بيروت - لبنان 2020/08/11 م الموافق 1441/12/21 هـ

بعد "الإنجاز الإماراتي".. تهنئة من السيسي

حجم الخط

هنأ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، السبت، دولة الإمارات على بدء تشغيل محطة "براكة" للطاقة النووية السلمية، معتبرا أنه إنجاز "يجسد الحلم المنشود لتكون الأمة العربية صاحبة ريادة".

وفي تغريدة على حسابه الرسمي على موقع تويتر، قال السيسي: "أهنئ دولة الإمارات الشقيقة وأخي سمو الشيخ محمد بن زايد، على بدء تشغيل محطة براكة للطاقة النووية السلمية".

واعتبر الرئيس المصري أن تشغيل المحطة "إنجاز جديد يضاف إلى سجل إنجازاتها (الإمارات)، ويجسد الحلم المنشود لتكون الأمة العربية صاحبة ريادة وتفوق وتميز في جميع المجالات التي تخدم الإنسانية".

ونقلت وكالة أنباء الإمارات (وام) عن مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، إعلانها بداية التشغيل الآمن لأولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية.

وعند تشغيل محطات براكة الأربع بشكل كامل، ستنتج 5.6 غيغاواط من الكهرباء، وستحد من 21 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنويا، وهو ما يعادل إزالة 3.2 مليون سيارة من طرق الدولة كل عام.

وكان نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قد أعلن في وقت سابق السبت، نجاح الدولة في تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي، قائلا في تغريدات بحسابه على تويتر: "نجحت فرق العمل في تحميل حزم الوقود النووي وإجراء اختبارات شاملة وإتمام عملية التشغيل بنجاح. أبارك لأخي محمد بن زايد هذا الإنجاز".

وتابع: "الإمارات شطرت الذرة وتريد استكشاف المجرة. رسالة للعالم بأن العرب قادرون على استئناف مسيرتهم العلمية ومنافسة بقية الأمم العظيمة. لا شيء مستحيل".

من جانبه، قال ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد، في تغريدة على تويتر: "حققنا نقلة نوعية في قطاع الطاقة الإماراتي وخطوة مهمة على طريق استدامة التنمية، بأيدي كفاءاتنا الوطنية".

وأضاف: "المحطة الأولى من محطات براكة للطاقة النووية السلمية تبدأ عملياتها التشغيلية وفق أعلى معايير السلامة العالمية. براكة إنجاز حضاري وتنموي تضيفه الإمارات إلى رصيد إنجازاتها المتفردة".
المصدر: سكاي نيوز


أخبار ذات صلة

حسن: لوضع استراتيجية تدخل ومساعدة ممنهجة وموجهة
وصول وزير الخارجية المصرية إلى كليمنصو للقاء جنبلاط
وزير خارجية مصر اتصل بالراعي معزيًا: مستعدون لمساعدة لبنان الشقيق [...]