بيروت - لبنان 2019/07/16 م الموافق 1440/11/13 هـ

أمير الكويت في زيارة تاريخية لبغداد: ندعم إعادة الإعمار

الكويت والعراق يدعوان للتحلّي بالحكمة لتجنُّب التصعيد في الخليج

الشيخ صباح الأحمد الصباح وبرهم صالح يستعرضان حرس الشرف في بغداد (أ ف ب)
حجم الخط

أجرى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح خلال زيارة تاريخية أمس لبغداد  مباحثات مع قادة البلاد تناولت العلاقات الثنائية والمستجدات في المنطقة وخصوصا الأزمة بين إيران والولايات المتحدة، بحسب ما نقل بيان رسمي عراقي أمس.

وقالت الرئاسة العراقية، في بيان إن «رئيس الجمهورية برهم صالح، استقبل أمير دولة الكويت في مطار بغداد».

ويرافق أمير الكويت في زيارته كل من رئیس مجلس الوزراء ووزیري الخارجیة والداخلیة وغيرهم من المسؤولين.

وتعد الزيارة التي يقوم بها أمير الكويت إلى العاصمة العراقية هي الثانية خلال توليه مقاليد الحكم، إذ ترأس في 29 آذار 2012 وفد الكويت إلى اجتماع القمة العربية التي عقدت في بغداد آنذاك.

وتأتي الزيارة الحالية وسط قلق من ان يؤثر التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، على الانتاج النفطي والوضع الإقليمي بعد عام من انسحاب واشنطن الاحادي من الاتفاق النووي مع طهران.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية أن الكويت والعراق حثا على التحلي بالحكمة والعقل في التعامل مع التطورات الأخيرة في منطقة الخليج من أجل تجنب التوتر والصدام.

وقالت الوكالة «أكد الجانبان على أهمية تضافر الجهود لمواجهة التطورات الأخيرة بالدعوة إلى الحكمة والعقل بالتعامل معها بما يحقق للمنطقة النأي بها عن الصدام والتوتر».

وقال الشيخ صباح الاحمد وفق ما ذكر بيان رسمي عن الرئيس العراقي برهم صالح إن «الكويت تؤمن بشكل راسخ بأهمية ان ينعم العراق بالامن والاستقرار». 

واكد أمير الكويت «حرص بلاده على دعم وتمكين العراق من تجاوز تداعيات ما تعرض له من اعمال ارهابية وإعادة اعماره». 

ثم التقى أمير الكويت رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، وفق مصادر حكومية. 

من جهته، قال نائب وزیر الخارجیة خالد الجار الله لوكالة الأنباء الكويتية، إن زیارة أمير الكويت للعراق تأتي في «إطار العلاقات الأخویة المتمیزة بین البلدین الشقیقین».

وأضاف الجار الله، أن زیارة الأمير «تنطوي على أبعاد مهمة ودلالات حیویة»، مؤكدا «حرص الأمیر على الاهتمام والرعایة للعلاقات الأخویة وسعيه لتطویرها وتعزیزها في المجالات كافة».

وأشار نائب وزير الخارجية، إلى حرص أمير الكويت على دعم وتمكین العراق من تجاوز تداعیات ما تعرض له من أعمال إرهابیة، بالإضافة إلى جهوده الهادفة لإعادة الإعمار.

ولفت الجار الله إلى أن «الزیارة تأتي في ظروف دقیقة وحرجة تمر بها المنطقة والتي تتمثل باستمرار التصعید فیها، الأمر الذي یؤكد أهمیة التنسیق والتشاور مع الأشقاء في العراق لتجاوز هذه الظروف، وتمكین المنطقة من النأي بعیدا عن التوتر والصدام».

(أ ف ب - رويترز) 



أخبار ذات صلة

كيف ردّت أصالة على شائعة وفاتها؟
نائب الرئيس الإيراني: قرارنا بتقليص بعض التزاماتنا في الاتفاق النووي [...]
مجموعة ثانية من حراك العسكريين المتقاعدين، اعتصمت أمام مبنى جريدة [...]