بيروت - لبنان 2020/04/09 م الموافق 1441/08/15 هـ

تصعيد في غزة: الاحتلال يقتل فلسطيني ويجرف جثته

جرافة إسرائيلية تقترب من جثة الشهيد فيما كان رفاقه يحاولون سحبها عند الحدود (أ ف ب)
حجم الخط

استشهد فلسطيني بطريقة وحشية بعد اطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلية النار عليه قبل أن تنكل جثته قرب السياج الفاصل في منطقة خان يونس جنوبي القطاع زاعمة أنه حاول وضع متفجرة قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، وفق ما أعلن الجيش الإسرائيلي.

ونددت كل من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي والخارجية الفلسطينية بالجريمة البشعة.

ونعت حركة الجهاد الإسلامي «شهيدها المجاهد» محمد علي الناعم (27 عاما) المنتمي لسرايا القدس، الجناح العسكري للحركة.

وأوضحت الحركة أن الناعم «ارتقى في جريمة بشعة أثناء تأدية واجبه الجهادي، حيث ارتكب الاحتلال عدوانا سافرا باستهدافه والتنكيل بجثمانه الطاهر وسحبه بطريقة تدلل على العدوانية والحقد».

وكان متحدث باسم الجيش الاسرائيلي قال لفرانس برس «بعد النجاح في إحباط الهجوم قرب سياج قطاع غزة هذا الصباح، أخذت جرافة للجيش جثة أحد المعتديين»، مؤكداً بذلك وجود مهاجمين اثنين.

وأضاف الاحتلال بأنه «رصد إرهابيين كانا يقتربان من السياج في جنوب قطاع غزة ويزرعان عبوة قربه». 

وقال بيان عسكري إنّ «القوات فتحت النار باتجاههما. وجرى تسجيل إصابة».

وبعد الحادثة، انتشر فيديو من غزة يظهر جرافة تقترب من جثة الشاب فيما كان رجال بدوا غير مسلحين يحاولون سحبها.

وسمع صوت إطلاق نار دفع بالآخرين إلى الابتعاد، ما أتاح للجرافة سحب الجثة. وشوهدت دبابة إلى جانب هذه الجرافة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه سجل مساء إطلاق (مقذوفات) من قطاع غزة ما أدى إلى إطلاق صفارات الإنذار وتم فتح الملاجئ في عسقلان ومستوطنات غلاف غزة فيما أعلنت «سرايا القدس» مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ. 

وقالت - في بيان - «تعلن سرايا القدس مسؤوليتها عن قصف المستوطنات الصهيونية مساء اليوم (أمس)، والتي تأتي ردا على اغتيال الشهيد المجاهد محمد الناعم والتنكيل بجسده». 

واكد بيان للجيش الإسرائيلي «سجلت 20 عملية إطلاق (لمقذوفات) من قطاع غزة على الأراضي الإسرائيلية» مشيرا إلى اعتراض منظومة الدفاع المضادة للصواريخ 10 منها.

ولم ترد على الفور تقارير عن تسجيل إصابات. 

وفي وقت لاحق قال الجيش الإسرائيلي إنه قصف أهدافا تابعة لحركة الجهاد الإسلامي في غزة ردا على صواريخ أطلقتها الحركة.

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة في غزة إصابة مدنيين اثنين بالنيران الإسرائيلية.

وتتبع إسرائيل سياسة احتجاز جثث ناشطين من غزة لاستخدامها في عمليات تبادل مع حركة حماس التي تحتجز جنديين إسرائيليين منذ 2014.

وبث الجيش الإسرائيلي مشاهد «للعبوة الناسفة التي زرعتها صباحا المجموعة الإرهابية» التابعة للجهاد الإسلامي، مشيرا إلى أن المجموعة نفسها «متورطة في محاولتين سابقتين لزرع عبوات ناسفة قرب السياج الفاصل في الأشهر الماضي».

(أ ف ب - رويترز)





                


أخبار ذات صلة

وصول طائرة للميدل إيست آتية من فرانكفورت
السعودية تنشر نصائح مع اقتراب "رمضان".. ارتفاع إصابات كورونا و666 [...]
تركيا و"كورونا".. 96 وفاة جديدة ليرتفع الإجمالي إلى 908 وفيات [...]