بيروت - لبنان 2021/04/20 م الموافق 1442/09/08 هـ

دراسة بريطانية - أميركية توصي بجرعة لقاح واحدة

حجم الخط

أحد الأسئلة الصعبة حول جائحة فيروس «كورونا» ذلك الذي يتعلق بمدى حاجة الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس للحصول على لقاح؟ وهو الأمر الذي سعت دراسة بريطانية - أميركية مشتركة إلى حسمه، حيث أوصت بإمكانية الاكتفاء بإعطائهم جرعة واحدة من اللقاح.

وأثير سؤال مدى حاجة المصابين سابقاً للقاح لسببين: أولهما أنه تم تسجيل حالات إصابة جديدة بين أشخاص أصيبوا بالفيروس قبل ذلك؛ وثانيهما أن هناك نقصاً شديداً في جرعات التطعيم المتاحة عالمياً، ومن ثم فإن استثناء المصابين السابقين بالفيروس يمكن أن يكون مفيداً في تخفيف الضغط على اللقاحات.

وخلال الدراسة التي نشرتها دورية «ذا لانسيت» مؤخراً، وشملت 51 من العاملين في مجال الرعاية الصحية في المملكة المتحدة، كان نصفهم تقريباً مصاباً بعدوى سابقة، أظهرت النتائج أن جرعة واحدة من لقاح مرسال الحمض النووي الريبي الخاص بشركة «فايزر - بيونيتك» تثير استجابة مناعية محسنة بشكل كبير ضد الفيروس، قياساً بجرعة واحدة في أولئك الذين ليس لديهم إصابة سابقة. وكانت هذه الاستجابة المعززة أكبر على الأقل من حيث الحجم من جرعتين من اللقاح يحصل عليهما فرد غير مصاب سابقاً.

ويحذر الباحثون من أنه بينما تضيف النتائج إلى الصورة الناشئة لعلم المناعة لـ«كوفيد-19»، فإنها يجب ألا تؤثر على سياسة التطعيم الحالية في المملكة المتحدة، أو تثني الناس عن حجز لقاح معزز ثانٍ من خلال برنامج التطعيم. وأضافوا أن «النتائج تساعد على توجيه استراتيجيات التطعيم المستقبلية، لتشمل اختبار الأمصال (المعروف أيضاً باسم اختبار الجسم المضاد) في وقت التطعيم بالجرعة الأولى، لإعطاء الأولوية في الجرعة المنشطة الثانية للأفراد غير المصابين سابقاً».

ويوضح الباحثون أن «مثل هذا النهج يمكن أن يسرع من طرح اللقاح عن طريق زيادة إمداداته بشكل أكبر». ويقول الدكتور جيمس مون، من معهد علوم القلب والأوعية الدموية بجامعة كوليدج لندن، أحد الباحثين الرئيسيين بالدراسة، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة أول من أمس: «تُظهر هذه النتائج المنشورة التي راجعها الأقران أن العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين سبق لهم الإصابة بمرض (كوفيد-19) يقومون باستجابة ضخمة للأجسام المضادة لجرعة اللقاح الأولى التي كانت بمثابة دفعة فعالة».

وتعتمد معظم منصات لقاح «كوفيد-19» المعتمدة على نهج الجرعتين، حيث تكون الأولى تمهيدية، متبوعة بجرعة معززة بعد عدة أسابيع، لتوليد استجابة مناعية ضد بروتين سبايك الذي يوجد على سطح الفيروس، ويشمل ذلك لقاحي «فايزر» و«أسترازينيكا» اللذين يتم طرحهما حالياً في المملكة المتحدة.

 ورغم الأدلة المتزايدة على فاعلية اللقاحات في العالم الحقيقي، فإن تأثير عدوى الفيروس السابقة على نظام الجرعات كان غير واضح. وفي الدراسة الأخيرة، نظر الباحثون في بيانات الأجسام المضادة من العاملين في الرعاية الصحية المسجلين في دراسة قائمة على الملاحظة. وخضع جميع المشاركين لاختبار «بي سي آر» واختبار الأمصال الأسبوعي من تاريخ إغلاق المملكة المتحدة الأول في مارس (آذار) الماضي، لمدة 16 أسبوعاً.

ومن عينة من 51 مشاركاً، كان لدى 24 مشاركاً إصابة سابقة بـ«كوفيد-19» تم تأكيدها من خلال اختبار «بي سي آر» المعملي، وتم إعطاء المشاركين جرعة واحدة من لقاح «فايزر»، وتم تحليل الدم بعد 3 أسابيع.

وبعد جرعة واحدة من اللقاح، أنتج المشاركون أجساماً مضادة لبروتين سبايك في أولئك الذين ليس لديهم إصابة سابقة، وكانت مستويات الأجسام المضادة للبروتينات مماثلة لمستويات الذروة التي تم قياسها لدى الأفراد المصابين بعدوى خفيفة من الفيروس.

ومع ذلك، فإن أولئك الذين يعانون من عدوى سابقة قد أنتجوا مستويات عالية من الأجسام المضادة ضد بروتين سبايك بعد جرعة واحدة، في مقابل أولئك الذين ليس لديهم إصابة سابقة، مما يشير إلى استجابة محسنة بشكل كبير للأجسام المضادة.

وأظهر تحليل الدم لـ24 أن استجابة الجسم المضاد، وهي الاستجابة المضادة لبروتين سبايك، زادت 140 ضعفاً في المتوسط بعد جرعة واحدة من اللقاح، قياساً بأقصى مستويات الأجسام المضادة قبل اللقاح.

وقال الدكتور مهداد نور صادقي، من قسم العدوى والمناعة في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، أحد الباحثين الرئيسيين بالدراسة: «تعود الإصابات السابقة في هذه المجموعة إلى بداية الوباء في لندن، وحقيقة أن جرعة اللقاح بعد عام تقريباً قد أدت إلى مثل هذا التأثير المعزز تسلط الضوء على طول عمر الذاكرة المناعية لهذه العدوى، ويزيد من ثقتنا بأن اللقاحات المعززة على فترات قد تكون وسيلة فعالة للحفاظ على مستويات عالية من المناعة في المستقبل».

ويؤكد الباحثون أن هذه النتائج تتعلق بالمصابين بعدوى مؤكدة مختبرياً فقط في هذه المرحلة، ولا تأخذ في الاعتبار المتغيرات، مثل كمية الحمل الفيروسي الذي تسبب في الإصابة الأولية أو عمر المشاركين أو الحالة الصحية التفصيلية أو الخطورة من العدوى. كما اقتصرت الدراسة أيضاً على لقاح «فايزر-بيونتك» في مجموعة صغيرة من العاملين في مجال الرعاية الصحية.

ويشرح المؤلفون أن النتائج تضيف إلى الصورة المتنامية للحماية المناعية ضد الفيروس، ويمكن أن تفيد برامج أخرى حول العالم، حيث قد تكون إمدادات اللقاح محدودة... في الممارسة العملية، يمكن استخدام الاختبارات المعملية لفحص المرضى بحثاً عن الأجسام المضادة ضد بروتين سبايك قبل تلقيحهم الأول، ويمكن أن يساعد هذا في تسريع عملية الطرح من خلال إعادة تخصيص الجرعات.

ص


أخبار ذات صلة

أفغانستان في مواجهة المجهول
التجربة «السنغافورية» حلّ لمكافحة الفساد
أزمة حضارة وسباق تسلح