بيروت - لبنان 2019/10/19 م الموافق 1441/02/19 هـ

القنّب.. للعناية الشخصية!

حجم الخط

تبدأ سلسلة متاجر أميركية هذا العام، في طرح منتجات للعناية الشخصية من مادة مستخرجة من القنب «الحشيش»، لتدخل سوقاً تلقى رواجاً بين الزبائن الأصغر سناً.

تبيع سلسلة «أميركان إيغل أوتفترز»، مراهم للعضلات وأنواعاً من الغسول ومستحضرات عطرية تستخدم في التدليك مصنوعة من مادة «الكانابيديول» المستخرجة من نبات القنب.

جاء هذا في تقرير أعلنته، أمس الاول، شركة «غرين غروث براندز» للقنب، التي يقع مقرها في تورونتو الكندية، والتي ستنتج هذه المستحضرات وستزوّد بها متاجر «أميركان إيغل أوتفترز».

وأكد محللون أن المنتجات ستجتذب جيل الألفينيات الذي يعتبر المنتجات المصنوعة من الكانابيديول أحدث صيحة في أسلوب الحياة الصحي.

ومادة الكانابيديول مركب كيميائي يُستخرج من نبات القنب، يعرف عنه أنه يساعد في تخفيف القلق وتسكين الآلام دون أن يذهب بالعقل.

يذكر أن فكرة تقنين القنب قد كانت للكثير من الكنديين لا تزيد عن كونها حلما عابثا، ولكن بدءا من 17 تشرين الأول في ٢٠١٨ أصبحت كندا أول دولة في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى تبيح الاستخدام الترويجي للقنب. 

وكندا ثاني دولة في العالم تبيح استخدام القنب بعد أوروغواي عام 2013.

ويقول مناصرو القضية إن تقنين القنب سيؤدي إلى تطورات طبية ويساهم في القضاء على الجرائم المتصلة بالمخدرات.

ولكن بعض المعارضين يرون أن استخدام القنب على المدى الطويل قد يضرُّ بالصحة، بينما يشعر البعض بالقلق إزاء الكيفية التي سيتم بها الإشراف على صناعته والاتجار فيه.

ويقول المدير التنفيذي لشركة «فلاور» المختصة في صناعة القنب إن دخول صناعة القنب المقننة هو «الأمر الصحيح الذي يجب عمله من وجهة نظر اجتماعية».

وأضاف «لم لا ندرسه؟ هناك الكثير من المزايا الطبية التي ننتظر اكتشافها وستكون ذات نفع كبير للكثيرين».

(رويترز)


أخبار ذات صلة

قطع اوتوستراد جل الديب بالاتجاهين وتحويل السير الى طرق فرعية
حالة غضب أمام ثكنة الحلو اثر خروج عدد من المعتقلين [...]
نصر الله يهدد الشارع بالشارع .. "العهد ما فيكن تسقطوه"!