بيروت - لبنان 2020/05/28 م الموافق 1441/10/05 هـ

مصر تكشف تفاصيل عمليّة سيناء.. وتُفشل مخطّطًا للتخريب في العيد (صُوَر)

حجم الخط

فكّكت وزارة الداخليّة المصريّة، اليوم السبت، خلية إرهابيّة خطّطت لتنفيذ عمليات خلال أيام العيد، فيما قتل 21 مسلحًا خلال العملية الأمنيّة التي نفذتها في شمال سيناء.

الوزارة أفادت أنّه "توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطنيّ حول اتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابيّة من إحدى المزارع في شمال سيناء مقرًا للإيواء والتدريب والتخطيط لتنفيذ العمليات العدائيّة وقيامهم بدفع عدد من عناصرهم للارتكاز في أحد المنازل في منطقة بئر العبد للقيام بعمليات إرهابية بالتزامن مع عيد الفطر".


الداخليّة المصريّة أضافت: "تمّ استهداف الوكرين في توقيت متزامن وتبادل إطلاق الرصاص مع تلك العناصر، مما أسفر عن مقتل 14 عنصرًا في المزرعة وعثر بحوزتهم على 13 سلاحًا آليًا و3 عبوات متفجرة وحزام ناسف وجهاز لاسلكي، كما لقي 7 في المنزل مصرعهم وعثر بحوزتهم على 4 سلاح آلي وعبوتين متفجرتين وحزام ناسف، وأسفر التعامل عن إصابة اثنين من الضباط المشاركين بالمأمورية".


إلى ذلك، أفادت "العربية" بأنّ المداهمات كانت بالتزامن في العريش وبئر العبد، حيث تمّ استهداف أماكن تستخدمها العناصر الإرهابيّة في تخزين الأسلحة والمعدات الخاصة بها، بالإضافة إلى تصنيع المتفجرات والعبوات الناسفة في هذه الأماكن.

أضافت أنّ قوات الأمن قامت بمداهمة منطقة أبو شلة في مدينة بئر العبد، حيث كانت الخلية تختبئ هناك في منزل مهجور، وعثر بحوزتهم على أحزمة ناسفة وقنابل يدوية وكانت هذه المجموعة الأولى، وقُتل 7 إرهابيين كانوا قد بادرو بإطلاق النيران على القوات.


المجموعة الإرهابية الثانية كانت في مدينة العريش في منطقة المزرعة، عثر بحوزتهم على كميات من المتفجرات. العملية كانت استباقية بناء علي معلومات من قطاع الأمن الوطني هذه المعلومات رصدت وتوصلت إلى أن العناصر الإرهابية خططت لهجوم إرهابي على ارتكازات لوزارة الداخلية في أول أيام العيد، وبناء عليه تقرر خروج قوات من العمليات الخاصة مكافحة الإرهاب وتوجيه ضربات استباقية لهم، وأن الاشتباكات استمرت عدة ساعات مع هذه الخلايا الإرهابية.

وبحسب المعلومات، فإنّ العناصر الإرهابيّة التي تم تصفيتها اليوم من بينهم عناصر متخصصة في صناعة العبوات الناسفة لاستهداف قوات الأمن، من بينهم عناصر تقوم بزراعة هذه العبوات وتوزيعها على العناصر الإرهابية الأخرى.


هذا وقد تمّ رصد العناصر الإرهابية التي تم تصفيتها في العملية النوعية وتوجيه ضربة بعد تحديد اجتماع لهم لتوزيع المهام والقيام بعملية إرهابية وتقرر استهدافهم، فيما هناك عناصر من الذين تم تصفيتهم متورطين في عمليات إرهابيّة خلال الفترة الماضية.


بينما تمّ نقل العناصر الإرهابية إلى مستشفى الإسماعيلية، وسيتم الحصول على عينات منهم للوصول إلى هوايتهم ومعرفة كل شي عنهم، بخاصة أن هذه العناصر ليس لهم أي بيانات أو معهم أي بطاقات تثبت شخصياتهم.


وبحسب المعلومات أيضًا، تورطت المجموعة في عمليات إرهابيّة وهناك رفع طوارئ وعمليات تمشيط في سيناء بشكل كامل، وأنه تم إيقاف الإجازات هناك لحين انتهاء فترة الأعياد وتأمين المواطنين بشكل كامل. وهناك تأمين كامل للارتكازات الأمنية بشكل كبير لمنع أي عمليات خلال العيد.


كما تورطت المجموعة التي تم استهدافها اليوم في عمليات سابقة، وقد رصد الأمن اجتماعًا مكبرًا لقيادات من هذه المجموعات وعناصر منهم، وتم استهداف الاجتماع الخاص بالإرهابيين.



المصدر: العربيّة



أخبار ذات صلة

مجلس النواب يناقش الآن اقتراح قانون رفع السرية المصرفية المقدّم [...]
بعد هجومه على النيابات العامة.. بري يشطب كلام السيد
ميقاتي من الاونيسكو: مبلغ الـ1200 مليار سيصرف لغايات سياسية حتمًا