بيروت - لبنان 2020/09/20 م الموافق 1442/02/02 هـ

«أتوقف عن ممارسة صلاحياتي كرئيس للجمهورية»

حجم الخط

يوم 27 نيسان 1969 تسطرت فيه بأحرف من ذهب كلمات الزعيم الجنرال شارل ديغول، حين أعلنت نتيجة الاستفتاء الذي طلب فيه من الفرنسيين التصويت على مشروعه عن التنظيم المناطقي في فرنسا فجاءت نتيجة التصويت 52.41 ٪ ضد هذا المشروع، مما اعتبره الجنرال تصويتاً ضمنياً على عدم رغبة الفرنسيين في استمرار عهده، فكتب رسالة في مساء نفس اليوم الذي أعلنت فيه نتيجة الاستفتاء ووجهها إلى رئيس المجلس الدستوري قائلاً فيها :

" أتوقف عن ممارسة صلاحياتي كرئيس للجمهورية. هذا القرار تبتدأ مفاعيله اعتباراً من ظهر هذا اليوم".

« Je cesse d’exercer mes fonctions de président de la République. Cette décision prend effet aujourd’hui à midi ».

هذه النسبة من الأصوات التي عارضته في مشروع جانبي تنظيمي اعتبرها الجنرال استفتاء على عدم رغبة الفرنسيين في استمرار عهده، فتنحى بقمة العنفوان والكرامة عن الحكم، فما بالك لو كانت قد أدت نتيجة الاستفتاء الى اشتعال الثورات وانهيار الاقتصاد وخراب الدولة والعجز عن تشكيل الحكومة بسبب المحاصصات الحزبية الضيقة والعفنة....

ما ذا فعلت ايها الجنرال محرر فرنسا عندما قررت تنحيك عن رئاستك للجمهورية.. لقد أتعبت وفضحت من جاء بعدك على الحكم من الجنرالات في دول العالم.


أخبار ذات صلة

انطلاقة مخيبة لمانشستر يونايتد وبيل الى توتنهام بالاعارة
المسماري: نأسف لتجاهل الأمم المتحدة الاتفاق الذي تم التوصل إليه [...]
المسماري: الميليشيات كانت تسعى إلى إعادة تصدير النفط لصالح بنك [...]