بيروت - لبنان 2019/08/18 م الموافق 1440/12/16 هـ

مقتل متظاهرين وضابط يهدّد الإتفاق في السودان

حجم الخط

قتل ضابط سوداني وخمسة متظاهرين في إطلاق نار وقع مساء الإثنين في ساحة الاعتصام في الخرطوم بعيد إعلان قادة الاحتجاجات والمجلس العسكري الحاكم التوصّل إلى اتّفاق على تشكيل «مجلس سيادي». 

وقالت «لجنة أطباء السودان المركزية» المرتبطة بحركة الاحتجاج في بيان فجر امس»بكل الحزن وبالغ الأسى ننقل لكم خبر استشهاد الشهيد السادس لهذا اليوم».

وأحصت اللجنة في عداد هؤلاء القتلى ضابطاً برتبة رائد كان المجلس العسكري أعلن في وقت سابق مقتله في الخرطوم برصاص «جهات تتربص بالثورة» لم يسمّها.

وكانت اللجنة أعلنت في بيان أول أنّ من أطلق النار هي «ميليشيات النظام الساقط في محاولاتها لفضّ اعتصام الشعب السوداني الباذخ».

وفي مؤتمر صحافي عقده فجر امس بمقر القيادة العامة للجيش قال المجلس العسكري «لاحظنا وجود مندسّين مسلّحين بين المتظاهرين». وأضاف أنّ «لجنة تقصّي الحقائق ستثبت ذلك». ونفى المجلس إطلاق «رصاصة واحدة ضد الشعب السوداني». 

وكان المتحدّث باسم المجلس الفريق الركن شمس الدين كباشي قال في بيان إنّ من أطلق النار هي «مجموعات دخلت إلى منطقة الاعتصام وعدد من المواقع الأخرى وقامت بدعوات مبرمجة لتصعيد الأحداث من إطلاق للنيران والتفلّتات الأمنية الأخرى في منطقة الاعتصام وخارجها والتحرّش والاحتكاك مع المواطنين والقوات النظامية التي تقوم بواجب التأمين والحماية للمعتصمين».

ولم يكشف المجلس في بيانه عن هويّة مطلقي النار، مكتفياً بالقول إنّ ما جرى تقف خلفه «جهات تتربّص بالثورة أزعجتها النتائج التي تمّ التوصّل إليها اليوم وتعمل علي إجهاض أي اتّفاق يتمّ الوصول إليه وإدخال البلاد في نفق مظلم». 

من جهته قال تحالف المعارضة السوداني إن قوات الدعم السريع استخدمت الذخيرة الحية  وإن الجيش مسؤول عن ذلك.

وأفاد تحالف «قوى إعلان الحرية والتغيير» الذي نظّم الحركة الاحتجاجية وتفاوض مع المجلس العسكري، أن هدف عمليات إطلاق النار كان محاولة للتأثير سلبا على الاختراق الذي تحقق متهما العناصر التي لا تزال موالية للنظام السابق بالوقوف وراءها. 

وقال تاتحالف أيضا إن اليوم سيكون آخر أيام التفاوض مع المجلس العسكري لتسليم السلطة للمدنيين.

في المواقف دعمت الولايات المتحدة تحالف المعارضة في انحائه باللوم على الجيش في الحادث.

وقالت السفارة الأميركية في الخرطوم ”قرار قوات الأمن بتصعيد استخدام القوة، بما في ذلك الاستخدام غير اللازم للغاز المسيل للدموع، أدى مباشرة إلى العنف غير المقبول في .. والذي لم يستطع المجلس العسكري الانتقالي السيطرة عليه".

 (أ ف ب-رويترز)  













أخبار ذات صلة

معلومات أولية عن سقوط صاروخ في باحة بيت في سديروت [...]
سكاي نيوزا: إطلاق قذائف صاروخية من قطاع غزة على جنوب [...]
سامي الجميل: يدفع اللبناني يومياً ثمن حسابات قادته الخاطئة فتنتهك [...]