بيروت - لبنان 2020/04/03 م الموافق 1441/08/09 هـ

العراق يُمدّد حظر التجوّل.. على وقع مخاوف من «الذكرى الشعبانيّة»

حجم الخط

بعد وفاة 29 شخصًا في البلاد، من جراء وباء "كوفيد-19"، وتواصل ارتفاع أعداد المصابين به، أعلنت السلطات العراقيّة، اليوم الخميس، تمديد حظر التجوّل في عموم المحافظات حتى الحادي عشر من نيسان/ أبريل المقبل.

يشار إلى أنّ السلطات العراقيّة كانت قد أعلنت يوم الأحد، فرض حظر للتجوّل في عموم محافظات البلاد، فيما أعلنت وزارة الصحة أنّ عدد المصابين بالفيروس بلغ حتى الآن نحو 350 شخصاً.

لكن هذه الأرقام قد تكون أقل من الإصابات الموجودة الفعليّة إذ إنّ أقل من ألفي شخص من أصل 40 مليونًا خضعوا للفحص في أنحاء العراق، المجاور لإيران التي حصد فيها الفيروس أرواح أكثر من ألفي شخص.

من جهتها، تتخذ السلطات العراقيّة إجراءات مشددة بهدف منع انتشار الوباء خصوصًا في العتبات المقدسة لدى الشيعة، لا سيما في ظلّ المخاوف من النقص المزمن في المعدات الطبيّة والأدوية والمستشفيات.

هذا وتصادف الذكرى الشعبانيّة، أي ذكرى ولادة الإمام المهدي لدى الشيعة في الثامن من نيسان/ أبريل، على وقع ما يثير ذلك مخاوف من التجمعات رغم الدعوات إلى التزام البيوت.

بدوره، أعلن المرجع الديني الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني، وقف إقامة صلوات الجماعة في المساجد والالتزام بمنع التجمعات، معتبرًا أنّ الحرب على فيروس كورونا "واجب كفائي". لكنّ ذلك لم يثن كثيرين، خصوصًا أنّ رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر دعا أنصاره إلى إحياء زيارة الإمام الكاظم الأسبوع الماضي.

وسعيًا لتجنّب تفشي المرض، سيّرت القوات الأمنيّة العراقيّة دوريات على طول الحدود مع إيران لمنع العبور غير الشرعي بين البلدين اللذين أغلقا الحدود بينهما رسميًا منذ شهر. ولا تزال المدارس والجامعات ومطارات البلاد كافة مغلقة.

المصدر: الحرّة + اللواء



أخبار ذات صلة

سجناء رومية بانتظار العفو العام
وسط شكوك التسييس والكيديات والشعبويات ولهم في «العفو الخاص» مآربُ [...]
هل يربح دياب معركة الإصلاح بالتعيينات؟
سحب التعيينات بين دلالات «الصفّارة الأميركية» وخلاصات «الامتحان» وارتداداته!