بيروت - لبنان 2019/10/16 م الموافق 1441/02/16 هـ

مصر تندِّد بإثيوبيا بشأن سد النهضة

حجم الخط

أدانت مصر إثيوبيا أمس لمضيها قدما في بناء وتشغيل سد لتوليد الطاقة على نهر النيل تخشى القاهرة أن يهدد إمدادات المياه الشحيحة أصلا.

ووقعت الدولتان «إعلان مبادئ» مع السودان في عام 2015 ليكون أساسا للمفاوضات، لكن لم يتحقق تقدم كبير منذ ذلك الحين. وتعتمد مصر على النيل في 90 في المئة من احتياجاتها من المياه العذبة، وتخشى من أن يحد السد، الذي تشيده إثيوبيا بالقرب من حدودها مع السودان، الإمدادات القليلة أصلا.

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري أمام البرلمان أمس «مُضيّ دولة إثيوبيا قُدما في ملء وتشغيل سد النهضة... هو أمر مرفوض وانتهاك صريح لاتفاقية إعلان المبادئ وسيؤدى إلى عواقب سلبية على الاستقرار بالمنطقة».

ودعا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته إزاء التوصل لحل يرضي كل الأطراف.

وبعد توقف المحادثات، قدمت مصر اقتراحا في الأول من آب تضّمن شروطا لملء خزان السد.

وفي وقت سابق هذا الشهر رفضت إثيوبيا اقتراح مصر، ووصفته بأنه «محاولة للحفاظ على نظام أعلنته ذاتيا لتوزيع المياه يرجع للحقبة الاستعمارية واستخدام حق النقض ضد أي مشروع في نظام النيل.

وقالت مصر الأسبوع الماضي إن المحادثات وصلت إلى طريق مسدود، وعزت ذلك إلى «تشدد» إثيوبيا ودعت لوساطة دولية. ورفضت إثيوبيا هذه الدعوة.

 وتسعى مصر إلى ضمانات بأن السد لن يقلص بشدة من تدفق النهر إلى سكانها الذين يتزايد عددهم بسرعة.

ويأمل السودان أيضا في الانتفاع بالكهرباء التي سيولدها السد.

(رويترز) 



أخبار ذات صلة

الحسن تشكر الدول التي ساهمت باطفاء الحرائق
جنبلاط ينصح باستخدام "الماعز" لتنظيف الأحراج
حسين فريدون شقيق الرئيس الإيراني (AFP)
شقيق روحاني إلى سجن شهير بعد إدانته بقضية فساد