بيروت - لبنان 2019/06/18 م الموافق 1440/10/14 هـ

«صواريخ إيران» لم تصل إلى أهدافها في مكّة

مسؤول إيراني: الحوثيّون استهدفوا نفط السعودية رداً على واشنطن

حجم الخط

لم تنجح الصواريخ الايرانية التي أطلقهما الحوثيون على منطقة مكة المكرمة سحور يوم أمس وفي وقت لاحق من صباح أمس في الوصول إلى أهدافها، بل سقط الاول في الطائف والثاني في ضواحي جدة بحسب ما أعلنت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن. 

ونقلت وكالة الأنباء السعودية «واس» عن المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، قوله: «إنه في صباح اليوم الاثنين (أمس)، رصدت منظومات الدفاع الجوي الملكي السعودي أهدافا جوية تحلق على مناطق محظورة بمحافظة جدة ومحافظة الطائف، وتم التعامل معها وفق ما يقتضيه الموقف».

وأوضح المالكي «أنه لم ينتج تسجيل أية إصابات أو أضرار نتيجة اعتراض الأهدف الجوية.

وندد المالكي بـ «استمرار المحاولات المتكررة للميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين من خلال هجمات الطائرات بدون طيار، وكذلك الزوارق المفخخة والمسيّرة عن بعد».

وكان بيان من السفارة السعودية في واشنطن قال في وقت سابق أمس إن الدفاع الجوي السعودي اعترض صاروخين إيرانيي الصنع أطلقهما الحوثيون على منطقة مكة.

من جهتها قالت صحيفة عكاظ السعودية، إن «قوات الدفاع الجوي السعودي في الطائف تصدت بدقة متناهية لصاروخ حوثي إيراني، وذلك قبيل تناول سحور اليوم الإثنين (أمس)».

وأضافت، أن «هذا الاعتداء السافر يكشف حقيقة التخطيط الإيراني لزعزعة أمن وأمان المعتمرين في ليالي رمضان».

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» مقاطع فيديو تظهر لحظة اعتراض صاروخ في الجزء الشمالي من محافظة الطائف.

وفي اعتراف ايراني بتنظيم الهجمات على السعودية عبر وكلائها في اليمن كشف مسؤول إيراني، عن دور ميليشيات الحوثي في الحرب الايرانية الأميركية، وخلفيات استهدافها للسعودية.

وقال الناشط السياسي الأصولي وزير الإرشاد الإيراني الأسبق، محمد حسيني، أن هجمات الحوثيين ضد المنشآت النفطية السعودية، جاءت للرد على محاولات أميركا فرض المقاطعة الكاملة على النفط الإيراني.

ونشر محمد حسيني، على صفحته في «إنستغرام»، مقطع فيديو قال فيه: «حتى لو خضع بعض الحكوميين والمستغربين، فإن موالي الثورة في جبهة المقاومة يدافعون عن مصالح الجمهورية الإسلامية».

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يصرح فيها ناشط أصولي ومسؤول إيراني سابق عن علاقة العقوبات الأميركية بمهاجمة المنشآت السعودية، رغم أن الحوثيين حاولوا نفي أي علاقة لإيران بعملياتهم ضد مضخات النفط في السعودية.

الى ذلك، أدانت الحكومة اليمنية، على لسان وزير الإعلام، معمر الإرياني، محاولة الاستهداف الحوثية لمكة المكرمة.

وقال الإرياني على تويتر: «ندين ونستنكر بشدة محاولة الاستهداف الصاروخي من قبل ‎الميليشيات الحوثية المدعومة من ‎إيران لمكة المكرمة، والذي تمكنت الدفاعات الجوية ‎السعودية من اعتراضه في سماء ‎الطائف. هذا الهجوم على مهبط الوحي وقبلة المسلمين في هذه الأيام المباركة جريمة إرهابية مكتملة الأركان».

واعتبر الإرياني أن «محاولة الهجوم الحوثي الإرهابية بإيعاز إيراني على مكة المكرمة يكشف عن رغبة نظام الملالي في طهران لإيقاع أكبر قدر من الضحايا بين المدنيين واستفزاز مشاعر الملايين من المسلمين في كافة أرجاء الأرض وتصعيد وتيرة الصراع في المنطقة وجرها لسيناريو لا يحمد عقباه».

وأضاف: «كما أن هذا الهجوم يكشف عن سيطرة إيرانية كاملة على القرار داخل ‎الميليشيات الحوثية وتوجيهه لخدمة أجندتها في تصعيد الصراع والتلويح بأوراقها في المنطقة، دون اعتبار للأوضاع السياسية والاقتصادية الحرجة والحالة الإنسانية المتفاقمة في اليمن جراء الانقلاب الذي فجرته هذه الميليشيات».

(أ ف ب - رويترز)



أخبار ذات صلة

جريصاتي بعد إجتماع "لبنان القوي": الوضع الاقتصادي والمالي صعب ولا [...]
شي يقول لترامب إن الحرب التجارية ستتسبب بخسارة للصين والولايات [...]
قايد صالح يعتبر تجميد الدستور "إلغاء لكافة مؤسسات الدولة"