بيروت - لبنان 2019/10/17 م الموافق 1441/02/17 هـ

"نبع السلام" مستمرة.. الجيش التركيّ يتقدّم و"قسد" تتصدّى

حجم الخط

أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية"، اليوم الخميس، التصدّي لهجوم بريّ للجيش التركي، على محاور عدة في الشريط الحدودي بين تركيا وسوريا، وقالت إنّها قتلت 5 عناصر من الفصائل الموالية لأنقرة.

المركز الإعلامي لـ "قسد" أفاد صباح اليوم الخميس، بأن قواتها تصدّت للجيش التركي في محور تل حلف وعلوك، كما أفشلت محاولات التسلل من محور تل أبيض، التي "رافقها قصف عشوائي مستهدفاً مناطق المدنيين وممتلكاتهم على طول الشريط الحدودي"، وفق "قسد".

كما ذكرت أنها تمكّنت من قتل 5 عناصر من وصفتهم بـ"مرتزقة تركيا"، في إشارة إلى فصائل "الجيش السوري الحر"، مشيرة إلى أن "جثثهم بيدها."

وأفادت وكالة "هاوار" الكردية، صباح اليوم، بتجدد القصف المتبادل بين "قوات سوريا الديمقراطية" والجيش التركي، في قرى غربي مدينة عين العرب (كوباني)، مشيرة إلى أن قرية آشمة التي يتواجد فيها قبر "سليمان شاه"، تتعرض لقصف مدفعي عنيف.

وأضافت الوكالة أن القوات التركية وحلفاءها عاودوا قصف مدينة رأس العين، في مقاطعة الحسكة، بالقذائف المدفعية، تزامنا مع إزالة الجدار الإسمنتي الفاصل على الحدود مع سوريا، من نقطتين قبالة المدينة.

الوكالة ذكرت أن "قوات سوريا الديمقراطية" دمرت 4 دبابات تركية "كانت تقصف المدنيين في تل أبيض".

وحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، قتل في معارك اليوم الأول من عملية "بيع السلام"، التي أطلقتها أنقرة ضد القوات الكردية شمال شرق سوريا، ما لا يقل عن 11 عنصر في "قسد"، كما قتل 6 من المهاجمين، ولم يعلم حتى اللحظة، فيما إذا كانوا من القوات التركية أو من الفصائل الموالية لها.

وأضاف المرصد أن 5 مقاتلين من "قوات سوريا الديمقراطية" قتلوا، من جراء ضربات جوية وبرية تركية على منطقة رأس العين، الأربعاء، في حين أصيب أكثر من 33 عنصرا من "قسد" بجراح متفاوتة، من جراء القصف الجوي والبري والاشتباكات خلال اليوم الأول من عملية "نبع السلام".

المصدر: روسيا اليوم + اللواء


أخبار ذات صلة

الرئيس الحريري مترئساً جلسة مجلس الوزراء في السراي وحوله الوزير سليم جريصاتي وأمينا رئاسة الجمهورية انطوان شقير ورئاسة الحكومة مكية (تصوير: طلال سلمان)
خليل لـ «اللواء»: أصبحنا في الشوط الإضافي الأخير والجلسة النهائية [...]
جريدة اللواء 17-10-2019
ذهول ورعب إزاء ما خلّفته الحرائق من اضرار في الأحراش والوديان والممتلكات والمنازل (تصوير: طلال سلمان)
تمديد جلسات مجلس الوزراء: الموازنة قبل الإثنين أو خراب البصرة!