بيروت - لبنان 2019/10/17 م الموافق 1441/02/17 هـ

١٠ قتلى من ميلشيات إيران بغارات مجهولة على البوكمال

آثار الدمار في مدينة إدلب (أ ف ب)
حجم الخط

قتل عشرة مقاتلين عراقيين موالين لإيران ليل امس جراء غارات شنتها طائرات حربية مجهولة في منطقة البوكمال في شرق سوريا، الحدودية مع العراق، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إنّ «الغارات استهدفت ثلاثة مواقع للحرس الثوري الإيراني ومجموعات موالية لها» في ريف دير الزور الشرقي، من دون أن يتمكن من تحديد الجهة التي نفّذت الغارات. 

وتنتشر قوات إيرانية وأخرى عراقية، داعمة لقوات النظام السوري، في منطقة واسعة في ريف دير الزور الشرقي خصوصاً بين مدينتي البوكمال الحدودية والميادين. 

وجاءت هذه الضربات بعد نحو عشرة أيام من غارات مماثلة لم تتضح هوية الطائرات التي نفذتها وتسببت بمقتل 18 مقاتلاً، بينهم إيرانيون، في المنطقة ذاتها. 

وحدث ذلك على وقع توتر متصاعد بين إيران وحزب الله اللبناني من جهة وإسرائيل من جهة ثانية. 

وقد اتهمت الأخيرة حينها قوات تابعة لإيران بإطلاق صواريخ نحوها من منطقة قرب دمشق. 

ونقل «الإعلام الحربي» التابع لحزب الله  في حينه عن «مصدر أمني في سوريا» اتّهامه إسرائيل بشنّ تلك الضربة الجوية، فيما لم يصدر أي تعليق رسمي من دمشق. 

أكد نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، أن «سوريا لن تسكت طويلا عن الاحتلال الأميركي غير المشروع لأراضيها، ولا عن العدوان الذي تشنه بشكل يومي لتدمير البنى التحتية السورية».

وأوضح المقداد أن «الولايات المتحدة دمرت الجسور على نهر الفرات وآبار النفط في الجزيرة السورية، وأعطت ما تبقى منها لعصابات «قسد» والإرهابيين الآخرين للاستفادة منها ماديا».

واعتبر أن «مخيمات اللاجئين وخاصة مخيم الركبان، هي مستعمرات أميركية على الأرض السورية، تدعمها وتحاول الإبقاء عليها مع عدم تحمل مسؤولياتها إزاء المواطنين الذين يقيمون فيها».

 وفي عمان ، قالت وزارة الداخلية الأردنية في بيان امس إن نحو 153 ألف سوري غادروا المملكة عائدين الى سوريا منذ إعادة فتح الحدود بين البلدين قبل نحو عام.

وأوضحت مديرية شؤون اللاجئين السوريين في الوزارة أن «عدد السوريين الذين غادروا المملكة من خلال مركز جابر الحدودي منذ افتتاحه في 15 تشرين الأول الماضي حتى أمس (الاثنين) بلغ حوالى 153 الف شخص منهم حوالى 33 الفا يحملون صفة لاجئ (مسجلون لدى الأمم المتحدة كلاجئين)». 

وأكدت الوزارة «التزام الاردن بمبدأ العودة الطوعية للاجئين السوريين وتسهيل الاجراءات اللازمة لمغادرتهم المملكة». 

  (أ ف ب)


أخبار ذات صلة

الرئيس الحريري مترئساً جلسة مجلس الوزراء في السراي وحوله الوزير سليم جريصاتي وأمينا رئاسة الجمهورية انطوان شقير ورئاسة الحكومة مكية (تصوير: طلال سلمان)
خليل لـ «اللواء»: أصبحنا في الشوط الإضافي الأخير والجلسة النهائية [...]
جريدة اللواء 17-10-2019
ذهول ورعب إزاء ما خلّفته الحرائق من اضرار في الأحراش والوديان والممتلكات والمنازل (تصوير: طلال سلمان)
تمديد جلسات مجلس الوزراء: الموازنة قبل الإثنين أو خراب البصرة!