بيروت - لبنان 2020/12/03 م الموافق 1442/04/17 هـ

القوات التركية تخلي أكبر نقاط المراقبة في مورك

رتل عسكري تركي يمر عبر بلدة أورم الجوز بعد إخلاء نقطة مورك بريف حماة (ا.ف.ب)
حجم الخط

انسحبت القوات التركية امس من أكبر نقاط المراقبة التابعة لها في شمال غرب سوريا بعد أكثر من عام على تطويقها من قوات النظام خلال هجوم في المنطقة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان وقيادي في فصيل سوري مدعوم من تركيا.

وبموجب اتفاق أبرمته مع روسيا في أيلول 2018 في سوتشي، تنشر تركيا 12 نقطة مراقبة في محافظة إدلب ومحيطها، طوقت قوات النظام السوري عدداً منها خلال هجومين شنتهما ضد الفصائل الجهادية والمقاتلة في المنطقة. وتقع أكبر تلك النقاط في بلدة مورك في ريف حماة الشمالي المحاذي لجنوب إدلب، وقد طوقتها قوات بالكامل في آب  2019.

وقال قيادي في فصيل سوري مدعوم من تركيا، مفضلاً عدم الكشف عن اسمه، إن «القوات التركية بدأت بعد منتصف الليل إخلاء نقطة مورك، وقد خرج صباحاً رتل ضخم»، في طريقه إلى منطقة جبل الزاوية في جنوب إدلب حيث تتمركز أيضاً قوات تركية. وأفاد مراسل فرانس برس عن إجراءات أمنية مشددة للقوات التركية في جنوب إدلب حيث يفترض أن يمر الرتل التركي. وأكد المرصد السوري أن انسحاب القوات التركية من مورك انتهى بعد ظهر امس، مشيراً إلى أنها تستعد أيضاً لإخلاء نقاط أخرى، على أن تتمركز في مواقع جديدة. ولم يصدر أي تعليق من أنقرة حول الانسحاب أو وجهة قواتها، خصوصاً أنها أكدت مراراً عدم رغبتها الانسحاب من أي من نقاط المراقبة التابعة لها. ولم تتضح أيضاً أسباب تلك الخطوة بعدما بقيت القوات التركية مطوقة في مورك لأكثر من عام واظبت خلاله أنقرة على إرسال الدعم اللوجستي لها. وإثر هجوم واسع لقوات النظام بدعم روسي العام الحالي، باتت هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وفصائل معارضة أقل نفوذاً تسيطر على نحو نصف مساحة إدلب وأجزاء من أرياف حلب واللاذقية وحماة المجاورة. 

(أ ف ب)


أخبار ذات صلة

وزارة السياحة تدعو المؤسسات السياحية والمطاعم الى الإقفال في الأوقات [...]
الأولى من نوعها.. جيش الاحتلال ينشر فيديو لبارجة «ساعر 6»
صرافون من «الفئة أ» أمام القاضية عون ومفرزة الضاحية القضائية