم كمّامات للأشخاص الذين ينقلون طلبيات إلى منشآت صحية أو دور لرعاية المسنين.
الزبون قلق ايضًا
لكن القلق لا يقتصر على عمال التوصيل لوحدهم، لأن الزبائن يخشون بدورهم من أن ينتقل إليهم الفيروس في حال استلموا طلبيات من الخارج.
ويُقلّل موقع "إيتر" من شأن خطر الإصابة بالفيروس عن طريق الطعام، موضحًا أن المطاعم مُلزمة أصلًا بإجراءات صحيّة صارمة حتى قبل تفشّي فيروس "كورونا"، وبالتالي، فإن المطلوب منك هو أن تعرف المطعم الذي تطلب منه، أي أنك على دراية بجودته واحترامه للمعايير الصحية.
وأوصى الخبراء، بتجنّب الملامسة قدر الإمكان عند استلام طلبيات "الدليفري"، ولأجل مراعاة هذه الإرشادات، يُنصحُ بالدفع الإلكتروني، وتفادي السداد نقدًا، إلا في حال كان ذلك ضروريًا.
وأعلنت شركات توصيل، مؤخرًا، عن خدمة توصيل من دون تفاعل بين العامل والزبون "Contact free"، فيما ألزمت بعض البنايات سكانها الذين يطلبون وجبات من الخارج، أن يستلموها في مدخل البناية، حتى لا يصل العامل الآتي من الخارج، حتى باب الشقة.
وبعد الاستلام، يُوصي الخبراء بالتخلّص من الأكياس التي جاء فيها الطعام، ثم غسل اليدين وتعقيمها، نظرًا لإمكانية انتقال الفيروس عبر الأسطح التي لامسها سائق التوصيل أثناء جلب الطعام.
وحظي عمال التوصيل بإشادة واسعة، مؤخرًا، وسط دعوات إلى إكرامهم بـ"بقشيش" سخي نظرًا للجهد الذي يقومون به في إمداد الناس بما يشترون، على الرغم من الظروف الصحية والاحتمال المرتفع لإصابتهم بالمرض.
(اللواء، "ان بي سي")


أخبار ذات صلة

الحوت: لسنا قادرين على دعم اسعار سفر المغتربين العائدين الى [...]
الحوت: لدينا التزامات شهرية للموظفين بـ 9.5 مليون دولار، ولن [...]
الصحة الكويتية: تسجيل 109 إصابات جديدة بفيروس كورونا والإجمالي يرتفع [...]