بيروت - لبنان 2019/04/22 م الموافق 1440/08/16 هـ

غارات على إدلب والمعارضة تقصف حلب

بيدرسون يُجري مباحثات جديدة في دمشق

حجم الخط

أصيب 5 مدنيين بينهم 3 أطفال، في غارات جوية على المناطق المأهولة بالمدنيين بمناطق خفض التوتر في محافظة إدلب شمالي غربي البلاد.
وأفاد مراسل الأناضول أن مقاتلات استهدفت ليلة السبت بلدة أورم الجوز التابعة لمنطقة أريحا، وقرية بسنقول وجبل الأربعين.
وقال الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، أن الغارات أسفرت عن إصابة 5 مدنيين بينهم 3 أطفال من أسرة واحدة. 
وفي بيان عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أفاد مركز رصد الطيران التابع للمعارضة السورية، أن مقاتلتين روسيتين أقلعتا من قاعدة حميميم الجوية بمحافظة اللاذقية وأغارتا على المناطق المذكورة.
وقتل 11 شخصاً امس جراء قذائف أطلقتها فصائل جهادية على أحياء في مدينة حلب في شمال سوريا، في حصيلة جديدة أوردتها وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).
واستهدفت فصائل جهادية منتشرة في ريف حلب الغربي بينها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، بأكثر من 20 قذيفة أحياء عدة في غرب مدينة حلب التي استعادها الجيش السوري بالكامل في نهاية العام 2016، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.
 ونقلت سانا عن مصدر في قيادة شرطة حلب قوله إن عدد القتلى «ارتفع إلى 11 نتيجة اعتداء المجموعات الإرهابية (...) بالقذائف الصاروخية على شارع النيل وحي الخالدية»، مشيراً إلى إصابة «11 مدنياً» بجروح.
 وكانت سانا أفادت في وقت سابق عن مقتل ستة مدنيين في القصف الذي اتهمت فصائل تتلقى «الدعم التركي» في ريف حلب الشمالي بشنه. وشاهد مصور متعاون مع وكالة فرانس برس بقع دماء وأشلاء في الأرض وسيارة متضررة اثر اصابتها بالشظايا.
 وأمام مبنى للطب الشرعي في حلب، صرخ طفل فقد والدته في القصف مكرراً وهو يبكي «لماذا يا الله؟ البارحة عانقتها ونمت، لم يبق لي أحد. أريد أن أراها، أين هي؟»، ويمسك به خاله محاولاً تهدئته قبل أن يجهش هو ألآخر بالبكاء. وفي حي الخالدية، صرخت إمرأة طالت القذائف منزلها مرددة «هذا ثالث بيت أبنيه، كل ما تسقط قذيفة نبني من جديد».
 نقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مصدر عسكري قوله إن ثلاثة مقاتلين أصيبوا في غارات إسرائيلية على مواقع عسكرية بمدينة مصياف بريف حماة الغربي.
وأضاف المصدر أن الهجوم وقع حوالي الساعة الثانية والنصف من فجر امس الاول، وأن الطائرات الإسرائيلية نفذت الغارات من الأجواء اللبنانية.
وذكرت الوكالة أن الدفاعات الجوية السورية تصدت للصواريخ المعادية وأسقطت بعضها قبل الوصول إلى أهدافها، وأشارت إلى أن الغارات الإسرائيلية أسفرت عن تدمير بعض المباني.
 علي صعيد اخر ، استأنف مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسون امس مشاوراته حول العملية السياسية خلال زيارة جديدة له إلى دمشق يجري خلالها مباحثات «مفصلة» مع مسؤولين سوريين. 
ووصل بيدرسون السبت إلى دمشق في ثالث زيارة للعاصمة السورية منذ تسلمه منصبه في كانون الثاني ، والتقى صباح امس وزير الخارجية السوري وليد المعلم. 
وقال بيدرسون في تصريح للصحافيين أمام مقر إقامته في أحد فنادق دمشق عقب لقائه المعلم «أجرينا مباحثات مفصلة ومهمة وسنتابع النقاش بعد ظهر اليوم»، مضيفاً «من الانصاف القول بأننا نتطرق الآن إلى كافة المسائل (...) وقد باتت كلها على الطاولة». 
ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أنه جرى خلال اللقاء «استعراض الجهود المتواصلة المبذولة من اجل احراز تقدم في المسار السياسي لحل الازمة في سوريا واستكمال المشاورات المتعلقة بالعملية السياسية بما في ذلك لجنة مناقشة الدستور».
أكد وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم، رفض بلاده للقرار الأميركي بضم مرتفعات الجولان إلى إسرائيل، معتبرا إياه مخالفا للشرعية الدولية.
وقال الحكيم في عمان ، «بالنسبة لقرار الولايات المتحدة فهو مخالف للشرعية الدولية، وهو قرار نعتبره آحادي الجانب». وأضاف، «الجولان أرض سورية، وتبقى القرارات الدولية الشرعية التي تعترف بسيادة سوريا على الجولان.. نحن لا نعترف بالقرار».
(ا.ف.ب-وكالات)





أخبار ذات صلة

يسلبون المواطنين بقوة السلاح ويسهلون الدعارة.. وكان لهم الأمن بالمرصاد!
زلزال عنيف يضرب الفلبيين ويهز مباني العاصمة
قبيسي: نعيش فوضى اقتصادية