بيروت - لبنان 2019/06/26 م الموافق 1440/10/22 هـ

الملك سلمان يدعو لقمتين خليجية وعربية لبحث اعتداءات إيران ودول عربية وخليجية ترحب

حجم الخط

دعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، لعقد قمتين خليجية وعربية طارئة في 25 رمضان الحالي بمكة المكرمة.
 
وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان، إن الدعوتين تأتيان "حرصاً من خادم الحرمين الشريفين على التشاور والتنسيق مع الدول الشقيقة في مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجامعة الدول العربية في كل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وفي ظل الهجوم على سفن تجارية في المياه الإقليمية لدولة الإمارات وما قامت به ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران من الهجوم على محطتي ضخ نفطية بالمملكة، ولما لذلك من تداعيات خطيرة على السلم والأمن الإقليمي والدولي وعلى امدادات واستقرار أسواق النفط العالمية".
 
وأضافت أن خادم الحرمين الشريفين يوجه الدعوة لأشقائه قادة دول مجلس التعاون وقادة الدول العربية لعقد قمتين خليجية وعربية طارئة في مكة المكرمة يوم الخميس 25 رمضان الموافق 30 مايو (أيار) لبحث هذه الاعتداءات وتداعياتها على المنطقة".
 
 دول خليجية وعربية ترحب بقمتي مكة
رحّبت دول خليجية وعربية اليوم (الأحد)، بدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لعقد قمتين خليجية وعربية طارئة لبحث اعتداءات إيران، وذلك يوم 25 رمضان الحالي بمكة المكرمة.
 
وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، إن هذه الدعوة للتشاور والتنسيق حول الظروف الدقيقة التي تمر بها المنطقة وتداعياتها على الأمن والاستقرار "ليست بالغريبة من القيادة السعودية التي طالما حرصت وعملت على ترسيخ الأمن والسلام في المنطقة"، مشيدة بالدور القيادي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز "في كل ما يجمع الكلمة ويوحد الصف وينسق المواقف".
 
وأضافت: "إن الظروف الدقيقة الحالية تتطلب موقفاً خليجياً وعربياً موحداً في ظل التحديات والأخطار المحيطة، وإن وحدة الصف ضرورية"، مبينة أن "الدعوة الكريمة التي بادر بها خادم الحرمين الشريفين تمثل فرصة مهمة لدول المنطقة لتحقيق ما تصبو إليه من تعزيز فرص الاستقرار والسلام والتصدي للتحديات والأخطار المحيطة عبر موقف خليجي وعربي جماعي يحرص على أمننا المشترك وسيادتنا وإنجازاتنا".
 
من جانبها، ثمّنت البحرين عالياً هذه الدعوة من خادم الحرمين الشريفين، مؤكدة دعمها التام لكافة الخطوات التي تتخذها السعودية، وتضامنها الدائم مع ما تبذله من جهود مضنية وما تقوم به من مساعي حثيثة لاجل الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة وتعزيز المصالح العربية.
 
وشددت على أن الدعوة الحكيمة من خادم الحرمين الشريفين تؤكد الدور الريادي للسعودية في قيادة العمل العربي المشترك، والحرص على تعزيز قدرته على تجاوز الظروف بالغة الدقة التي تمر بها منطقة الخليج العربي من خلال التشاور والتنسيق المشترك بين دول مجلس التعاون والدول العربية للتوصل إلى موقف جماعي موحد يضمن لدول المنطقة وشعوبها الأمن والاستقرار واستمرار التنمية والتقدم، ويسهم في الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين.
 
من جهته، قال سفير جيبوتي وعميد السلك الدبلوماسي في السعودية ضياء الدين بامخرمة، إن "هذا القرار المسؤول من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز يأتي لتدارس التطورات الإقليمية في إطار عربي موحد لبحث هذه الاعتداءات وتداعياتها على المنطقة".
 


أخبار ذات صلة

ترامب: قادة إيران لا يأبهون بشعبهم
ترامب: قادة إيران سيكونون "أنانيين" إذا رفضوا التفاوض
ترامب: سنبني الجدار مع المكسيك لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين