بيروت - لبنان 2021/04/20 م الموافق 1442/09/08 هـ

الوزاري العربي يؤكد على مركزية قضية فلسطين والتمسك بالسلام

أبو الغيط: ندعم جميعاً حق السعودية في صد هجمات الحوثيين

وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان
حجم الخط

القاهرة - «اللواء» - وكالات:

جدد مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري التأكيد على مركزية القضية الفلسطينية للأمة العربية جمعاء، وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة، عاصمة دولة فلسطين، وعلى حق فلسطين بالسيادة المطلقة على كافة أراضيها المحتلة عام 1967، بما فيها القدس الشرقية .

وأعاد المجلس– في قرار له بعنوان « متابعة التطورات السياسية للقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي وتفعيل مبادرة السلام العربية» صدر في ختام أعمال دورته العادية الـ155 امس، التأكيد على التمسك بالسلام كخيار استراتيجي، وحل الصراع العربي -الإسرائيلي وفق القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، بما فيها قرارات مجلس الأمن، ومبادرة السلام العربية  .

 وأكد المجلس دعمه وتأييده لخطة تحقيق السلام التي أعاد طرحها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 25 سبتمبر 2020، والعمل مع اللجنة الرباعية الدولية والأطراف الدولية الفاعلة، لتأسيس آلية دولية متعددة الأطراف لرعاية عملية سلام ذات مصداقية وضمن إطار زمني محدد ورقابة دولية، بما في ذلك من خلال عقد مؤتمر دولي لإعادة إطلاق المفاوضات على أساس القانون والقرارات الدولية ومبدأ الأرض مقابل السلام وحل الدولتين، تفضي إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967.

وجدد التأكيد على رفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية، وإدانة السياسة الإسرائيلية العنصرية الممنهجة في سن تشريعات تقوض الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني وتميز ضدهم بالحقوق على أساس الدين والعرق.

 وطالب المجلس المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، من أجل عدم عرقلة الانتخابات العامة الفلسطينية في مدينة القدس الشرقية المحتلة، وباقي الأرض الفلسطينية المحتلة.

وشدد المجلس على أهمية تقديم الدعم لجهود العضو العربي غير الدائم في مجلس الأمن، الجمهورية التونسية، في متابعة تطورات القضية الفلسطينية في المجلس.

كما أكد المجلس استمرار تكليف المجموعة العربية في الأمم المتحدة لحشد الدعم والتأييد للقرارات المتعلقة بالقضية الفلسطينية في الجمعية العامة، ومتابعة الجهود داخل مجلس الأمن لتحمل مسؤولياته في حفظ الأمن والسلم الدوليين، وإنهاء الاحتلال.

  وفي كلمته امام الاجتماع، قال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، امس إن السعودية تؤكد على ضرورة تعزيز العمل العربي المشترك.  

وأضاف بن فرحان: «نؤكد على موقفنا الثابت في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، وأدعو المجتمع الدولي لبذل المزيد من الجهود لإحياء عملية السلام».

 كما شدد على أن تنفيذ اتفاق الرياض خطوة مهمة لبلوغ الحل السياسي وإنهاء الأزمة اليمنية، مضيفا: «نثمن الموقف العربي الموحد من تصعيد ميليشيات الحوثي في مأرب، ونواصل مساعينا الحثيثة لرفع المعاناة عن الشعب اليمني».

  من جهته، أكد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، دعم الجامعة لحق المملكة العربية السعودية الأصيل في الدفاع عن نفسها ضد هجمات الحوثيين، مؤكدا أن الحل السياسي هو الطريق الوحيد لإحلال السلام في اليمن على أساس المرجعيات المعروفة، وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن 2216.

وطالب أمين الجامعة أن توقف جماعة الحوثي بشكل فوري إطلاق النار على جميع الجبهات، حتى تبدأ محادثات جادة تضم جميع الأطراف وتضمن للجميع مكاناً في يمنٍ موحد، يتمتع بالسيادة الكاملة على إقليمه.

بدوره،أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري دعم بلاده الكامل للإجراءات السعودية من أجل حماية أراضيها في مواجهة الاعتداءات الحوثية المتكررة، مشددًا على دعم مصر لجميع الجهود الرامية لإنهاء الصراع في اليمن. من جهة اخرى، عبر أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية،عن رفضه لتقرير الكونغرس الأميركي بشأن قضية جمال خاشقجي، وقال أبو الغيط في تصريحات له أن السلطات القضائية السعودية هي المعنية وحدها بمحاسبة المعتدين.

 



أخبار ذات صلة

السفير الأميركي لدى روسيا سيعود إلى الولايات المتحدة هذا الأسبوع [...]
الوكالة الوطنية: تجمع لمناصري التيار الوطني الحر أمام قصر العدل [...]
علميا.. ماذا تعني زيادة تخصيب إيران لليورانيوم إلى 60%؟