بيروت - لبنان 2020/06/01 م الموافق 1441/10/09 هـ

"سيادة العراق" خط أحمر.. الكاظمي يطلق تعهداته بـ"مباركة إيرانية"

حجم الخط

أعلن الرئيس العراقي برهم صالح امس الخميس تكليف رئيس المخابرات مصطفى الكاظمي بتشكيل حكومة جديدة، في ثالث محاولة لاستبدال عادل عبد المهدي وإخراج البلاد من مرحلة ركود سياسي عمقتها بوادر أزمة اقتصادية في ثاني أكبر دولة منتجة للنفط في منظمة أوبك مع انهيار أسعار الخام العالمي، ولاقى هذا الاعلان ترحيبا ايرانيا وعلامات رضا على التكليف الذي رأت فيه خارجية ايران "خطوة في الاتجاه الصحيح".

من جهته تعهد الكاظمي بالعمل على حصر السلاح بيد الدولة، مؤكدا أن سيادة العراق لن تكون "قضية جدلية".

السيادة
وقال الكاظمي في كلمة له بمناسبة تكليفه بتشكيل الحكومة يوم امس الخميس، إن "السيادة خط أحمر ولا يمكن المجاملة على حساب العراق"، مؤكدا أن "العراق يمتلك القرار السيادي والسيادة لن تكون قضية جدلية".

وأشار إلى أن "السلاح هو اختصاص الدولة وسنعمل على حصر السلاح بإجراءات حاسمة"، وأكد الكاظمي أيضا أنه سيعمل على تحريك الاقتصاد العراقي، واصفا إياه بـ"المنهك".

التبعية للخارج
كما تعهد بحماية حقوق المتظاهرين وقال: "لن نسمح بإهانة أي عراقي من أي جهة داخلية أو خارجية عبر اتهامه بالتبعية للخارج".

وشدد على أن "محاربة الفساد والفاسدين مهمة وطنية وإعادة النازحين إلى ديارهم هدف لن أتخلى عنه".

وبشأن محاربة فيروس كورونا، قال الكاظمي إن "الحكومة ستكون في خط الدفاع الأول لحماية العراقيين من كورونا وسنبذل قصارى الجهود لحماية العراق لمواجهة هذا الوباء"، مؤكدا "أننا سنرعى المتضررين من الحضر وندعم الكوادر الصحية والأمنية".

العلاقات
وأكد أن "علاقاتنا الخارجية يجب أن تكون ناجحة، ونجاحها يعتمد على تبني مفهوم الاحترام والتعاون مع الجيران والأصدقاء ودول العالم".

وتابع: "تكليفي هو مسؤولية وطنية واختبار عسير وكبير والنجاح فيها وصولا لانتخابات نزيهة ليست مهمة فرد واحد بل هي واجب على عاتق الجميع... شعبنا ما زال لم يحقق طموحاته وأحلامه، حيث شاهدنا إخفاقات على مستويات متعددة".

وأضاف: "الكابينة الوزارية التي سأقدمها في أسرع وقت إلى مجلس النواب مع البرنامج الحكومي ستكون حكومة خادمة للشعب بالأفعال وليس بالأقوال"، مشيرا الى ان "هذه الحكومة لن تكون حكومة معزولة أو غرفا مغلقة".

ترحيب ايراني
رحبت وزارة الخارجية الإيرانية بتكليف رئيس المخابرات العراقي الكاظمي، بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة، واعتبرت ذلك خطوة في الاتجاه الصحيح.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي، في بيان يوم امس الخميس، "ترحب جمهورية إيران الإسلامية باتفاق الجماعات السياسية في العراق اليوم، الذي أسفر عن ترشيح السيد مصطفى الكاظمي رئيسا جديدا للوزراء، وتعتبره خطوة في الاتجاه الصحيح".

وأضاف موسوي "أن توافق جميع التيارات السياسية العراقية هو السبيل الوحيد لحل النزاعات سلميا"، مؤكدا "جمهورية إيران الإسلامية تكرر إعلان استعدادها الكامل للتعاون مع الحكومة العراقية من أجل التغلب على مشاكل البلاد".

اعداد "اللواء"


أخبار ذات صلة

قوى الامن توقف مطلوبين بجرائم مختلفة
دياب بحث في الوضع الامني مع فهمي وعثمان والتقى «اللقاء [...]
تسجيل 13 اصابة جديدة بكورونا.. كيف توزعت على المناطق؟