بيروت - لبنان 2018/12/18 م الموافق 1440/04/10 هـ

بن سلمان في تونس: العلاقات قديمة وإيجابية

السيسي: أمن المملكة جزء من الأمن المصري

حجم الخط

وصل ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، مساء أمس إلى تونس، رابع محطاته في جولته العربية، وفق ما أوردت وكالة الأنباء السعودية «واس».
وكان في استقبال ولي العهد في المطار الرئاسي بالعاصمة، الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي وكبار المسؤولين في الحكومة التونسية.
وبعد استراحة قصيرة في المطار، اصطحب الرئيس التونسي، ولي العهد السعودي في موكب رسمي إلى قصر قرطاج الرئاسي في العاصمة تونس.
ويضم الوفد الرسمي السعودي أيضا، الأمير تركي بن محمد المستشار بالديوان الملكي، والأمير عبدالعزيز بن سعود وزير الداخلية، ووزير الخارجية عادل الجبير، ووزير الإعلام عواد العواد، ورئيس الاستخبارات العامة خالد الحميدان، وعدد من المسؤولين.
وبدأ محمد بن سلمان جولته العربية، الخميس الماضي، وشملت حتى الآن كلا من الإمارات والبحرين ومصر وتونس.
ونوه الأمير محمد بمتانة العلاقات بين المملكة العربية السعودية وتونس، معتبرا الرئيس السبسي في مقام والده.
وأعلن ولي العهد في تصريح تلفزيوني، عقب وصوله للعاصمة التونسية، أمس أن الشعب التونسي له مكانة خاصة لدى الشعب السعودي، وأن الدولتين تعملان دائما على تحسين العلاقات لصالح الشعبين.
وقال الامير محمد وإلى جواره الرئيس السبسي: «من مستحيل أن تكون لدي جولة في شمال إفريقيا، دون التوقف في تونس».
وأضاف: «الشعب التونسي عزيز جدا على قلوب الشعب السعودي، والعلاقات بين تونس والسعودية قديمة وإيجابية، وهي لخدمة البلدين».
وقال إنه يعتبر الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي «بمثابة والده».
وتابع: «دورنا في المملكة العربية السعودية أن نبني على ما قاموا به من قبلنا، وهذا ما نقوم به اليوم».
وعقد السبسي والأمير محمد بن سلمان، جلسة عمل موسّعة بحضور وفدي البلدين، تمّ خلالها «التطرق إلى التطوّر المطرد الذي تشهده العلاقات الثنائية منذ الزيارة الرئاسية إلى الرياض في كانون الاول 2015 وما تحقّق فيها من نتائج مثمرة كان لها أطيب الأثر على مسيرة التعاون بين البلدين»، حسب البيان ذاته.
واستعرض الجانبان التونسي والسعودي «سبل تعزيز التعاون في عدد من المجالات ذات الأولوية، على غرار الاقتصاد والمالية وتشجيع الاستثمار والتعاون الأمني والعسكري لمجابهة مخاطر التطرف والإرهاب وتبادل التجارب والخبرات في المجالات العلميّة والثقافيّة».
كما بحث الاجتماع «واقع وآفاق التعاون بين البلدين، إلى جانب التباحث حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، عربيا وإقليمية ودوليا، والاستعدادات الجارية لاحتضان تونس فعاليات الدورة العادية 30 للقمّة العربية في شهر آذار 2019 والجهود المبذولة لإنجاح هذا الإستحقاق الهام، في ضوء التحديات الكبيرة التي تشهدها المنطقة العربية».
وإثر ذلك أقام الرئيس التونسي، مأدبة عشاء على شرف ولي العهد السعودي والوفد المرافق له، حضرها بالخصوص رئيس مجلس نواب الشعب التونسي ورئيس الحكومة يوسف الشاهد.
وكان ولي العهد السعودي قد وصل إلى تونس، قادما من مصر، حيث أجرى محادثات مع الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي.
وأكد السيسي في لقاء مغلق مع ولي العهد أمس في القاهرة أن «أمن واستقرار المملكة هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري»، بحسب صحيفة «الأهرام» الحكومية. 
ونقل موقع صحيفة «الأهرام» الإلكتروني عن المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسّام راضي أن السيسي أكد لولي العهد على «عمق ومتانة التحالف الاستراتيجي الراسخ بين مصر والسعودية وأن أمن واستقرار المملكة هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري». 
وقالت الصحيفة إن السيسي أكد أيضا خلال اللقاء على «حرص مصر على تعزيز التعاون والتنسيق الحثيث مع السعودية على أعلى مستوى لمواجهة التطورات المتلاحقة التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط حاليا». 
من جهة أخرى، عبر مجلس الوزراء السعودي خلال جلسته أمس برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، عن تطلعه لنتائج الزيارات التي يقوم بها الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، إلى عدد من الدول العربية.
وأكد مجلس الوزراء أن هذه الزيارات تسهم في تعزيز العلاقات مع المملكة العربية السعودية إقليمياً ودولياً، واستمرار التعاون والتواصل مع الدول الشقيقة في المجالات كافة.
(أ ف ب - واس - رويترز)



أخبار ذات صلة

الإمارات تعلن تضامنها مع السعودية ضد مزاعم الشيوخ الأميركي
العاهل الأردني: مستمرون بتأدية دورنا التاريخي في حماية المقدسات الدينية [...]
وزير الدفاع اليمني يصدر أمرا بإيقاف إطلاق النار في الحديدة