بيروت - لبنان 2020/09/18 م الموافق 1442/01/30 هـ

أيها القائد للجيش دحرج الحجر واعطِ معنىً للموت وللفداء

حجم الخط

تحيَّة الإجلال والتَّقدير، إلى الجيش اللبناني، الذي نعتزُّ به، قيادةً وضبَّاطاً وأفراداً؛ سائلين المولى أن يُعيده على وطننا الحبيب بالأمن والسَّلامة.
تحيَّة إلى شهداء جيشنا الباسل، الذين سقطوا دفاعاً عن وحدة الوطن واستقلاله..
فلنقدِّر جهودهم وتضحياتهم، التي تُبذل في حفظ الأمن ومكافحة الإرهاب وحماية حدودنا من العدو الصّهيوني.
تحيَّة إجلالٍ وتقديرٍ وإكبارٍ لأرواح جنود جيشنا البواسل، في كلِّ بقعةٍ من بقاع الوطن الذي نؤمن به، وبوحدته وبعروبته وبحريَّته؛ آملين من الله تعالى أن يفكَّ اسر المخطوفين وعودتهم إلى أهلهم وعائلاتهم.
إنَّه يوم مقدَّس، لا يخصُّ المؤسَّسة العسكريَّة وحدها؛ بل يخصُّ كلّ الشَّعب اللُّبناني..
ووفقاً لما قاله القاضي مارون زخُّور: في عين الخوف وفي جفن الرَّدى كلّنا يحمل الوطن خبايا الرّوح أمَّا الجيش فهو السِّياج الذي يحمي هذه الأرض.
نخاف على وطننا، لكنَّ الجيش يمشي في عين الخوف وجفن الرَّدى، ويرد الضَّيم عن أرض الوطن.
وقال ميشال جحا: طوبى لمن رحلوا بقرار ونحن إلى فناء
طوبى لمن استشهدوا بفرح وآباء
ربي احم الحماة وقدس دعوتهم، هم البهاء.
أيها القائد للجيش: ما من رسالة من دون معلِّم، دحرج الحجر، واعطِ معنىً للموت، وللفداء.
دمتم ذُخراً للبنانيين وللوطن... عشتم وعاش لبنان
د. نجوى الجمَّال
عضو الهيئة الإدارية 
في «المركز الثقافي الإسلامي»


أخبار ذات صلة

مشكلة الكلاب الشاردة في طرابلس.. الى الحل
بعد اعادة فتح حقول النفط الليبي.. المسماري يشكل لجنة مشرفة [...]
قائد المجموعة الهجومية الأميركية الأدميرال جيم كيرك: نحن في ذروة [...]