بيروت - لبنان 2019/12/09 م الموافق 1441/04/11 هـ

محادثات دستور سوريا تنتهي «دون توافق»

حجم الخط

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا غير بيدرسن أمس إن الجولة الثانية من المحادثات السورية التي استمرت أسبوعا انتهت دون اجتماع مجموعة من 45 مبعوثا معنية بالتفاوض بشأن الدستور.

وقال للصحفيين إن رئيسي وفدي الحكومة السورية والمعارضة لم يتفقا على جدول أعمال لمحادثات الدستور، مضيفا ”نحاول التوصل لتوافق لكن كما قلت لم يحدث ذلك بعد".

وتهدف المحادثات إلى تسريع ما تقول الأمم المتحدة إنه سيكون طريقا طويلا لتقارب سياسي تعقبه انتخابات.

لكن خبراء يشككون في استعداد الرئيس بشار الأسد للتنازل كثيرا في أي مفاوضات بعدما استردت قواته المدعومة من روسيا وإيران مناطق كبيرة من البلاد في هجمات على قوات المعارضة والمتشددين منذ 2015.

من جهة أخرى أعلن ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي، أن تمركز المعدات العسكرية الأميركية حول حقول النفط في شمال شرق سوريا يزيد من حدة التوتر.

وقال بوغدانوف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى منطقة الشرق الأوسط ودول إفريقيا، للصحفيين «لا يمكننا أن نرحب بهذا، على العكس، هذا يؤدي إلى تصعيد إضافي للتوتر».

وأشار بوغدانف إلى أنه «ستتم مناقشة هذه المسألة خلال مباحثات أستانا المقبلة، لا سيما التواجد غير الشرعي على الإطلاق، الذي لم تؤكده أي قرارات دولية، أعني مجلس الأمن الدولي، أو طلب من الحكومة السورية الشرعية».

وكانت وسائل إعلام رسمية سورية، أفادت بأن الولايات المتحدة حشدت معدات عسكرية فى منطقة «الرميلان» بمحافظة الحسكة بالقرب من حقول النفط فى شمال شرق سوريا، ونقلت المعدات من موقع القوات المسلحة الأمريكية فى شمال محافظة الرقة وغرب محافظة الحسكة.

على صعيد آخر أصدر الرئيس السوري بشار الأسد امس الاول قانون الموازنة العامة للعام المقبل بمبلغ إجمالي قدره 9،2 مليارات دولار، من دون أن تلحظ عجز قطاع الكهرباء الذي مني بأضرار ضخمة خلال الحرب المستمرة منذ أكثر من ثمانية أعوام. 

ونشرت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» أن الأسد أصدر القانون القاضي «بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2020 بمبلغ إجمالي قدره 4000 مليار ليرة سورية».

ويبلغ سعر صرف الليرة الرسمي حالياً 434 مقابل الدولار الأميركي، وفق مصرف سوريا المركزي، فيما انخفضت قيمة الليرة بشكل حاد في السوق السوداء امس الاول إلى 800 ليرة، في أدنى مستوياتها منذ اندلاع النزاع.

ولم تختلف القيمة الإجمالية لموازنة 2020 عن موازنة العام الحالي، إلا أن الموازنة الجديدة لا تلحظ خسائر شركة الكهرباء. وكان أعضاء مجلس الشعب انتقدوا خلال جلسات نقاش الموازنة حجم العجز المالي الذي ازداد بنسبة 54 في المئة عن الموازنة الحالية، وفق صحيفة الوطن السورية. 

(أ ف ب - رويترز- روسيا اليوم) 







أخبار ذات صلة

الجيش: زورق معاد خرق المياه الإقليمية مقابل رأس الناقورة
التحكم المروري: طرقات عيون السيمان وحدث بعلبك مقطوعة بسبب تراكم [...]
روسيا اليوم: الخارجية العراقية تستدعي سفراء 4 دول أوروبية للاحتجاج [...]