بيروت - لبنان 2019/08/24 م الموافق 1440/12/22 هـ

مرفأ طرطوس للروس ٤٩ عاماً

انطلاق الجولة الـ١٢ من مفاوضات أستانا

حجم الخط

تعتزم شركة روسية خاصة استثمار وتطوير مرفأ طرطوس، الأكبر في سوريا، مدة 49 عاماً وبكلفة تتجاوز 500 مليون دولار، وفق ما أفاد وزير النقل السوري علي حمود امس، في خطوة تأتي استعداداً لمرحلة إعادة الاعمار، وأملا في تخفيف تداعيات الحصار الاقتصادي.
وقال حمود في تصريحات نقلتها صحيفة الوطن امس إن «عقد الاستثمار لشراكة في إدارة وتوسيع وتشغيل مرفأ طرطوس (...) سيتم توقيعه مع شركة «ستروي ترانس غاز» الروسية الخاصة» من دون أن يحدّد موعدا لذلك. 
وأوضح أن «تحديد فترة العقد بـ49 عاماً كون الدراسة والجدوى الاقتصادية للمشروع تحتاج لهذه المدة لتحقيق الربح المطلوب للطرفين». 
ويتضمن المشروع توسيع الجزء الشمالي من المرفأ الذي بنته شركة دنماركية عام 1960، وتحديث بنيته التحتية وإنشاء مرفأ جديد بتكلفة تقديرية تتجاوز 500 مليون دولار، وفق حمود. 
 وتعدّ الشركة الروسية المذكورة واحدة من أكبر شركات المقاولات في روسيا ويملكها رجل أعمال مقرب من الرئيس فلاديمير بوتين. 
وسبق أن فازت في العام 2018 بعقد لاستثمار واستخراج الفوسفات من مناجم منطقة تدمر لمدة 50 عاماً. يشار الى وجود قاعدة عسكرية روسية في مرفأ طرطوس. 
ومن المتوقع وفق الوزير، أن ترتفع القدرة الاستيعابية للمرفأ الجديد من أربعة ملايين طن سنوياً، تُنتج أو تمر عبر مرفأ طرطوس، إلى 38 مليون طن سنوياً ومن نحو 15 إلى 20 الف حاوية سنوياً الى مليوني حاوية. 
وقال حمود في تصريحات للتلفزيون السوري ليل الثلاثاء إن وجود شركة عالمية مستثمرة للمرفأ «يعطي أجواء إيجابية للسفن العالمية ويحثها على ارتياد المرفأ، الأمر الذي من شأنه التخفيف من وطأة الحصار الظالم المفروض على سوريا والمساهمة في وصول احتياجات ومستلزمات الشعب السوري».
ويأتي توقيع الاتفاق المرتقب مع استعداد سوريا لبدء مرحلة إعادة الاعمار. وأوضح حمود «نسعى لأن ننافس دول الجوار التي قامت بتحسين مرافئها لتقوم هي باستثمارها في إعادة اعمار سوريا، وهذا ليس جيداً.. أن تترك اعادة اعمار سوريا (تتم) من خلال مرافئ دول الجوار، وبالتالي كان لا بد من أن نسعى إلى تأمين أرصفة بأعماق كبيرة تستوعب حمولات سفن تصل الى 100 الف طن».
 في غضون ذلك، انطلقت امس جولة جديدة من محادثات أستانا حول سوريا في عاصمة كازاخستان نور سلطان، بعد وصول جميع المدعوين للمشاركة في الجولة الثانية عشرة من المفاوضات.
 وعقدت في فندق الريتز كارلتون، امس، اجتماعات ثنائية وثلاثية مغلقة ضمت وفودا من الدول الضامنة (روسيا، تركيا وإيران)، بالإضافة لممثلين عن الحكومة السورية والمعارضة، وكذلك المبعوث الأممي غير بيدرسن، وممثل الأردن بصفة مراقب، وممثلي المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر.
 وستختتم الجولة الـ12 من محادثات أستانا اليوم، مع اعتماد وثيقة ختامية للمفاوضات.
ومن بين القضايا المطروحة للنقاش: تشكيل لجنة دستورية سورية ووفقا لتصريحات وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، سيتم الانتهاء منها قريبا، بالإضافة لمناقشة قضية الجماعات المسلحة في إدلب.
وقال دبلوماسي غربي ان موسكو ستكون مدركة لواقع أن الجولات الأخيرة لما يسمى بـ«مسار أستانا» لم تحرز تقدما يذكر في وقت تدفع موسكو نحو تسريع تشكيل لجنة دستورية يمكن أن تطلق العملية السياسية في البلاد.
وينطوي تشكيل اللجنة الدستورية على أهمية خاصة بالنسبة للأمم المتحدة التي تفضل حلا بقيادة سورية للنزاع. 
 من جهته، أكد المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف أن جولة المشاورات في إطار أستانا حول سوريا ركزت على إطلاق اللجنة الدستورية السورية، مشيرا إلى أن العمل مستمر.
وقال لافرينتييف للصحفيين،   إن «من بين المسائل التي طرحت للنقاش في إطار أستانا دراسة الوضع في سوريا قبل كل شيء ومسائل تشكيل وإطلاق اللجنة الدستورية التي تتصدر اهتمامنا وتعتبر أولوية بالنسبة لنا، وكذلك مسائل عودة اللاجئين إلى سوريا وإعادة إعمار البلاد بعد النزاع وتقديم المساعدة للشعب السوري في إعادة الإعمار».
وأشار لافرينتييف إلى أن العمل على تشكيل اللجنة الدستورية مستمر، وستجري  اليوم مشاورات في إطار ثلاثي مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسن، وسيهدف العمل إلى الاتفاق على مختلف النقاط المتعلقة بتشكيل اللجنة الدستورية.
على صعيد اخر،  أدى القصف الجوي والمدفعي للتحالف الدولي بقيادة واشنطن على مدينة الرقة في شمال سوريا خلال الأشهر الأربعة الأخيرة من الهجوم عليها عام 2017، إلى مقتل أكثر من 1600 مدني، وفق تقرير نشرته منظمة العفو الدولية امس. 
وقالت مستشارة الاستجابة للأزمات لدى المنظمة دوناتيلا روفيرا «الكثير من القصف الجوي لم يكن دقيقاً وعشرات الآلاف من الضربات المدفعية كانت عشوائية» على مدينة الرقة التي تم طرد تنظيم داعش منها في تشرين الاول  2017.
(ا.ف.ب - روسيا اليوم)



أخبار ذات صلة

للأمهات الجدد .. نصائح لاجتياز الأسابيع الستة الأولى بعد الولادة [...]
قوى الأمن: توقيف 81 مطلوباً أمس بجرائم مختلفة
قوى الأمن: ضبط 871 مخالفة سرعة زائدة أمس