بيروت - لبنان 2019/05/24 م الموافق 1440/09/19 هـ

"العسكري السوداني" يُعلق التفاوض 72 ساعة مع المحتجين

حجم الخط

أعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان الخميس تعليق التفاوض مع قادة الاحتجاج لمدة 72 ساعة، بعد إطلاق نار في محيط اعتصام المتظاهرين. ودعا رئيس المجلس عبد الفتاح البرهان إلى "إزالة المتاريس جميعها خارج محيط الاعتصام ووقف التحرش بالقوات المسلحة وقوات الدعم السريع والشرطة واستفزازها". وكان من المفترض أن يعقد المجلس العسكري و"قوى الحرية والتغيير" مساء الأربعاء الجلسة النهائية للمفاوضات بشأن الفترة الانتقالية.

أصدر ا لمجلس العسكري الانتقالي في السودان فجر الخميس بيانا، أعلن فيه تعليق التفاوض مع "قوى الحرية والتغيير" لمدة 72 ساعة، وذلك في أعقاب إطلاق نار في محيط اعتصام المتظاهرين أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم.

وجاء في البيان الذي تلاه رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان في خطاب متلفز إن "من واقع مسؤوليتنا أمام الله وجيشنا وشعبنا قررنا وقف التفاوض لمدة 72 ساعة حتى يتهيأ المناخ لإكمال الاتفاق ".

ودعا الجنرال المتظاهرين إلى "إزالة المتاريس جميعها خارج محيط الاعتصام"، وفتح خط السكة الحديدية بين الخرطوم وبقية الولايات ووقف "التحرش بالقوات المسلحة وقوات الدعم السريع والشرطة واستفزازها".

وفي بيانه أرجع البرهان أسباب القرار إلى غلق الطرق حول القيادة العامة للجيش مما يقوض حركة القوات المسلحة وسيطرتها على الأوضاع الأمنية وتوفير الحماية للمعتصمين.

البرهان يدافع عن قوات الدعم السريع

كما دافع الفريق البرهان بشدة عن قوات الدعم السريع التي يتهمها بعض المعتصمين بالاعتداء على المتظاهرين ومهاجمتهم.

وفي هذا الصدد قال البرهان إن قوات الدعم السريع "لعبت دورا مهما ومؤثرا في أمن البلاد حربا وسلما".

وأضاف أن هذه القوات "انحازت لثورة الشعب ولعبت دورا مؤثرا في انتصار الثورة".

وجاء بيان البرهان إثر تصاعد إطلاق النار مساء الأربعاء في محيط اعتصام المتظاهرين أمام القيادة العامة للجيش وبعد يومين من مقتل ستة أشخاص في المنطقة نفسها نتيجة إطلاق نار من مسلحين مجهولين. ونتج عن تصاعد إطلاق النار الأربعاء تسجيل ثماني إصابات على الأقل.

قوى "الحرية والتغيير" تصف تعليق التفاوض بالقرار المؤسف

وفي أول رد فعل لقوى إعلان "الحرية والتغيير" ، وصف التكتل الذي يمثل المحتجين قرار تعليق المجلس العسكري التفاوض بشأن المرحلة الانتقالية بالقرار المؤسف. وتعهد التحالف "بمواصلة الاعتصام بالقيادة العامة لوزارة الدفاع وكافة ميادين الاعتصام في البلاد".

وكان من المفترض أن يعقد المجلس العسكري و"قوى الحرية والتغيير" مساء الأربعاء الجلسة النهائية للمفاوضات بشأن الفترة الانتقالية وتشكيل ثلاثة مجالس للسيادة والوزراء والتشريع لإدارة البلاد خلال هذه المرحلة.

فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز


أخبار ذات صلة

سليمان فرنجية: ٢٥ أيار تاريخ انتصار لبنان لحقه بسيادته ووحدته [...]
إخلاء سبيل غالب أبو إسماعيل
الرئيس عون استقبل رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الاميركي [...]