بيروت - لبنان 2019/11/21 م الموافق 1441/03/23 هـ

تركي الفيصل: نحسن النيّة تجاه إيران.. وترامب "أكثر غرابة"

حجم الخط

شدّد رئيس الاستخبارات السعودية السابق الأمير تركي الفيصل، على أننا نواجه الموقف غير المستقر والمقلق للغاية للولايات المتحدة، منذ إدارة أوباما، وبالتالي فإن ترامب لم يكن من بدأ بذلك، بل أوباما.

الأمير السعوديّ وفي مقابلة مع CNN، تطرّق إلى موضوع انسحاب ترامب من الشرق الأوسط، في ضوء العملية العسكرية التركية في الشمال السوري، قائلا "ربما يكون ترامب أكثر غرابة في طريقة تعبيره عن الأشياء، لكن علينا أن نقبل أنه قرّر اتباع مسار العمل في سوريا، الذي أعتقد أنه قرار غير حكيم".

وحول تصريح قائد قوات سوريا الديموقراطيّة الذي قال فيه متوجهًا إلى الولايات المتحدة "أنتم تتركونا نُذبح"، وردًا على سؤال إن كان يتّفق مع موقف ترامب في شمال شرق سوريا، علّق الأمير تركي الفيصل قائلًا "القرار لا يعود لي، لكنني ألاحظ أيضًا، أنّ ما يسمى بالقوات الكرديّة في شمال سوريا، لم تتردد في الماضي في التعامل مع نظام الأسد، لذلك، ليس من المستغرب الآن، بعد أن تخلت الولايات المتحدة عنهم، أن يضعوا أيديهم في أيدي نظام الأسد، في مواجهة التوغل التركيّ".

وحول نتيجة "محور الأكراد السوريين والأسد وروسيا، على سوريا والمنطقة بشكل أوسع"، اعتبر الأمير الفيصل أنّ "التوغل التركيّ لن يحقق السلام والاستقرار في سوريا، كما كان فشل الروس والإيرانيين، ولأيّ شخص يدّعى أن روسيا وإيران هناك لمصلحة الشعب السوريّ، أعتقد أنني لا أصدق ذلك".

إلى ذلك، تحدث الأمير الفيصل أيضًا عن نشر القوات الأمريكيّة في أراضي المملكة العربيّة السعوديّة، مشيرًا إلى أنّ ذلك "لم يأت في وقت حرب، إنّما هو استمرار للشراكة الاستراتيجيّة بين الطرفين، للوقوف إلى جانب بعضنا في أوقات الحاجة، بالتأكيد بعد حدوث الهجوم على منشآت أرامكو من قبل إيران".

وعن ارتباط حركة انتشار القوات الأميركية في المملكة، مع رسالة الرياض حول تراجع التصعيد مع إيران في الوقت الحاضر، أوضح رئيس الاستخبارات السعودية السابق أنّه "يجب أن يكون الإيرانيون أفضل من يحكم على ذلك، فإذا كانوا يريدون إحداث اضطرابات، فالمملكة وحلفاؤها على استعداد لذلك، وإذا كانوا يريدون أن يتعاونوا وأن يكونوا شريكًا بنّاءً في تحقيق السلام والأمن، ليس فقط في الخليج، بل في المنطقة كلها من حولنا، فهناك مجال للمناقشة".

وردًا على سؤال حول إن كانت المملكة تجري محادثات عبر قنوات خلفيّة مع الإيرانيين، أم ينبغي أن تسوي الرياض خلافاتها مع إيران في هذا المرحلة، قال الأمير الفيصل إنّه لا يملك معلومات حول أيّ تواصل عبر قنوات خلفيّة مع إيران، مشيرًا إلى أننا "لم نقم بضرب المنشآت النفطيّة الإيرانيّة، ولم نرسل أيّ خبراء أو قوات للقتال على الأراضي الإيرانيّة، أو قتل الإيرانيين، بأيّ شكل أو طريقة، لذا، بالنسبة لنا، لدينا حسن النية هناك، لكن لا توجد بادرة حسن نية على الأرض من جانب إيران، ما لم يحدث ذلك وإلى أن يحدث ذلك لا أعتقد أن المملكة أو أي دولة أخرى في المنطقة ستتعامل معهم".

المصدر: CNN عربي، إعداد "اللواء"


أخبار ذات صلة

الغاء حفل الاستقبال في قصر بعبدا لمناسبة الاستقلال بسبب الظروف [...]
الرئيس بري يلتقي وزير الدفاع في عين التينة
"استرداد الأموال المنهوبة" قيد الدرس.. وهذا موعد الجلسة المشتركة