بيروت - لبنان 2019/08/25 م الموافق 1440/12/23 هـ

الرياض وأبو ظبي تشدِّدان على دعوة الحوار في عدن

مقاتل من «المجلس الانتقالي الجنوبي» خلال الانتشار في عدن (أ ف ب)
حجم الخط

بحث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات، بحضور الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين، ومجمل الأوضاع في المنطقة، وبخاصة على الساحة اليمنية والجهود المبذولة تجاهها.

وقال الشيخ محمد بن زايد خلال زيارته إلى السعودية أمس الاول، ان الإمارات والسعودية في خندق واحد في مواجهة القوى التي تهدد أمن المنطقة.

وأكد أن السعودية هي الركيزة الأساسية لأمن المنطقة واستقرارها وصمام أمانها في مواجهة المخاطر والتهديدات التي تتعرض لها، لما تمثله المملكة من ثقل وتأثير كبيرين على الساحتين الإقليمية والدولية، وما تتسم بها سياستها في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، من حكمة واتزان وحسم وعزم في الوقت نفسه.

كما أكد أن العلاقات بين الإمارات والسعودية كانت ولا تزال وستظل علاقات متينة وصلبة، لأنها تستند إلى أسس راسخة ومتجذرة من الأخوة والتضامن والمصير المشترك، إضافة إلى الإرادة السياسية لقيادتي البلدين.

وأشار إلى أن الإمارات والسعودية تقفان معاً، بقوة وإصرار، في خندق واحد في مواجهة القوى التي تهدد أمن دول المنطقة وحق شعوبها في التنمية والتقدم والرخاء.

وأكد الشيخ محمد بن زايد التوافق بين البلدين على المطالبة الفورية للأطراف اليمنية المتنازعة بتغليب لغة الحوار والعقل ومصلحة اليمن، معربا عن تقديره الكبير للحكمة التي أبدتها المملكة العربية السعودية في دعوة الأطراف اليمنية في عدن إلى الحوار في المملكة، مؤكداً أن هذه الدعوة تجسد الحرص المشترك على استقرار اليمن، وتمثل إطاراً مهماً لنزع فتيل الفتنة وتحقيق التضامن بين أبناء الوطن الواحد، لأن الحوار هو السبيل الوحيد لتسوية أية خلافات بين اليمنيين.

ودعا الأطراف اليمنية المتنازعة إلى اغتنام الفرصة التي تتيحها هذه الدعوة الكريمة للحوار والتعامل الإيجابي معها من أجل توافق يعلي مصلحة اليمن العليا.

من جهتها، دعت الامم المتحدة الاطراف المتنازعة في عدن الى وقف اطلاق النار وتغليب لغة الحوار.

الى ذلك قال وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات، أنور قرقاش، إن «تحالف الخير السعودي الإماراتي حقيقة جيوستراتيجية ثابتة لعقود قادمة والركن الأساسي في هندسة الاستقرار في المنطقة».

وأشار قرقاش، في تغريدة على «تويتر»: «زيارة مميزة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد للسعودية الشقيقة ولقاءات الأخوة الصادقة مستمرة، تحالف الخير السعودي الإماراتي حقيقة جيوستراتيجية ثابتة لعقود قادمة والركن الأساسي في هندسة الاستقرار في المنطقة، نمضي معا قدما بثقة وعزوتنا السعودية بقيادتها وشعبها».

على صعيد آخر، أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، أن ميليشيات الحوثي الإيرانية أطلقت طائرة مسيرة مخففة من صنعاء وسقطت في محافظة عمران شمالي اليمن، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية «واس».

وصرح المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، أن الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران أطلقت صباح اليوم (أمس) من صنعاء طائرة مفخخة بدون طيار وسقطت بعد إقلاعها بمسافة 35 كلم في محافظة عمران على الأعيان المدنية والمدنيين الأبرياء.

وأوضح العقيد المالكي استمرار الميليشيات الحوثية بتبنيها للعمليات الإرهابية عبر وسائلها وأدواتها الإعلامية، ما يضعها وقادتها الإرهابيين والمخططين لتنفيذ مثل هذه العمليات الإرهابية في طائلة المسؤولية والمحاسبة القانونية بموجب القانون الدولي الإنساني.

وأكد أن استمرار دعايتها الكاذبة بإعلانها استهداف مطار أبها الدولي يؤكد ما تم الإيضاح عنه من قيادة القوات المشتركة للتحالف بأنه لم يعد أمامها إلا الكذب والترويج للأوهام سعيا لرفع الروح المعنوية لعناصرها الإرهابية والدعاية لتضليل القبائل اليمنية للزج بأبنائهم في معارك نتيجتها الموت والخسران، خدمة لقيادة الميليشيات ونظام إيران.

واختتم العقيد المالكي تصريحه بتأكيد قيادة القوات المشتركة للتحالف استمرارها في اتخاذ الإجراءات الصارمة والرادعة لتحييد وتدمير هذه القدرات الباليستية لحماية المدنيين بالداخل اليمني، وحماية الأمن الإقليمي والدولي.

(وكالات)


أخبار ذات صلة

كلمة لنصرالله اليوم للرد على ما حصل في الضاحية الجنوبية [...]
إسرائيل تغلق المجال الجوي فوق هضبة الجولان المحتلة بعد الهجمات [...]
تحليق كثيف لطائرة استطلاع اسرائيلية في سماء الضاحية الجنوبية